الخميس 22 ذوالقعدة 1445 
qodsna.ir qodsna.ir

"إسرائيل" تزرع قشور الموز في طريق أذربيجان.. هل تؤدي إلى انزلاق "باكو"؟

تبحث القوي الغربية عن قواعد استراتيجية بديلة لداعش لتحقيق أعلى أداء في زعزعة استقرار إيران وبالتالي إضعاف المقاومة في المنطقة. وفي هذا الإطار، زرعت "إسرائيل" حزمة من قشور الموز في طريق جمهورية أذربيجان، فهل يؤدي الدوس عليها إلى إنزلاق ؟

وكالة القدس للأنباء(قدسنا) تبحث القوي الغربية عن قواعد استراتيجية بديلة لداعش لتحقيق أعلى أداء في زعزعة استقرار إيران وبالتالي إضعاف المقاومة في المنطقة. وفي هذا الإطار، زرعت "إسرائيل" حزمة من قشور الموز في طريق جمهورية أذربيجان، فهل يؤدي الدوس عليها إلى إنزلاق ؟


تعتبر منطقة جنوب القوقاز ذات أهمية كبيرة بالنسبة للكيان الصهيوني وذلك لعدة اعتبارات منها السكان الناطقين باللغة الآذرية، والغالبية الشيعية، والموقع الجغرافي المتميز، والحدود المشتركة مع روسيا وإيران، وايضا لكونها  تتمتع بوفرة الموارد الهيدروكربوني.

 

بعد استكمال حزام المقاومة حول الأراضي المحتلة، سعت "إسرائيل" إلي تنفيذ نفس الإستراتيجية ضد إيران فحاولت توسيع تواجدها الاستخباراتي والعسكري خلف حدود الجمهورية الإسلامية، لكنها فشلت في معظم المناطق في حين ظلت هذه الاستراتجية في بعض المناطق محل متابعة دقيقة.
 

بعد تطبيع العلاقات مع تركيا، أصبح الصهاينة زاد التنسيق بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع الصهاينة بهدف خدمة مصالح الكيان الصهيوني، فالطرفان يعملان من أجل تشكيل جبهة امنية واقتصادية موحدة ضد إيران.
 

في هذا الاصطفاف، لابد لإيران من فتح أبوابها الدبلوماسية أما أنقرة و باكو بهدف حل الخلافات، ومن جهة ثانية لابد لها من اتخاذ إجراءات جادة للرد بحزم على العناصر التكفيرية وعملاء النظام الصهيوني وكل من يهدف أمن إيران القومي ومصالحها.
 

بعد فشل مشاريع الغرب في سوريا وانهيار داعش كعنصر أساسي في مشروع تدمير المقاومة وفشل مشاريع ثني إيران عن مواقفها؛ أصبح الغرب يبحث عن على إيجاد طرق بديلة لنقل عناصر داعش لمناطق أخري بهدف تحقيق أعلي مستويات الضغط لإضعاف المقاومة وإيران. وتعد جمهورية اذربيجان احدي الدول التي تقع في دائرة المشروع الغربي.

 

في ظل التعاون الأمني الاستخباري بين باكو الاحتلال الإسرائيلي، و بعد الحصول علي ضوء أخضر من انقرة والرياض؛ تحولت باكو إلى ساحة عمل العناصر السلفية التكفيرية لإعداد وتنظيم وتنفيذ هجمات إرهابية ضد إيران.
 

الحرب في أوكرانيا يجب أن تكون درسا مهما لدول المنطقة. اوكرانيا اليوم أصبحت وحيدة أمام روسيا مما يؤكد بأن الغرب لن ييقدم أي دعم ولن يخوض أي حربا للدفاع عن الآخرين.
 

يبدو أن الإشارة الصريحة لحكومة باكو في إعلان وزارة الأمن الإيرانية وارتباط الأنظمة الإرهابية بإلهام علييف، قد يكون دلالة واضحة علي أن طهران قد اتخذت خيار الرد المناسب علي الاستفزازات.




