الثلثاء 18 ذوالحجة 1445 
qodsna.ir qodsna.ir

إسرائيل" في مأزق
وحكومة نتنياهو ستسقط

أحمد عبد الرحمن

وكالة القدس للأنباء(قدسنا) جملة من القرارات، ليست جديدة، أصدرها الكنيست الصهيوني في أعقاب عمليتي القدس وسلوان اللتين خلفتا ثمانية قتلى وأكثر من عشرة إصابات، فهزتا المجتمع الصهيوني وكسرتا هيبة منظومة الأمن الصهيونية، لتعلن "إسرائيل" الحرب على الفلسطينيين.

 

ففي أعقاب العمليتين، قرر جيش الاحتلال تعزيز الاستيطان في الضفة المحتلة، وإغلاق منزل منفذ العملية في القدس على الفور تمهيدا لهدمه، وحرمان عائلات المنفذين مما تعرف بالحقوق في التأمين الوطني ومزايا أخرى، فضلاً عن سحب بطاقات الهوية لأسر المنفذين.

 

كما قررت الحكومة اتخاذ خطوات لتسريع وتوسيع نطاق ترخيص الأسلحة النارية "للمدنيين" وتعزيز الشرطة والقوات العسكرية لغرض الاعتقالات واسعة النطاق والعمليات المستهدفة لجمع الأسلحة التي وصفها "غير المشروعة".

 

المحلل والمختص في الشؤون "الإسرائيلية" أحمد عبد الرحمن، أن قرارات الاحتلال تعبر عن عمق الأزمة التي تمر بها حكومة الاحتلال والمأزق الذي تعيشه، لافتاً إلى أن القرارات متوقعة وستشعل الأرض من جديد تحت الصهاينة.

 

ورأى عبد الرحمن، أن القرارات متوقعة ولا تحمل جديداً، فالمستوطنون يخدمون لصالح حكومة الاحتلال "الإسرائيلي" ويحملون السلاح دوماً لقتل الفلسطينيين، مبيناً أن "إسرائيل" تُمارس سياسة الابعاد والتهجير منذ زمن، فضلاً عن هدم بيوت منفذي العمليات.

 

واعتبر عبد الرحمن، أن هذه القرارات تُعبر عن عمق الأزمة التي تعاني منها "إسرائيل"، حيث أن عملية القدس وسلوان صدمت "الإسرائيليين"، وباتت حكومة الاحتلال تبحث عن اجراءات تُرضي المجتمع الصهيوني المتطرف، لذا فهذه القرارات امتصاص لغضب الصهاينة المتطرفين.

 

وأوضح المحلل، أن هذه القرارات تعبر عن الخوف والقلق الذي تعاني منه "إسرائيل"، مستدركاً:" لكن هذه القرارات لن تؤثر على المقاومة الفلسطينية، بل ستشعل مزيد من العمليات البطولية، وقد تؤدي مسقبلاً إلى السقوط المبكر لحكومة الاحتلال، لذا فهي في مأزق تحاول الخروج منه لتقليل الخسائر.

 

ووصف المحلل السياسي مايجري بالانتفاضة المسلحة، حيث أن ذئاب وأسود القدس تدافع عن وطنها وأرضها، في ظل تصاعد العدوان الصهيوني، وأقرَ أن الفلسطينيين دخلوا مرحلة جديدة، قد تسقط لحكومة نتنياهو بشكل مبكر، رغم قوتها وسيطرة اليمين المتطرف عليها.

 

وقَدَر المختص في الشأن الصهيوني، أن يكون عام 2023 عام ساخن ليس فقط في شهر رمضان المبارك، يتحمل الاحتلال "الإسرائيلي" المسؤولية الكاملة عنها.

 

وبشأن غزة، أكد المختص أن غزة محور مهم تتدخل في الوقت المناسب، حيث أن خياراتها وقراراتها متصلة بمحور المقاومة، في حال تصاعدت الاعتداءات.

 

المصدر: فلسطين اليوم

 

 


| رمز الموضوع: 373986







المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
  1. مواقف مرشحي إنتخابات الرئاسة الايرانية من فلسطين ومحور المقاومة
  2. كتائب سيدالشهداء: اذا ما أقدم الاحتلال على أي جنون مع حزب الله فستكون هناك مقبرة كبيرة لهذا الكيان
  3. حماس تدعو الى مواصلة الانتفاضة في وجه الاحتلال وتفعيل كافة أدوات المقاومة
  4. انطلاق اجتماع كبار مسؤولي الدول الاعضاء بمنتدى الحوار الآسيوي في طهران
  5. الشيخ قبلان: فلتنتظر "إسرائيل" نصف مليون صاروخ في حال فتحت حرباً ضد لبنان
  6. بمسيرة انقضاضية.. حزب الله يشن هجوماً على مقر قيادة كتيبة السهل في ثكنة "بيت هلل"
  7. حماس: لن نقبل بأي صيغة لا تضمن وقف الحرب
  8. "لمن يهمه الأمر".. حزب الله ينشر فيديو لأهداف تعيد "إسرائيل" إلى العصر الحجري
  9. بالطيران المسيّر.. المقاومة الإسلامية في العراق تستهدف هدفًا حيويًا في "إيلات"
  10. بعمليتين مشتركتين.. القوات اليمنية والمقاومة العراقية تستهدفان خمس سفن بميناء حيفا والبحر المتوسط
  11. حزب الله يستهدف مبانيَ في "المطلة" تحصّن فيها جنود إسرائيليون
  12. القوات المسلحة اليمنية تعلن استهداف حاملة الطائرات الأمريكية "ايزنهاور" بالصواريخ الباليستية
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)