qodsna.ir
في بيان بمناسبة يوم النكبة

الخارجية الإيرانية: الصهاينة باستيلائهم على أرض فلسطين أرسوا أساس انعدام الأمن في منطقة غرب آسيا

أكدت وزارة الخارجية الإيرانية، الجمعة، أن محاولات الصهيونية العالمية لجعل القضية الفلسطينية طي النسيان محكوم عليها بالفشل.

وأفادت وكالة القدس للأنباء، (قدسنا)، أنه قالت الخارجية في بيان، "يذكر يوم 24 مايو 1941، يوم النكبة، بالاحتلال والمذابح والتشريد بحق أصحاب أراض فلسطين الرئيسيين من قبل الغاصبين والمحتلين الصهاينة، وبدء عملية ممنهجة لانتهاك واسع للحقوق الطبيعية والأساسية للشعب الفلسطيني".

 

وأضاف البيان، منذ هذا التاريخ استولى الصهاينة المجرمون، بدعم من بعض القوى الغربية، على أرض فلسطين المقدسة بقوة السلاح وعبر القتل والنهب، وأرسوا أساس انعدام الأمن الدائم وعدم الاستقرار في منطقة غرب آسيا والتي لا تزال مستمر حتى الآن.

 

وتابع، تذكر ذكرى يوم النكبة مرة أخرى بضرورة القيام بالواجب الإنساني والقانوني لحكومات وشعوب العالم للدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني المظلوم، ويظهر فشل المنظمات والمؤسسات الدولية في حل واحدة من أقدم الأزمات الإنسانية والسياسية في العالم، خاصة في هذه الأيام حيث بدأ الكيان الصهيوني الغاصب جولة جديدة من تدنيس الأماكن الدينية والمقدسات الإسلامية في فلسطين والقدس وقتل الفلسطينيين العزل، والتي تمت مواجهتها بحمد الله برد فعل طاحن من قبل المقاومة الشعبية والانتفاضة الفلسطينية.

 

واكدت وزارة خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية الاهتمام بقضية فلسطين باعتبارها القضية الأولى والأساسية للعالم الإسلامي، وأدانت محاولة الصهيونية العالمية جعلها طي النسيان.

 

واضاف البيان، بشهادة التاريخ إن أي حل تسوية مع الأعداء اللدودين للأمة الإسلامية هو مشجع للممارسات غير الإنسانية وانتهاكات حقوق الإنسان من قبل حكومة الفصل العنصري الصهيونية، ويجب على الشعوب والقادة المسلمين أن يعلموا أن السبيل الوحيد لتحقيق حقوق الشعب الفلسطيني هو الوحدة الإسلامية والتضامن الإسلامي ودعم الشعوب والدول الإسلامية المتحررة في العالم لمقاومة المحتلين والمتغطرسين.

 

وتابع، تعتقد الجمهورية الإسلامية الإيرانية أن إحلال سلام عادل ودائم في الشرق الأوسط، لن يتم إلا من خلال حل القضايا الأساسية لهذه الأزمة، بما في ذلك إنهاء الاحتلال المنظم لفلسطين، وعودة اللاجئين، وتحديد النظام المستقبلي لفلسطين على أساس استفتاء وطني بمشاركة جميع سكانها الرئيسيين وبالنهاية إقامة دولة فلسطينية موحدة وعاصمتها القدس الشريف.

 

واضاف البيان، تعلن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تضامنها الكامل مع تطلعات الشعب الفلسطيني وتوجه التحية لشهداء ومجاهدي طريق الحرية والقبلة الأولى للمسلمين، وتدعو الحكومات والمنظمات الدولية إلى أداء واجبها الإنساني والقانوني تجاه الشعب الفلسطيني المظلوم وتمنع استمرار الاحتلال وارتكاب جرائم أخرى من قبل كيان احتلال القدس ونشر سياساته العنصرية في فلسطين المحتلة.