محتوى ذات صلة

مؤتمر الوحدة الاسلامية في بغداد: نؤكد تأييدنا المطلق لعمليات "الوعد الصادق" ردا على اعتداءات الكيان الصهيوني

مؤتمر الوحدة الاسلامية في بغداد: نؤكد تأييدنا المطلق لعمليات "الوعد الصادق" ردا على اعتداءات الكيان الصهيوني

ثمن المشاركون في المؤتمر الدولي الثاني للوحدة الاسلامية في بغداد الدعم المتواصل الذي تقدمه الجمهورية الإسلامية الإيرانية لمحور المقاومة، مؤكدين تأييدهم المطلق لعمليات الوعد الصادق رداً على اعتداءات الكيان الصهيوني.

|

ايران وعمان تطالبان بانهاء الجرائم الصهيونية ووقف اطلاق النار في قطاع غزة

ايران وعمان تطالبان بانهاء الجرائم الصهيونية ووقف اطلاق النار في قطاع غزة

أكد وزيرا خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية وسلطنة عمان على ضرورة بذل الجهود الدولية لإنهاء جرائم الكيان الصهيوني والوقف الفوري لإطلاق النار وإرسال المساعدات الإنسانية إلى سكان غزة.

|

قائد انصار الله : مسار التطبيع مع الاحتلال يحمل ظلماً كبيراً للأجيال القادمة

قائد انصار الله : مسار التطبيع مع الاحتلال يحمل ظلماً كبيراً للأجيال القادمة

أكّد قائد حركة أنصار الله، السيد عبد الملك الحوثي، اليوم السبت، أنّ للشعب اليمني مشروعٌ تحرري قائم على أساس هويته الإيمانية، مشيراً إلى أنّ كثيراً من شعوب الأمة الإسلامية تعاني من التبعية، التي تجمّدها عن أيّ انطلاقة حضارية راقية.

|

اللواء صفوي: الكيان الصهيوني يخشى من صفعة ايران المرتقبة له

اللواء صفوي: الكيان الصهيوني يخشى من صفعة ايران المرتقبة له

أكد اللواء يحيى رحيم صفوي مساعد وكبير مستشاري قائد الثورة الاسلامية، بان الكيان الصهيوني يخشى ويشعر بالهلع من انتقام وصفعة ايران المرتقبة له والتي تجعله يشعر بالندم على عدوانه على القنصلية الايرانية بدمشق.

|

خلال مؤتمر صحفي عقده بعد مباحثاته مع وزير الخارجية الايراني في طهران 

النخالة: الشعب الفلسطيني هو المنتصر النهائي في هذه المعركة
خلال مؤتمر صحفي عقده بعد مباحثاته مع وزير الخارجية الايراني في طهران

النخالة: الشعب الفلسطيني هو المنتصر النهائي في هذه المعركة

أكد الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين "زياد النخالة"، بان المقاومة الفلسطينية سنحقق النصر النهائي في الحرب الراهنة على غزة، وان الشعب الفلسطيني سيقدم للعالم انموذجا يحتذي به من الصمود والمقاومة.

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
  1. ارتفاع حصيلة العدوان إلى 36171 شهيدا و81420 إصابة منذ 7 اكتوبر
  2. منظمة الصحة العالمية: لا توجد أي منطقة آمنة في غزة
  3. المجمع العالمي للصحوة الإسلامية يطالب الدول العربية والاسلامية بالعمل في وقف جرائم الكيان الصهيوني
  4. السيد نصر الله: الدم الذي سفك في رفح يجب أن يحرك كل الساكتين/ مجزرة رفح ستعجل هزيمة الكيان وزواله
  5. الأونروا: نحو مليون فلسطيني نزحوا من رفح في الأسابيع الثلاثة الماضية
  6. رسميًا.. إسبانيا والنرويج وايرلندا تعلن الاعتراف بالدولة الفلسطينية
  7. بدعوة من الجزائر.. جلسة طارئة لمجلس الأمن بشأن مجزرة رفح
  8. القسام توجه رسالة لجنود لواء 401 وتنشر صور قتلاهم
  9. حماس: العدو الإسرائيلي لم يحقق أي هدف من أهدافه العدوانية سوى جرائم الإبادة الجماعية
  10. القوات المسلحة اليمنية تنفذ سلسلة عمليات ضد سفن أمريكية وأسرائيلية
  11. قائد الثورة الإسلامية يعزي بوفاة والدة السيد حسن نصر الله
  12. كريمة الإمام الخميني (رض) ورئيسة جمعية الدفاع عن الشعب الفلسطيني تعزي السيد حسن نصر الله
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)