الاثنين 11 جمادي الاولي 1444 
qodsna.ir

نائب قائد الحرس الثوري: سنستهدف مصدر اي تهديد وعمليات ضد البلاد في اي نقطة كانت

اشار نائب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية لشؤون العمليات العميد عباس نيلفروشان الى تبلور تهديدات في اطراف الحدود الايرانية وقال سنستهدف مصدر اي تهديد وعمليات ضد البلاد في اي نقطة كانت.

وكالة القدس للانباء(قدسنا) اشار نائب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية لشؤون العمليات العميد عباس نيلفروشان الى تبلور تهديدات في اطراف الحدود الايرانية وقال سنستهدف مصدر اي تهديد وعمليات ضد البلاد في اي نقطة كانت.

 

وقال العميد نيلفروشان في تصريح ادلى به بهذا الصدد: "ان الشعب الايراني وفي ظل عقيدته الراسخة وقدرته الايمانية شكل جبهة المقاومة ضد القوى العظمى ابان الحرب المفروضة (1980-1988)".

 

واضاف " ان التجربة التي حصلنا عليها من الحرب المفروضة ستكون قاعدة لنا لسنوات طويلة، وقد تعلمنا من فترة الدفاع المقدس ان نقف ونعتمد على انفسنا".

 

واردف قائلا : الدفاع المقدس اثبت لنا ان المقاومة والشهادة بامكانهما ان تحافظان على سيادة البلاد ، والتهديدات لا يمكنها ان ترهب الشعب الايراني.

 

واشار الى ان الشعب الايراني اكتسب تجربة كبيرة من خلال الحرب وقال : اثبتنا للعدو والصديق اننا مقاومون وصامدون ونقف دفاعا عن قيمنا.

 

وتابع: "اليوم اي دولة تحاول الاعتداء على بلادنا ستواجه سؤالا اولا هو ماذا سيكون رد فعل الشعب الايراني ازاء هذا الاعتداء".

 

وفيما يتعلق بالتهديدات التي تحدث في المناطق الحدودية للجمهورية الاسلامية، أوضح العميد نيلفروشان: "اننا لن تخضع لها وسنقوم بالرد عليها بشكل حازم".

 

وأضاف: "الكيان الصهيوني يتجه نحو الزوال أكثر من اي وقت مضى. نقوم بمراقبة دقيقة لكل المواقع التابعة للكيان الصهيوني قرب حدودنا ونحن سنرد على اي تهديد".

 

وقال العميد نيلفورشان: "في منطقة البحر ، اكتسبنا إمكانيات استثنائية في مجال السفن الحربية، والسرعة والاستقرار المستمر في البحر هما من سمات هذه السفن ، حتى أن سفننا العادية بسرعة ( تسعين عقدة) تتنقل بصورة سريعة كما ان غواصاتنا متوفرة باعداد كبيرة وعلى صعيد تكتيكي.

 

وصرح نائب القائد العام للحرس الثوري لشؤون العمليات أن استراتيجيتنا البحرية تعتمد على سفن خفيفة وصغيرة وفي هذه الحالة ننشط في أجزاء أخرى من القوة البحرية وقال: لدينا العديد من السفن البحرية مثل سفينة "الشهيد سليماني" التي يتم استخدامها للأمن البحري ونستخدمها للحفاظ على الاقتدار البحري في المياه الدولية ونساعد محور المقاومة ، لكن أساس العقيدة البحرية لجمهورية إيران الإسلامية يقوم على اساس السفن الخفيفة وشبه الخفيفة والثقيلة.

 

وأضاف العمبد نيلفروشان: في مجال المعدات تحت السطحية ، على الرغم من أن لدينا معدات استراتيجية وأعددنا معدات جيدة ، لكن أساس قتالنا وميداننا هو المعدات  التكتيكية الخفيفة المتخفية عن الرادار التي لا يستطيع العدو مواجهتها بسهولة. هذا هو أبرز وأساس أنشطتنا في البحر.

 

ووصف صواريخ كروز البحرية القادرة اليوم على إصابة أهداف في المحيطات بأنها إحدى القدرات الأخرى للحرس الثوري في المجال البحري ، وأشار إلى أن صواريخنا الباليستية المضادة للسفن قادرة على تدمير أسطول العدوان على بعد آلاف الكيلومترات. (ألفي كيلومتر على الأقل. وضربها قبل وصولها إلى منطقة الاشتباك.

