الجمعه 20 شعبان 1445 
qodsna.ir qodsna.ir

قادة الاحتلال :الجيل الفلسطيني الجديد أكثر شجاعة ويرفض الاستسلام

«هدوء ما قبل العاصفة»، «هدوء مخادع»، «العاصفة أصبحت هنا»، «الانتفاضة الثالثة على الأبواب»، «انتفاضة من نوع جديد»... بهذه العبارات، يصف المحلّلون العسكريون الإسرائيليون الوضع في الضفة الغربية المحتلة.

وكالة القدس للأنباء(قدسنا) «هدوء ما قبل العاصفة»، «هدوء مخادع»، «العاصفة أصبحت هنا»، «الانتفاضة الثالثة على الأبواب»، «انتفاضة من نوع جديد»... بهذه العبارات، يصف المحلّلون العسكريون الإسرائيليون الوضع في الضفة الغربية المحتلة.

 

 يدُرك هؤلاء ومِن خلفهم مصادرهم في الأجهزة الأمنية والعسكرية الإسرائيلية، أن النار بدأت تستعر، وأن أيام الاقتحامات والاعتقالات «الهادئة» ولّت. مثلاً، كانت عملية اقتحام قبر يوسف في نابلس تتطلّب في الماضي كتيبة أو اثنتَين على الأكثر من أجل تأمين دخول المستوطنين إلى الموقع، أمّا اليوم فيخصِّص لواء «السامرة» أربع كتائب على الأقلّ، من بينها واحدة من النُخبة، فيما يرافق كلَّ اقتحام إطلاق نار كثيف واشتباك من مسافة قريبة، أدّى في إحدى المرّات إلى إصابة قائد اللواء الإقليمي، العقيد روي زويغ.

 

كذلك، يُدرك قادة العدو أن بعض مناطق الضفة خرجت عن سيطرة أجهزة السلطة الأمنية، وأن الجيل الفلسطيني الجديد ليس كَمَن سبقه، إذ إن أبناءه، كما وصفهم الخبير الأمني آفي يسسخروف، «أكثر شجاعة، ويسعون إلى القتال، ويرفضون الاستسلام بسهولة». هذا الجيل عيْنه يصفه أحد مؤسّسي «كتائب شهداء الأقصى» (الذراع العسكرية لحركة فتح) في عام 2000، جمال حويل، في حديث إلى «الأخبار»، بأنه «جيل المستحيل الذي يقاوم في ظروف قاسية وصعبة جدّاً، ومن هنا تأتي عظمة هؤلاء المقاومين الذين يقاتلون في ظرف يُحارَبون فيه مالياً وعسكرياً ولوجستياً وحتى سياسياً».

 

وعلي خلفية تصاعد حدة الوتر وزيادة نسبة العمليات الفلسطينية، أكدت مصادر فلسطينية لـ"العربي الجديد"، ان المسؤولين بجهاز المخابرات العامة المصرية قادوا خلال الأيام الماضية جهوداً واسعة من أجل تهدئة الأوضاع في الضفة، التي تشهد تصعيداً كبيراً من جانب قوات الاحتلال، خصوصاً في المناطق الخاضعة للسلطة.

 

وبحسب المصادر الفلسطينية، فإن "رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس طلب أخيراً من القاهرة التوسط لدى حكومة الاحتلال من أجل البحث عن صيغة توقف الاقتحامات الإسرائيلية لبلدات الضفة الغربية، والتي تتسبب في إظهار السلطة في موقف الضعيف أمام شعبها، وفي مزيد من الإضعاف لتأثيرها ووزنها في المعادلة الفلسطينية لصالح فصائل أخرى مثل الجهاد" وحماس.

 

وهدف الوساطة المصرية، بحسب المصادر، هو "إعادة تصحيح وضع السلطة في الضفة لمنع انفجار الأوضاع هناك بالشكل الذي يحدّ أيضاً من دور الأجهزة الأمنية التابعة لها".

 

وتربط مصر بشكل وثيق في وساطتها بين الأوضاع في القدس المحتلة والضفة الغربية والتهدئة في قطاع غزة، وفق قناعتها بأن حركتي حماس والجهاد فرضتا معادلة منذ حرب مايو/ أيار 2021، بالربط بين المناطق الثلاث. وهي الرسالة التي أكدت عليها حركة الجهاد الإسلامي في مواجهتها الأخيرة مع جيش الاحتلال في قطاع غزة تحت شعار "وحدة الساحات"، الشهر الماضي.

 

وتوصّلت الوساطة المصرية الأخيرة إلى تنسيق لقاء رفيع المستوى بين رئيس جهاز المخابرات في السلطة الفلسطينية ماجد فرج، ووزير الشؤون المدنية حسين الشيخ، ومسؤولَيْن أمنيَّيْن بارزين في حكومة الاحتلال، بهدف البحث عن صيغة تضمن عودة الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية لممارسة دورها في الضفة الغربية وبالتحديد في مدن الشمال.

