الخميس 3 ربيع الاول 1444 
qodsna.ir

مسؤولة بحرينية تشكر كل من دعمها وسط أنباء عن إقالتها لرفضها مصافحة السفير الإسرائيلي

 

وكالة القدس للانباء(قدسنا) نشرت وزيرة الثقافة في مملكة البحرين الشيخة مي بنت محمد آل خليفة تغريدة على "تويتر" شكرت فيها كل من راسلها بعد نشر تقارير تفيد بإقالتها من منصبها لرفضها مصافحة السفير الإسرائيلي.

 

وقالت الشيخة مي بنت محمد آل خليفة في التغريدة "من القلب ألف شكر لكل رسالة وصلتني، وحدها المحبة تحمينا وتقوّينا".

 

وذكرت تقارير عبرية وعربية أن ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة أقال الشيخة مي بنت محمد آل خليفة من منصبها كرئيسة لهيئة البحرين للثقافة والآثار (وزيرة الثقافة)، بسبب موقفها من التطبيع بين البحرين و"إسرائيل" ورفضها مصافحة السفير الإسرائيلي لدى المنامة.

 

وقالت صحيفة "جيروزاليم بوست" إن الشيخة مي بنت محمد رفضت مصافحة السفير الإسرائيلي إيتان نائيه خلال مراسم دفن والد السفير الأمريكي لدى المنامة، ستيفن بوندي، الشهر الماضي.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن الشيخة مي تركت الدفن عندما علمت أن السفير الإسرائيلي كان حاضرا، كما طلبت من السفارة الأمريكية عدم نشر أي صور لها في العزاء.

 

وأفادت بأنه وأثناء التصوير، قام أحدهم بتعريف الذين يتصافحون، وعندما وصلت الشيخة مي للسفير الإسرائيلي في المنامة، وأبلغوها أن هذا هو ممثل تل أبيب في البحرين، سحبت يدها ورفضت مصافحته وخرجت من منزل السفير.

 

وقالت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية إن الملك وقع مرسوما بتعيين الشيخ خليفة بن أحمد بن عبد الله آل خليفة، رئيسا لهيئة البحرين للثقافة والآثار خلفا للشيخة مي.

 

وأفادت بأن الملك حمد بن عيسى آل خليفة أصدر مرسوما بتعيين رئيس لهيئة البحرين للثقافة والآثار، جاء فيه "يُعيَّن الشيخ خليفة بن أحمد بن عبد الله آل خليفة رئيساً لهيئة البحرين للثقافة والآثار".

 

وأوضحت التقارير الإعلامية أن القرار جاء في الوقت الذي كانت تقوم فيه الشيخة مي بجولة إلى دول البلقان إضافة الى ألبانيا.

 

وكانت الشيخة مي قد عملت في الإعلام والثقافة لأكثر من 20 سنة.

 

ورداً على الاستفسارات التي وردت لمركز الاتصال الوطني من عدد من المؤسسات الصحفية والإعلامية، نفى مصدر مسؤول بالمركز ما يتم تداوله من تفسيرات غير صحيحة حول التغييرات التي طرأت على عدة مناصب قيادية في بعض وزارات وهيئات القطاع العام في مملكة البحرين ومن ضمنها هيئة البحرين للثقافة والآثار خلال الأسبوع الجاري، مشدداً بأنه لا ينبغي أن يساء تفسير هذه التغييرات، سواء في التقارير الإعلامية أو في أي مكان آخر.

 

وقال المصدر "التغييرات الواسعة التي تم الإعلان عنها هذا الأسبوع في عدد من الوزارات والهيئات الحكومية يأتي بعد أكبر تعديل وزاري في تاريخ المملكة والذي شهد تغيير 17 من أصل 22 منصبًا وزاريًا"

 

وأكد المصدر بأن معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة خدمت في حكومة مملكة البحرين وفي القطاع الأهلي لأكثر من 20 عامًا بكفاءة وتميز وتفاني.

 

وعبر مغردون ومسؤولون عن تضامنهم مع المسؤولة البحرينية، ودشّن نشطاء وسم "#شكرا_ مي" تعبيرا عن امتنانهم وشكرهم لرفضها التطبيع.

 

ففي فلسطين، قال وزير الثقافة السابق إيهاب بسيسو في منشور له على "فيسبوك" إن "الشيخة مي تضعنا أمام صورة جديدة من صور الحقيقة الناصعة وهي أن الانحياز للإنسان، الضحية أمام ماكينات الفولاذ القاتل لا يمكن أن يتجزأ بل يزداد ثباتا وتماسكا وقوة تؤكد على أن الانسان في المقام الأول حق وحرية"




محتوى ذات صلة

السيد الحوثي: العدوان السعودي يهدف إلى طمأنة إسرائيل من أي دور لليمن

السيد الحوثي: العدوان السعودي يهدف إلى طمأنة "إسرائيل" من أي دور لليمن

أكد قائد الثورة اليمنية السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي، ان العدوان يهدف إلى طمأنة الجانب الإسرائيلي من أي دور يمكن أن يقوم به اليمن، قائلاً: "من يقود لواء التطبيع والعمالة والشراكة والتحالف مع "إسرائيل" هو الذي ينفذ العدوان على بلدنا".

|

قائد حركة أنصار الله اليمنية: من يقودون العدوان على الشعب اليمني هم من يقودون حملات التطبيع مع العدو الإسرائيلي

قائد حركة أنصار الله اليمنية: من يقودون العدوان على الشعب اليمني هم من يقودون حملات التطبيع مع العدو الإسرائيلي

كشف قائد حركة أنصار الله اليمنية، السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي أن التطبيع هو عنوان لتمهيد المنطقة للعدو الإسرائيلي، مؤكدا أن من يقودون العدوان على الشعب اليمني هم من يقودون حملات التطبيع مع العدو الإسرائيلي.

|

السيد نصرالله؛

سُنبقي الإستنفار حتى انتهاء مناورة الاحتلال المقاومة سترد على أي اعتداء
السيد نصرالله؛

سُنبقي الإستنفار حتى انتهاء مناورة الاحتلال/ المقاومة سترد على أي اعتداء

أكد الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله في المهرجان الإنتخابي الذي يقيمه الحزب في الضاحية الجنوبية "أننا سُنبقي الإستنفار حتى انتهاء مناورة الاحتلال"، مشددا أن "المقاومة سترد على أي اعتداء يتوجه إليها".    

|

الخارجية الإيرانية:

 جهود التطبيع لبعض دول المنطقة مع إسرائيل لن تزعزع دعم الشعوب الإسلامية لفلسطين
الخارجية الإيرانية:

جهود التطبيع لبعض دول المنطقة مع إسرائيل لن تزعزع دعم الشعوب الإسلامية لفلسطين

أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية "سعيد خطيب زادة"، أن بعض الدول في المنطقة أخطأت في حساباتها بشأن التطبيع مع إسرائيل وفلسطين لا تزال قضية الشعوب، مشددا على أن جهود التطبيع لبعض دول المنطقة مع إسرائيل لن تزعزع دعم الشعوب الإسلامية لفلسطين.

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)