 

وأكد بأننا كشفنا فقط جزءًا من قدراتنا وقال: لقد أحرزنا تقدمًا جيدًا في مجال الطائرات المسيرة البحرية والتي تشكل جانبا من قوتنا البحرية.

 

وقال العميد نيلفروشان: من الطبيعي أن نكشف عن جزء من قدراتنا فقط، وهذا ليس خدعة ، والعدو يتفاجأ دائمًا عند مواجهته ، وأجزاء أخرى من قدراتنا يجب أن يكشفها العدو في ساحات المواجهة وفي السيناريوهات المحتملة في المستقبل ، ولا يملك العدو القدرة على اكتشاف قدراتنا في هذه المجالات بهذه السهولة.

 

واشار إلى أننا نحاول إنتاج القوة كل يوم ، وفي هذا المجال ، يجب أن نسعى لتحقيق منتجات جديدة وفقًا لتقنيات اليوم ، وقال: نحن لا نمزح مع أحد حول إنجازات الثورة الإسلامية ولا نطلب الإذن من أحد. وفي مجال المواجهة مع الأعداء ، إذا شعرنا بالحاجة ، فسيتم استخدام المعدات المذكورة بأمر من القائد العام للقوات المسلحة.

 

واكد على قدرات الحرس الثوري الصاروخية والاستثنائية والرادعة وجهود العدو للإضرار بهذا المجال ، وأوضح: لن نتفاوض مع احد بشان قدراتنا الصاروخية ، ولن ننزع سلاحنا بأنفسنا ، ومن الخطأ من يتصور ذلك  ، لأننا نمتلك حصيلة تجربة التاريخ. وادرك الجانب الغربي أننا لن نتفاوض مع أي دولة أو مسؤول تحت أي ظرف من الظروف فيما يتعلق بقدراتنا القتالية ، والتي أحد جوانبها الرئيسية هي القوة الصاروخية وقوة الطائرات بدون طيار والقوة الإقليمية لجمهورية إيران الإسلامية. وسوف نتصرف بناءً على استراتيجياتنا وسياساتنا الدفاعية.

 

وفي جانب آخر من حديثه ، أشار العميد نيلفروشان إلى ما يطلق عليه بمعركة السفن ، وأكد أن الصهاينة جثوا على ركبهم في قطاع البحر ، وأشار إلى أن الجمهورية الإسلامية وصلت إلى حالة الردع عندما هدد الكيان الصهيوني بعدوانه أمن المنطقة . وارغم هذا الكيان على التراجع عن مواقفه واعتداءاته في البحر وبعض الأماكن الأخرى. بحيث ادرك أنه إذا استمر في عدوانه في البحر ، فلن يضطر فقط إلى رؤية ملاحته البحرية تنهار لكنه سيرى أيضًا تدمير اقتصاده ، المعتمد بحوالي 80 ٪  على البحر.

 

وأضاف: "الكيان الصهيوني الزائف وقاتل الأطفال لا يفهم شيئًا سوى لغة القوة ، ويرفع يده مستسلما في المجال الذي يشعر فيه بالهزيمة وليس لديه القدرة على الرد ، وهذا الكيان وصل الى هذه النتيجة أيضًا في المجال البحري وفي مشهد معركة السفن.

 

وصرح نائب شؤون العمليات للقائد العام للحرس الثوري أن الكيان الصهيوني يواجه ثغرات كثيرة وأن الخوف والرعب ألقى بظلاله على أركان هذا الكيان واضاف: ان الكيان الصهيوني يتدهور وينهار الان أكثر مما مضى، بحيث انه ولمواجهة انهياره، قد لجا الى البروباغاندا النفسية الدعائية ومن ادواته الاساسية اثارة الاجواء الاعلامية التي يمتلكها خاصة في الغرب ويقوم بدعم عمليات الحرب النفسية. كل جهود الكيان الصهيوني تهدف للحفاظ على تماسكه الداخلي المفقود ، لأنه يواجه اليوم انقسامات كثيرة منها العرقية والثقافية والاجتماعية والعسكرية، ويواجه مشاكل حتى في تشكيل الحكومة.

