السبت 9 جمادي الاولي 1444 
qodsna.ir

زياد النخالة يعزي بشهداء نابلس ويبارك استشهادهم

قدّم الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين القائد زياد النخالة، التعازي والمباركة لذوي الشهداء الأبطال إبراهيم النابلسي وإسلام صبح وحسين طه، الذين ارتقوا في جريمة اغتيال صهيونية في البلدة القديمة بمدينة نابلس.

قدّم الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد النخالة، التعازي والمباركة لذوي الشهداء الأبطال إبراهيم النابلسي وإسلام صبح وحسين طه، الذين ارتقوا في جريمة اغتيال صهيونية في البلدة القديمة بمدينة نابلس.

 

وأعرب النخالة في اتصال هاتفي بعوائل الشهداء، عن فخر واعتزاز حركة الجهاد الإسلامي وجماهير شعبنا بهؤلاء المقاتلين الشجعان، مشيداً بدورهم ومسيرتهم المشرفة في مواجهة الاحتلال واستمرار جذوة الاشتباك حتى نيلهم الشهادة على طريق القدس.

 

وأكد الأمين العام، أن دماء الشهداء إبراهيم وإسلام وحسين وكل الشهداء، من غزة إلى نابلس وكل مدن الضفة، تنير درب التحرير نحو القدس، مشيراً إلى أن هؤلاء الشهداء قد سجلوا تاريخهم فخراً ومجداً لعوائلهم الكريمة وشعبنا ومقاومتنا.

بدورهم، شكر ذوي الشهداء هذه التعزية والمباركة معبرين عن تقديرهم ومحبتهم لحركة الجهاد الإسلامي على هذا التواصل مع عوائل الشهداء، مؤكدين تمسكهم بوصايا أبنائهم حتى نيل الحرية والكرامة والنصر لشعبنا.




محتوى ذات صلة

مؤكدةً تحقيق إصابات مباشرة

سرايا القدس-كتيبة نابلس تستهدف قوات الاحتلال التي اقتحمت البلدة القديمة بنابلس
مؤكدةً تحقيق إصابات مباشرة

سرايا القدس-كتيبة نابلس تستهدف قوات الاحتلال التي اقتحمت البلدة القديمة بنابلس

أعلنت سرايا القدس- كتيبة نابلس، صباح اليوم السبت، تمكن مجاهديها فجر اليوم من استهداف قوات الاحتلال الصهيوني التي اقتحمت البلدة القديمة بنابلس.

|

النخالة : ندافع عن قضيتنا وأرضنا وعقيدتنا وسنقاتل إسرائيل لو استمر الصراع ألف عام

النخالة : ندافع عن قضيتنا وأرضنا وعقيدتنا وسنقاتل "إسرائيل" لو استمر الصراع ألف عام

أكد الأمين العام العام لحركة الجهاد الاسلامي، زياد النخالة أن المجتمع الصهيوني مجتمع قاتل ومجرم، و لذلك يجب على الشعب الفلسطيني أن يستمر في القتال لأنه يدافع عن كل القيم الإنسانية.

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)