 

مع العلم أن  القناة الإسرائيلية "كان 11" أول من كشف عن اللقاء قائلة إن المسؤولَين الأمنيَّين الإسرائيليين أحدهما من جهاز الأمن العام "الشاباك"، والآخر من جيش الاحتلال نفسه، من دون أن تشير إلى أي دور لمصر في ترتيبه.

 

كان الشيخ قد اتهم الاحتلال بـ"إضعاف السلطة الفلسطينية عبر الاقتحامات اليومية للمناطق الفلسطينية، ويأتي بعدها ويتبجح ويقول إن السلطة ضعيفة وعاجزة عن بسط سيطرتها على مناطقها"، وشدّد في تصريحات صحافية على أن السلطة "لا يمكنها أن تقبل بواقع تقتحم فيه قوات الاحتلال الأراضي الفلسطينية كل ليلة، وبعدها تطلب من السلطة العمل في النهار ضد المسلحين"، موضحاً أنه عرض على سلطات الاحتلال "التوقف عن اقتحام المناطق الفلسطينية كفترة اختبار لمدة أربعة أشهر، سعياً لتهدئة الأوضاع، إلا أن الاحتلال رفض العرض".

 

وحول اللقاء الذي توسطت القاهرة لتنسيقه بين الشيخ وفرج مع مسؤولي الحكومة الإسرائيلية، أكدت مصادر غربية في القاهرة، أن "المسؤولين الفلسطينيين تلقوا ردوداً غير إيجابية بشأن ثني الحكومة الإسرائيلية عن موقفها المتعلق بالاقتحامات اليومية للمدن الفلسطينية الخاضعة للسلطة".

 

ولفتت المصادر إلى أن "المسؤولين الأمنيين بالحكومة الإسرائيلية لم يغلقوا الباب أمام عملية التنسيق الأمني مع الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية خلال الفترة المقبلة"، مشيرة إلى أن "ممثلي حكومة إسرائيل أكدوا أنه سيتم حسم تلك الجزئية عقب عيد رأس السنة العبرية (بين 25 سبتمبر/ أيلول الحالي و27 منه)".

 

وأوضحت المصادر أن "المسؤولين شددوا على عدم التراجع عن القبضة الأمنية خلال الفترة الحالية لحين الانتهاء من فترة الأعياد، وذلك على الرغم من التحذيرات التي تلقتها إسرائيل من مصر في إطار الوساطة بشأن التصعيد الأمني في مدن الضفة، وخطورته على الوضع الفلسطيني بالكامل".

 

 




محتوى ذات صلة

العميد رمضان شريف: الصهاينة يواجهون تحديات جمّة والتغيير في المنطقة والعالم لصالح المقاومة

العميد رمضان شريف: الصهاينة يواجهون تحديات جمّة والتغيير في المنطقة والعالم لصالح المقاومة

قال رئيس لجنة الانتفاضة والقدس في مجلس تنسيق الاعلام الاسلامي بالجمهورية الاسلامية الايرانية العميد رمضان شريف ان الصهاينة يواجهون تحديات جمة والتغيير في المنطقة والعالم هو لصالح المقاومة وضعف جبهة الاستكبار في العلاقات الدولية.

|

الخارجية الإيرانية: استشهاد الشيخ خضر عدنان يظهر أحقية ومظلومية الفلسطينيين

الخارجية الإيرانية: استشهاد الشيخ خضر عدنان يظهر أحقية ومظلومية الفلسطينيين

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية ان استشهاد الشيخ خضر عدنان الذي كان من القادة والمجاهدين الأسرى الفلسطينيين في سجون الكيان الصهيوني ، يظهر أحقية ومظلومية مقاومة الشعب الفلسطيني اكثر من أي وقت مضى.

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
  1. کنعانی: جرح غزة لن یُمحى من ذاکرة أحرار العالم
  2. الحوثي : العدوان على غزة فضح ادعاء الغرب وأمريكا وتشدقهم بالعناوين الإنسانية
  3. في اليوم 146 من العدوان.. أكثر من 100 شهيد في مجزرة شارع الرشيد غرب قطاع غزة
  4. عدوان إسرائيلي على محيط العاصمة دمشق
  5. كتائب القسام تقصف مواقع عسكرية "إسرائيلية" برشقتين صاروخيتين
  6. المقاومة الإسلامية في لبنان تستهدف مواقع العدوّ الصهيوني وتحقق إصابات مباشرة
  7. إسماعيل هنية: ندعو شعبنا لكسر حصار الأقصى من اليوم الأول لشهر رمضان المبارك
  8. قرابة 30 ألف شهيد منذ بدء العدوان الإسرائيلي على غزة
  9. قضية غزة عرفت الإسلام إلى العالم قائد الثورة الاسلامية: ما قام به الضابط الأمريكي دعما للفلسطينيين هو نتيجة مخزية لسياسات الغرب تجاه غزة
  10. قائد في المقاومة : الاحتلال يتكبّد خسائر كبيرة في حي الزيتون.. ومقاتلونا ثابتون في مواقعهم
  11. جنوب أفريقيا: "إسرائيل" تمضي في الإبادة الجماعية لتدمير شعب فلسطين
  12. ممثل حركة حماس في إيران: تاثير عملية "طوفان الأقصى" اخذ طابعا عالميا
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)