 

وأضاف: كل جهود الكيان الصهيوني الزائف هو أن يكون قادرا على ان يعبر بنفسه من عقده الثمانيني وان الاثارات الاعلامية والحرب النفسية التي يثيرها هي لضمان مثل هذا الهدف والتي تفتقر إلى أي قيمة عسكرية.

 

وقال العميد نيلفورشان إن القوة الصاروخية للجمهورية الإسلامية ينبغي سماعها وتقييمها من كلمات العدو نفسه ، وأشار إلى اعترافات القيادة المركزية الاميركية في الفترة الاخيرة قائلا: عندما تعترف القيادة المركزية بقوة الصواريخ والطائرات المسيرة للجمهورية الإسلامية ، عندما يتم تحديد مركز تجسس على مستوى النخبة في إحدى دول الجوار ، واستهدافه بدقة ، انما يظهر قوة وإرادة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في اتخاذ القرار ومواجهة اي تهديد لأمنها ومصالحها الوطنية ، بالتأكيد مثل الهجوم على (وكر التجسس الصهيوني في) اربيل.

 

وأكد أنه ليس لدينا أي قيود على الإنتاج الحربي وقال: في مجال المعرفة بإنتاج الطائرات بدون طيار ، نحن في ذورة العلوم ذات الصلة ، وفي مجال تصنيع الطائرات بدون طيار الذكية مع الذكاء الاصطناعي ، نحن في ذروة التكنولوجيا ايضا؛ وفي الأساس ، لا توجد قيود اليوم على إنتاج وتصنيع الطائرات بدون طيار ، وفقًا لاحتياجات البلاد وعقيدتنا العملانية الدفاعية ، وهذه التكنولوجيا جرت مأسستها داخل الدولة والصناعات العسكرية.

 

كما تحدث العميد نيلفروشان عن اجراءات وعمليات القوات البرية للحرس الثوري الإيراني ضد مواقع ومقرات الجماعات الإرهابية المناهضة للثورة والجمهورية في المنطقة الشمالية من العراق ، بما في ذلك مركز التجسس ووكر التآمر من قبل الكيان الصهيوني في أربيل: مهما كانت الظروف لن نسمح بتبلور التهديدات في محيط البلاد وأعلنا للجميع أننا نمد يد الصداقة والأخوة إلى جميع جيراننا وأحبائنا الذين نتعايش معهم بسلام.

 

وفي إشارة إلى الإجراءات والعمليات الأخيرة للقوات البرية للحرس الثوري الإيراني في هذا الاتجاه ، قال أن قصف مواقع مناهضة للثورة ومقرات العدو على الجانب الآخر من الحدود الشمالية الغربية للبلاد واقليم شمال العراق يتماشى مع نهجنا الاستراتيجي. لقد أعلنا لأصدقائنا في الاقليم بأن اتخاذ أعداء الثورة الإسلامية معاقل وقواعد لهم في الاقليم أمر غير مقبول.

 

وأضاف: لبعض الوقت ، هاجم معادون للثورة من منطقة الشمال الغربي وتسللوا إلى البلاد لإثارة الاضطرابات وزعزعة الأمن ، وفي بعض الاضطرابات في منطقة الشمال الغربي ، تم اعتقال عناصر مناوئة لذا كان علينا الدفاع عن أنفسنا والرد وقصفنا المنطقة المحيطة بالحدود.

 

وأضاف: "في الحقيقة نحن نقوم بمهمة وندافع عن مصالح الثورة الإسلامية ، وسنضرب المناوئين للثورة اينما تكون معاقلهم ويصبحوا مصدر عمليات ضد أمن الجمهورية الإسلامية والشعب الإيراني ويريدوا توجيه وقيادة اعمال إرهابية، والمقرات التي تم استهدافها مؤخرًا ، كان لها الدور الأكبر في الاضطرابات التي شهدتها البلاد في الأيام الماضية.

 

وصرح بأننا نعتبر مثل هذه الإجراءات دفاعًا مشروعًا وقد أبلغنا السلطات في الاقليم بتحذيراتنا وخططنا ، مع التأكيد على أن تعاملنا مع أي تهديدات وعمليات معادية للأمن في المناطق الحدودية للبلاد ، بما في ذلك الخطط التي يديرها الكيان الصهيوني سيكون حاسما وحازما ، وقال: لقد ذكرنا بوضوح أننا لا نخفي أي شيء في مواجهة الكيان الصهيوني ، فنحن نعتبر كل نشاطاته في الأراضي المحتلة والمنطقة تهديدا، ولنا احاطة امنية كاملة على قواعد التجسس والعملاء وقادة العمليات وجميع تحركات الكيان، ونتصرف كلما اعتقدنا أنه من المناسب الضرب.

