الخميس 3 ربيع الاول 1444 
qodsna.ir
"امين حطيط" لـ"قدسنا"؛

أميركا في حرب 1967 أظهرت صيغة الدعم العسكري المطلق للعدو الإسرائيلي/ خيانة بعض الحكام والأنظمة العربية لقضية فلسطين ليست حقيقة جديدة وعابرة

اعتبر الكاتب والخبير في الشؤون العسكرية الاستراتيجية امين حطيط، أن أميركا في حرب 1967 أظهرت صيغة الدعم العسكري المطلق للعدو الإسرائيلي، فيما لفت أن خيانة بعض الحكام والأنظمة العربية لم تكن حقيقة جديدة وعابرة إنما كانت منذ تأسيس العدو الإسرائيلي على أرض فلسطين وعمل حكام عرب كعملاء ومرتزقين أمنيين للعدو الإسرائيلي.

 

وأفادت وكالة القدس للأنباء (قدسنا)، أنه ذكر الكاتب والخبير في الشؤون العسكرية الاستراتيجية "امين حطيط" في حديث مع مراسل الوكالة أن الهزيمة العربية أمام إسرائيل جاءت لثلاثة أسباب السبب الأول أن البنية التسليحية للجيوش العربية والحضور العسكري العربي لم يكن يتناغم مع التهديدات والقدرات الإسرائيلية آنذاك، فضلا عن أن نقص المعلومات وجهل بالقدرات الإسرائيلية أدى إلى إثبات عجز السلاح العربي في مواجهة الجيش الإسرائيلي.

 

وبين الخبير الاستراتيجي في مستهل قوله أن المسالة الثانية ترتبط بالتنسيق والتعاون لم يكن هناك تنسيق وتعاون ميداني عسكري بين الدول العربية حيث ان الجيش الاسرائيلي يعتقد استراتيجيا بتفكيك الجبهات والعمل على جبهة واحدة ولو عمل العرب في 1967 بتناغم لأحرجت الجيش الإسرائيلي في عدم الصمود في أي من الجبهات فإذن غياب التعاون والتنسيق والقيادة الجدية شتت القوى.

 

*عملت الدول العربية بقدرات قصف محدودة مقابل قدرات قصف إسرائيلية متطورة وهي الأحدث في المنطقة

 

وشدد أمين حطيط على أن المسالة الثالثة وهي هامة جدا هي المفاجأة التي حققتها واستفادت منها إسرائيل عندما باغتت صبيحة فجر حزيران الجيش المصري ودمرت طائراته على مدارج المطارات وحرمت الجيش المصري من دفع قدراته العسكرية، وكان الجيش المصري الهجوم من غير دفاع جوي مقابل دفاع جوي إسرائيلي قوي، وهكذا عملت الدول العربية بقدرات قصف محدودة مقابل قدرات قصف إسرائيلية متطورة وهي الأحدث في المنطقة.

 

وتابع بالقول: المسالة الثالثة عملت الجيوش العربية باستراتيجيات تقليدية ذات قواعد ثابتة بينما العدو الإسرائيلي عمل باستراتيجيات صحيحة ذات مرونة ورشاقة في الحركة والجبهات فبدأت الجيوش العربية تخسر الجبهة تلو الجبهة الأخرى وهكذا انتصر العدو الإسرائيلي.

 

*خيانة بعض الحكام والأنظمة العربية لم تكن حقيقة جديدة وعابرة إنما كانت منذ تأسيس العدو الإسرائيلي على أرض فلسطين

 

ولفت أن خيانة بعض الحكام والأنظمة العربية لم تكن حقيقة جديدة وعابرة إنما كانت منذ تأسيس العدو الإسرائيلي على أرض فلسطين وعمل حكام عرب كعملاء ومرتزقين أمنيين للعدو الإسرائيلي.

 

وأردف بالقول: لكن هذا الأمر يندرج تحت عنصر المفاجأة المعلومات التي كان يقدمها هؤلاء ساعدت إسرائيل في سياق مناورتها بشكل الذي يفاجئ به العرب.

 

*أميركا في حرب 1967 أظهرت صيغة الدعم العسكري المطلق للعدو الإسرائيلي

 

ونوه إلى أن أميركا في حرب 1967 أظهرت صيغة الدعم العسكري المطلق للعدو الإسرائيلي من أبواب ثلاثة أولا باب المعلومات التي كانت ولازالت تزود الجيش الإسرائيلي وتكمل النقص في المعلومات التي تتطلبها.

 

وأضاف: "ثانيا التسليح ونحن نعلم ما أن تبتدأ إسرائيل حربا حتى تقيم أميركا جسرا جويا لمدها بالسلاح والذخيرة المتطورة ثالثا في مجال إدارة العمليات فإن الخبراء الأميركيين يكونون متواجدين بالأمكنة التي يحتاج إسرائيل بالنصح للتوجيه في الحرب، الحضورالأميركي في الحروب هو حضور فاعل سياسيا وعسكريا واستراتيجيا وميدانيا وعملانيا ولوجستيا".




محتوى ذات صلة

الاحتلال يحذر جنوده من عمليات استدراج وكمائن في الضفة الغربية

الاحتلال يحذر جنوده من عمليات استدراج وكمائن في الضفة الغربية

في ظل التوتر المتواصل في الضفة الغربية، حذر مسؤولون أمنيون صهاينة من أن "خلايا مسلحة" في الضفة تحاول تنفيذ "هجمات استدراج" لجعل قوات الاحتلال تقوم بملاحقتهم، للوصول إلى كمين يوجد فيه "مسلحون" آخرون.

|

المونديال .. دعوات للمنتخبات العربية لتكون شارة القيادة بألوان علم فلسطين

المونديال .. دعوات للمنتخبات العربية لتكون شارة القيادة بألوان علم فلسطين

دعا مغردون عرب -عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر- قادة المنتخبات العربية المشاركة في كأس العالم 2022 في قطر إلى ارتداء شارة القيادة بألوان علم فلسطين، وذلك بعد إعلان قادة منتخبات أوروبية ارتداء شارات قيادة لدعم حملات معينة بمضامين سياسية أو أيديولوجية.

|

مغردون: خطاب عباس في الأمم المتحدة لم يأت بجديد و استمرار لخطابات البكائيات

مغردون: خطاب عباس في الأمم المتحدة لم يأت بجديد و استمرار لخطابات البكائيات

لاقى خطاب رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس أمام الأمم المتحدة الجمعة حملة انتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث وصف العديد من النشطاء و المغردين خطاب عباس بأنه استمرار لخطابات "البكائيات".

|

40  عاما والجرح لم يندمل.. لبنانيون وفلسطينيون يحيون ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا

40 عاما والجرح لم يندمل.. لبنانيون وفلسطينيون يحيون ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا

40 عاما ولا تزال صور الجثث المكدسة والروائح المنبعثة من مخيم صبرا وشاتيلا عالقة في أذهان الفلسطينيين واللبنانيين معا.. اربعة عقود مرت على ذكرى المجزرة الأفظع في التاريخ الإنساني والجرح لم يندمل بعد.

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)