الاحد 3 ذوالحجة 1443 
qodsna.ir
أميرعبداللهيان:

العالم الاسلامي والدول الاقليمية لن تسمح للكيان المحتل من القيام باي دور في المنطقة

نوه وزير الخارجية حسين امير عبداللهيان، بأن المقاومة اليوم تمر بافضل ظروفها وقد بلغت ذروة القوة والاقتدار، مؤكدا ان العالم الاسلامي والدول الاقليمية والعديد من القادة فيها، سوف لن يسمحوا للكيان المحتل من القيام باي دور في المنطقة.

 

وأفادت وكالة القدس للأنباء (قدسنا)، أنه جاء ذلك في حوار اجراه "مركز نشر وحفظ مؤلفات اية الله العظمى الخامنئي"، اليوم الاثنين، مع وزير الخارجية حول زيارة رئيس الجمهورية العربية السورية "بشار الاسد" امس لطهران ولقائه مع سماحة قائد الثورة الاسلامية وجوّ المودة الذي ساد هذه المباحثات.

 

واكد "امير عبداللهيان"، بان هذا اللقاء جرى في اجواء سادتها مشاعر الاخوة والصداقة والاشادة بمواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية المساندة لسوريا في مواجهة الهجمة الارهابية الشاملة التي استهدفت هذا البلد.

 

واضاف، ان اللقاء تخللته روح التضحيات الخالدة للشهداء الايرانيين الذين امتزجت دماؤهم بدماء اخوانهم السوريين في ارض الشام، وعبق المقاومة ضد اولئك الذين شنوا الحرب الارهابية في كل من سوريا والعراق.

 

ولفت، بان "الرئيس السوري اعرب من صميم القلب عن شكره لمواقف الامام الخامنئي ودوره الكبير، وسط التطورات الراهنة، قبال المنطقة وتاكيدا سوريا".

 

وصرح وزير الخارجية، ان زيارة السيد بشار الاسد لطهران حملت هذه الرسالة بأن العلاقات بين ايران وسوريا مميزة لا تنفصل، وان لدى قادة البلدين ارادة في توسيع وتعميق هذه الاواصر.

 

ومضى يقول : ان علاقات البلدين اخذت منحى جديدا خلال الاشهر الاخيرة، لاننا ابتعدنا شيئا فشيئا عن تلك الظروف الامنية والعسكرية التي استحوذت في وقت ما على سوريا، وقد بلغنا اليوم مرحلة التنمية الاقتصادية والتجارية والسياحية الشاملة وهي مدرجة في جدول اعمال في البلدين.

 

واستطرد امير عبداللهيان : في هذا السياق، دار حديث مهم بين الرئيسين الايراني والسوري بحضور قائد الثورة الاسلامية؛ حيث تم التاكيد على هذه القضايا، وقد حصلت توافقات في غاية الاهمية بشأنها.

 

ولفت، بانه يمكن من خلال فحوى هذه المباحثات التوصل الى نتيجة بان المقاومة اليوم تمر بافضل ظروفها وقد بلغت ذروة القوة والاقتدار، وسيرى الصهاينة في المستقبل، وخلافا لعلاقاتهم مع قليل من الدول التي هرولت صوب التطبيع معهم، بان العالم الاسلامي والدول الاقليمية والعديد من القادة فيها، سوف لن يسمحوا للكيان المحتل من القيام باي دور في المنطقة.

 

كما تطرق الى دور "القائد الشهيد قاسم سليماني" في تحقيق الانتصارات خلال الحرب الدولية التي شنت ضد سوريا وذلك في ظل تلك الظروف العصيبة؛ مبينا ان قائد الثورة الاسلامية اوعز انطلاقا من رؤيته الحكيمة وبناء على دور سوريا الاقليمي ومعادلات الامن القومي، اوعز باتخاذ مايلزم لافشال هذا المخطط الذي كان قد استهدف المنطقة والعالم الاسلامي برمته.

 

وتابع، قائلا : ان القائد الشهيد العزيز قاسم سليماني، توجّه (على اثر ذلك) وبكل اخلاص وصدق الى سوريا و وقف الى جانب الشعب السوري وفي مختلف الساحات، بما في ذلك تقديم الاستشارات العسكرية وقيادته الباسلة للقوات العسكرية والشعبية والمدافعين عن المراقد المقدسة.

 

وعن مستقبل التطورات داخل سوريا، اكد امير عبداللهيان، انه نظرا للمعنويات الرفيعة التي ثقفها عند الرئيس السوري وارادته الحازمة في الدفاع عن استقلال و وحدة اراضي بلاده، فإنه سيواصل بحزم المضي في سياسة دحر الارهابيين والدخلاء الاجانب عن سوريا.

 

وختم وزير الخارجية بالقول : ان زيارة الرئيس السوري لطهران (الاحد)، شكلت منعطفا جديدا في تاريخ العلاقات بين البلدين.




محتوى ذات صلة

خبراء ومحللون سياسيون فلسطينيون لـ«قدسنا»:

حل الكنيست هو أحد تداعيات تأثير المقاومة الفلسطينية على المشهد السياسي والحزبي الإسرائيلي والمقاومة تربك كل الحكومات الإسرائيلية
خبراء ومحللون سياسيون فلسطينيون لـ«قدسنا»:

"حل الكنيست" هو أحد تداعيات تأثير المقاومة الفلسطينية على المشهد السياسي والحزبي الإسرائيلي والمقاومة تربك كل الحكومات "الإسرائيلية"

أكد خبراء ومحللون سياسيون فلسطينيون، إن أسباب حل الكنيست كثيرة ومتعددة، منها التصدعات الحزبية والانشقاقات داخل المجتمع الصهيوني والصراعات الشخصية بين القادة الصهاينة، ويمكننا إيعاز تأثير التصدع الأمني الناتج عن الفعل المقاوم كجزء أساسي من حالة الارتباك والفوضى التي ...

|

إصابة ضابط صهيوني كبير في إطلاق نار بنابلس

إصابة ضابط صهيوني كبير في إطلاق نار بنابلس

أصيب قائد لواء ما يسمى "السامرة" (شمال الضفة الغربية)، في جيش الكيان الصهيوني المؤقت، إثر إطلاق فلسطينيين النار للتصدي لاقتحام الصهاينة قبر النبي يوسف في نابلس بالضفة الغربية.

|

تحت عنوان القدس عاصمة فلسطين الأبدية

الاتحاد الدولي لليافعين والشباب المناهضين للاحتلال ينظم معرضاً فنياً دعمًا للقدس والمقاومة
تحت عنوان "القدس عاصمة فلسطين الأبدية"

الاتحاد الدولي لليافعين والشباب المناهضين للاحتلال ينظم معرضاً فنياً دعمًا للقدس والمقاومة

نظم الاتحاد الدولي لليافعين والشباب المناهضين للاحتلال، معرضاً للفن التشكيلي بعنوان "القدس عاصمة فلسطين الأبدية"، في مدينة قم المقدسة.

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)