 

واضاف: في عمليات الاستهداف الصاروخي لاربيل تشير كل وثائق الاستخبارات لدينا الى اننا ضربنا المركز الاستراتيجي للصهاينة حيث كانوا يقومون بالتجسس ويوجهون المناوئين للثورة ويجمعون المعلومات من الحدود الغربية للبلاد. لقد اعلنا مرارا أنه لا يوجد بلد يسمح بوجود مركز تآمر في محيطه ، وكلما شعرنا أننا نواجه مثل هذا التهديد ، سوف نتصرف وفقًا لتقدير القادة.

 

وفي إشارة إلى الأحداث والحوادث الأخيرة في المناطق الحدودية الإيرانية مع جمهورية أذربيجان وأرمينيا والتآمر لتغيير الجغرافيا السياسية للمنطقة ، قال العميد نيلفروشان: نحن نؤمن بحسن الجوار مع جميع الجيران ، توصيتنا هي التفاوض والأخوة. لحل المشاكل الإقليمية. يجب أن يحرصوا على عدم الوقوع ضحية لمصالح الغرب وبعض الدول التي تحتاج إلى اندلاع الحرب . التغييرات الجيوسياسية لن تكون مستدامة بأي شكل من الأشكال وليست في مصلحة أي بلد.

 

واعتبر أن الدبلوماسية هي أفضل طريق لتحقيق المطالب ، وقال: بصفتي خبيرًا في القضايا الاستراتيجية ، فإن ما لاحظته هو أن بعض اجهزة التجسس في الدول الأجنبية تبذل قصارى جهدها لسلب فرصة الدبلوماسية من دول المنطقة. مطلبنا من دول المنطقة هو حل قضاياهم من خلال حسن الجوار.




محتوى ذات صلة

الحرس الثوري: نمتلك تكنولوجيا لايعرفها أحد وسيكتشفها الأميركان عندما نستخدمها

الحرس الثوري: نمتلك تكنولوجيا لايعرفها أحد وسيكتشفها الأميركان عندما نستخدمها

أكد نائب القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية العميد " علي فدوي" امتلاك ايران تقنيات لايعرفها أحد وسيكتشفها الأميركان عندما نستخدمها، مشيرا الى الانجازات العظيمة التي حققتها ايران في توفير احتياجاتها الدفاعية.

|

اللواء سلامي لاميركا وبريطانيا والصهاينة: شاهدا حقيقة شعبنا اليوم في شيراز وهنا سنقبر احلامكم

اللواء سلامي لاميركا وبريطانيا والصهاينة: شاهدا حقيقة شعبنا اليوم في شيراز وهنا سنقبر احلامكم

أشار القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية الى الحشود الغفيرة التي شيعت اليوم السبت الجثامين الطاهرة لشهداء الاعتداء الارهابي على مرقد أحد أبناء رسول الله (ص) في شيراز الذي اسفر عن استشهاد وجرح عدد كبير من زوار المرقد الطاهر، داعيا اميركا وبريطانيا والصهاينة لمشاهدة ...

|

وزارة الامن واستخبارات الحرس الثوري تصدران بيانا مشتركا حول الاحداث الاخيرة:

الدور الرئيسي للـCIA بتآزر وتعاون وثيق مع جهاز مخابرات بريطانيا والموساد وجهاز المخابرات الخارجي لآل سعود
وزارة الامن واستخبارات الحرس الثوري تصدران بيانا مشتركا حول الاحداث الاخيرة:

الدور الرئيسي للـCIA بتآزر وتعاون وثيق مع جهاز مخابرات بريطانيا والموساد وجهاز المخابرات الخارجي لآل سعود

اصدرت وزارة الامن الايرانية واستخبارت حرس الثورة الاسلامية بيانا مشتركا شرحت فيه تفاصيل خطة "مشروع تدمير ايران" الذي مني بهزيمة مدوية ، وتفاصيل عمليات الاجهزة الامنية المعادية بقيادة وكالة المخابرات المركزية الاميركية CIA للتمهيد للاضطرابات.

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)