qodsna.ir

أنصار الله تدين زيارة بايدن: تخدم "إسرائيل" على حساب أمن المنطقة

دانت حركة أنصار الله في اليمن اليوم السبت، زيارة الرئيس الأميركي إلى فلسطين المحتلة والسعودية، معتبرةً أنها تهدف إلى خدمة أميركا وإسرائيل على حساب أمن واستقرار المنطقة.

وكالة القدس للأنباء(قدسنا) دانت حركة "أنصار الله" في اليمن اليوم السبت، زيارة الرئيس الأميركي إلى فلسطين المحتلة والسعودية، معتبرةً أنها تهدف إلى خدمة أميركا و"إسرائيل" على حساب أمن واستقرار المنطقة.

 

وقال المكتب السياسي لحركة "أنصار الله" في بيان صحفي: "إن الزيارة تأتي ضمن سلسلة خطوات التطبيع مع إسرائيل، والذي يمثل خيانة لفلسطين وقضيتها".

 

وأكد البيان، أن تداعيات التطبيع خطيرة على أمن الأنظمة المطبعة نفسه، موضحاً أن الأنظمة المطبعة تعزل نفسها عن الشعوب وعن فلسطين كما أنها بذلك لن تكسب إلا الذل والهوان والتطبيع لن يجعل كيان العدو طبيعياً في المنطقة.

 

وأضاف:"أن هذه الزيارة وهي تهدف إلى تطبيع العلاقات السعودية مع كيان العدو الإسرائيلي ضد الأمة وشعوبها"، لافتاً إلى أن الرياض "تقوم بفتح الأجواء أمام طيران العدو الإسرائيلي كخطوة ضمن خطوات التطبيع المعلنة".

 

وشددت الحركة في بيانها على أن هذه الإجراءات المتسارعة في التطبيع تمثل خطراً على شعوب الأمة بكلها إذا لم تتحرك بشكل جاد في مواجهة تحركات النظام السعودي وبقية الأنظمة العميلة.

 

ودعت أنصار الله، الشعوب العربية والإسلامية إلى إدانة ورفض هذه الزيارة ونتائجها الكارثية ورفض كل تحركات الأنظمة العميلة والإجرامية ورفض كل خطوات التطبيع مع إسرائيل".

 

كما أعلنت أنصار الله، الوقوف مع المجاهدين في فلسطين وأحرار المنطقة ومحور المقاومة في التصدي للمؤامرات الأميركية الإسرائيلية".