الخميس 13 محرم 1444 
qodsna.ir

طهران: مفاوضات رفع الحظر ستجري هذا الاسبوع في احدى دول المنطقة

وكالة القدس للانباء(قدسنا) اعلن المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة بان مفاوضات رفع الحظر مع اميركا ستجري بصورة غير مباشرة وفي احدى دول الخليج الفارسي خلال الاسبوع الجاري.

 

وقال خطيب زادة في مؤتمره الصحفي الاسبوعي امس الاثنين: لقد تحدد تقريبا موعد ومكان المفاوضات. سيتم اتخاذ القرارات النهائية في غضون الساعات القادمة حول هذا الامر.

 

واضاف: ان احدى دول الخليج الفارسي ستستضيف المفاوضات التي ستجري بصورة غير مباشرة في غضون الايام القادمة وفي هذا الاسبوع.

 

واشار خطيب زادة الى الجهود الجادة التي يبذلها مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي لمواصلة مفاوضات رفع الحظر في فيينا ووجه الشكر والتقدير لدور الاتحاد الاوروبي وبوريل المسهل في هذا الصدد وقال: ان امير عبداللهيان اقترح ان ياتي بوريل الى طهران حيث جاء واجرى محادثات مسهبة ونقل وجهات نظر الطرف الاميركي وان اميركا تعهدت بالعمل بالاتفاق النووي والقرار 2231 وضمان انتفاع ايران من الاتفاق.

 

واضاف: ان امير عبداللهيان وبوريل اجريا محادثات خاصة بحضور المساعدين حول مختلف الابعاد ويمكنني التاكيد بحصول توافقات في المحتوى والشكل ولكن سيثبت عمليا هل ان الاميركيين سيتجاوزون تراث ترامب وسيكونون عضوا مسؤولا ام لا.

 

واكد بان الاميركيين لا يعيرون اهتماما لا لسيادة الدول ولا لارهابية الزمر بل ان المهم لهم هو الانتفاع الحزبي والشخصي واضاف: ان اميركا اثبتت بانها لا يمكن الثقة بها ولا تلتزم بما توقعه وتتعهد به واظهرت بانها تستخدم جميع الادوات للتنصل من التزاماتها لكننا سنمضي بالمفاوضات الى الامام بحزم وجدية بافتراض عدم الثقة الحاسمة بالطرف الاميركي.

 

وشدد على ان الضمانة الاكبر للشعب الايراني هي قدراته واضاف: ان الطرف الاخر جرب مرة الخروج من الاتفاق النووي وراى باننا لا نتراجع حتى خطوة واحدة في اي مجال وبامكاننا ان نتخذ خطوات اكبر. ان كنا اليوم لا نتخذ خطوات اكثر فذلك يعود الى اننا لا نريد ذلك وليس عدم استطاعتنا

 

واضاف: بطبيعة الحال هنالك ضمانات مختلفة موجودة في هذا التوافق ونحن حساسون تجاهها الا انه ينبغي الوصول الى حصيلة نهائية حولها.

 

وقال خطيب زادة: ان ما نبحثه خلال المفاوضات في الايام القادمة لا يتعلق بالابعاد النووية بل يشمل فقط حالات الخلاف حول عدد من القضايا المتبقية في مجال رفع الحظر ولن تتم اضافة او تقليل اي شيء من التوافقات الحاصلة في فيينا.

 

واضاف: ان هذه المفاوضات غير مباشرة ومتعلقة بالقضايا الخلافية التي كانت متبقية في الجلسة الاخيرة في فيينا. الكرة في ملعب واشنطن.

 

وحول القضايا الاخرى التي جرى بحثها خلال زيارة بوريل الى طهران قال: لقد تباحثنا حول قضايا قنصلية بشان رعايانا في مختلف الدول خاصة احد دبلوماسيينا الذي هو الان في السجن (في بلجيكا).

 

وبشان تغيير مكان المفاوضات من فيينا الى منطقة الخليج الفارسي قال: ان المسالة الاهم في تحديد مكان المفاوضات حتى بين الاطراف المختلفة هو استعداد البلد المضيف وهو موضوع لوجستي عادي. هذه المفاوضات يمكن ان تعقد في اي دولة.

 

*لم تتم تنحية اي طرف

 

وفي الرد على سؤال حول تنحية سائر اطراف الاتفاق النووي من المفاوضات المقرر لها ان تعقد في احدى دول الخليج الفارسي قال: لم تتم تنحية اي طرف. حينما غادرت دول مجموعة "4+1" فيينا كانت هنالك عدة قضايا عالقة بين ايران واميركا. ما يحدث الان هو استمرار لمفاوضات فيينا والبحث حول عدد من القضايا العالقة وما سيتم مناقشته فقط هو قضايا رفع الحظر وحالات الخلاف المتبقية من الجولة الماضية.

 

واكد خطيب زادة: ما لم يتم الاتفاق على كل شيء فلا اتفاق على شيء وان ما قامت به ايران (من خطوات تعويضية) يمكن العودة عنها شريطة ان يعمل الطرف الاخر بالتزاماته.




محتوى ذات صلة

العميد قاآني: سنرد سريعا على اي جريمة يرتكبها النظام الاميركي والكيان الصهيوني ضد البلاد

العميد قاآني: سنرد سريعا على اي جريمة يرتكبها النظام الاميركي والكيان الصهيوني ضد البلاد

اعتبر قائد قوة "القدس" بالحرس الثوري الإسلامي العميد اسماعيل قاآني، مستوى الامن للكيان الصهيوني بانه آخذ بالانحسار، مشددا على انه سيتم الرد سريعا على اي جريمة يرتكبها النظام الاميركي والكيان الصهيوني ضد البلاد.

|

خلال استقباله الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي

وزير الخارجية الإيراني: نؤكد استمرار دعمنا للقضية الفلسطينية
خلال استقباله الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي

وزير الخارجية الإيراني: نؤكد استمرار دعمنا للقضية الفلسطينية

اكد وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان استمرار سياسة الجمهورية الاسلامية ومواقفها المبدئية والثابتة في دعم قضية تحرير فلسطين ومقاومة الشعب الفلسطيني المظلوم ضد اعتداءات الكيان الصهيوني العنصري واطماعه التوسعية.

|

تفاهمات مهمة بين طهران وبكين لتعزيز التعاون

تفاهمات مهمة بين طهران وبكين لتعزيز التعاون

وكالة القدس للانباء(قدسنا) ناقش الرئيسان الإيراني والصيني أهم التطورات الدولية والإقليمية في محادثات هاتفية استمرت ساعة واحدة، وأكدا ضرورة تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين.   وفي محادثات هاتفية مع نظيره الصيني، شي جين بينغ، جرت بعد ظهر امس (الجمعة)، اعتبر الرئيس ...

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)