الخميس 18 رجب 1444 
qodsna.ir

الشيخ عيسى قاسم : "مؤتمر التعايش" الخليفي يصب في التطبيع مع الكيان الصهيوني

اعتبر المرجع الديني البحريني اية الله الشيخ عيسى قاسم، ان المؤتمر الذي يُقيمه نظام الحكمِ في البحرين تحت عنوان مؤتمر التعايش، يأتي في سياقِ مسارِ التّطبيعِ والتّمكينِ للكيان الاسرائيلي في المنطقة والبحرين بالخصوص.

وكالة القدس للانباء(قدسنا) اعتبر المرجع الديني البحريني "اية الله الشيخ عيسى قاسم"، ان "المؤتمر الذي يُقيمه نظام الحكمِ في البحرين تحت عنوان مؤتمر التعايش، يأتي في سياقِ مسارِ التّطبيعِ والتّمكينِ للكيان الاسرائيلي في المنطقة والبحرين بالخصوص".

 

وفي بيان له، دعا "الشيخ قاسم"، الوجوه الدينية التي ستحضر، ملتقى "حوار الشرق والغرب من أجل التعايش الإنساني"، الذي يعقد يومي الثالث والرابع من شهر تشرين الثاني / نوفمبر الجاري في البحرين، إلى إعلان رأيها الصريح الناصر للدين والحقوق الإنسانية.

 

واوضح أنّ، المؤتمر الذي يُقيمه نظام الحكمِ في البحرين تحت عنوان مؤتمر التعايش، يأتي في سياقِ مسارِ التّطبيعِ والتّمكينِ للكيان الاسرائيلي في المنطقة والبحرين بالخصوص، وفي سياق الاضطهاد البالغ لشعب البحرين من النّظام الذي يحكمها".

 

وأكّد المرجع الديني، على ان شعب البحرين يتعرّض لاضطهاد شامل بكلِّ الأبعاد؛ من البعد السّياسيّ والاجتماعيّ والدينيّ والثقافيّ والإنسانيّ، ويَطَالُ الحريَّاتِ الكريمةَ والحقوقَ الثابتةَ كلّها، وأنّ سطح الحياةِ في البحرين شاهدٌ حيٌّ على ذلك، وتوثيقاتُ المنظماتِ الحقوقيّةِ -المحليّة والخارجيّة، مرجعٌ حافلٌ بهذه الشهادة".

 

واستطرد : ان دعو وجوهٌ علمائيةٌ بارزةٌ على مستوى الأمَّة والعالم، تهدف الى اعطاء حضورها وزنًا مؤثرًا في الرأيّ العامّ الجماهيريّ للأمَّة، ووثوقًا بمخرجات هذا المؤتمر، لأنَّ جماهير الأمَّة هي المستهدفة لنيلِ رضاها، والتفافها بهذه المخرجات التي يُقام المؤتمرُ من أجلها.

 

وأكّد الشيخ قاسم، قائلا : اذا جاءتْ مخرجات المؤتمر على خلاف مقتضى الدِّين وعدلِهِ، والكرامةِ الإنسانيَّة؛ لكان في ذلك مصيبة اشتراك الوجوه الدينيّة في اعتماد هذه المخرجات، ولا يُعفي هذه الوجوه من مسؤوليَّتها إلا أن يكون لها رأيٌ معلنٌ صريحٌ يُعارضُ هذه المقرّرات، ويبرأ منها.

 

وتمنى المرجع الديني البحريني، أن يكون هناك موقفٌ حازمٌ من الوجوهِ الدينيّةِ التي تقبل بحضور المؤتمر بأن تُعلن في مرحلة تعاطي الآراء وتعقيبًا على النتائج، الرأيَّ الصريحَ الموجِّهَ والناقدَ الناصرَ للدِّين والحقوقِ الإنسانيةِ التي تتفقُ مع إنسانيَّة الإنسان وكرامتِهِ وغايةِ الحياة، وتؤسّسُ لسلامٍ حقيقيٍّ تنتهي به حالةُ الاستضعافِ والاستسلامِ لظلم الظالمين.

 

وشدّد بالقول، أنّه "لا بدّ لعلماءِ الدِّين ممَّن يختار حضورَ المؤتمرِ من أيِّ مستوىً من المستويات، وخاصةً مَنْ تمَّ التركيز الرسميُّ عليهم، من الموقفِ الحازمِ المشرّفِ الصريحِ الذي يخدم الحقَّ والعدلَ ويُنكر ما يخالفهما، وذلك وفاءً لأمانةِ الدِّين ورعايةً لطهرِ عدلِهِ، وتحمُّلاً لمسؤوليَّته الكبرى، وتقديراً لإنسانيّةِ الإنسان، ومن أجل السلام الحقّ".

 

وختم الشيخ قاسم بيانه، بالتاكيد على ان "ما يتطلَّعُ إليه النَّاسُ من حضراتِ العلماءِ المحترمين هو الموقفُ الشجاعُ الأمينُ الذي يوافقُ شجاعةَ الدِّين وأمانتَهُ وصدقَهُ وإخلاصَهُ”.




محتوى ذات صلة

إسرائيل تزرع قشور الموز في طريق أذربيجان.. هل تؤدي إلى انزلاق باكو؟

"إسرائيل" تزرع قشور الموز في طريق أذربيجان.. هل تؤدي إلى انزلاق "باكو"؟

تبحث القوي الغربية عن قواعد استراتيجية بديلة لداعش لتحقيق أعلى أداء في زعزعة استقرار إيران وبالتالي إضعاف المقاومة في المنطقة. وفي هذا الإطار، زرعت "إسرائيل" حزمة من قشور الموز في طريق جمهورية أذربيجان، فهل يؤدي الدوس عليها إلى إنزلاق ؟

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)