qodsna.ir
علي أعتاب يوم القدس العالمي

العميد قاآني: زوال الكيان الصهيوني سيتسارع بجهود ابناء الثورة الاسلامية والمقاومة

اكد قائد قوة القدس التابعة لحرس الثورة الاسلامية العميد اسماعيل قاآني بان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعم كل من يناضل ضد الكيان الصهيوني واكد بان الكيان يقترب من زواله يوما بعد يوم وسيتسارع زواله حتما ان شاء الله تعالى بجهود ابناء الثورة الاسلامية والمقاومة.

اكد قائد قوة "القدس" التابعة لحرس الثورة الاسلامية العميد اسماعيل قاآني بان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعم كل من يناضل ضد الكيان الصهيوني واكد بان الكيان يقترب من زواله يوما بعد يوم وسيتسارع زواله حتما ان شاء الله تعالى بجهود ابناء الثورة الاسلامية والمقاومة.

 

وفي تصريحه اليوم الخميس خلال مراسم الذكرى السنوية الاولى لاستشهاد العميد محمد حجازي نائب قائد قوة "القدس"، اشار العميد قاآني الى جهاد الشهيد حجازي وخصاله وتفانيه في خدمة اهداف الجمهورية الاسلامية والثورة وحضوره في جميع الساحات من دون اي ضجيج سياسي وقال: ان العميد حجازي كان حاضرا في جبهة المقاومة وفي الخط الامامي لمواجهة الصهاينة وقد اعتبره سيد المقاومة السيد حسن نصرالله بانه من الاصدقاء ذوي التدبير والحكمة ومن ضمن المخططين لجبهة المقاومة.

وحيا قائد قوة "القدس" ذكرى الشهداء الفلسطينيين وقال: ان الشهداء الفلسطينيين اثبتوا بان القيم الاسلامية وفسطين مازالت حية وان طريق الشهداء مازال سالكا.

واكد باننا اليوم في وسط ساحة النضال وقال: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية رائدة في ساحة النضال ضد الاستكبار العالمي والصهيونية الدولية وسنواصل طريق الشهداء الزاخر بالعزة والعظمة اقتداء بهم.

واشار الى جرائم الكيان الصهيوني حين اجتياحه للبنان والجريمة الكبرى في صبرا وشاتيلا التي راح ضيحتها نحو 3 الاف شخص في عقد الثمانينات من القرن الماضي وقال: ان الصهاينة ارتكبوا جرائم كبرى من ضمنها في صبرا وشاتيلا.

واضاف: ان لبنان كان يعيش مثل هذه الظروف يوما الا ان ابطال ساحة المقاومة بقيادة سيد المقاومة السيد حسن نصرالله مسيطرون على الساحة اليوم بحيث ان الكيان الذي كان يرفع يوما شعار "من النيل الى الفرات" يضطر اليوم لبناء جدران اسمنتية بارتفاع 6 امتار وفي بعض النقاط ينصب اعمدة فولاذية في عمق يصل الى 30 مترا تحت الارض لمنع تسلل المقاومين الى الارض المحتلة.

ونوه الى مظاهر العجز لدى الكيان الصهيوني وتعاظم قدرات جبهة المقاومة المتنامية يوميا ببركة دماء الشهداء الابرار، ولفت الى العمليات البطولية التي نفذها الشبان الفلسطينيون المقاومون في قلب الكيان الصهيوني رغم كل وسائل المراقبة والرصد التي يمتلكها، وقال: ان ابناء فلسطين وشهداء عظام مثل الشهيد رعد حازم يقومون بتنفيذ العمليات البطولية بكل صلابة وطمانينة في قلب الكيان الصهيوني وفي اكثر المناطق زحاما ردا على جرائم الكيان.     

وقال: نحن ندعم وسنواصل تقديم الدعم لكل مجموعة في العالم تقارع الكيان الصهيوني، لكننا نحن ايضا لسنا مكتوفي الايدي فاينما يقتضي الامر نرد عليهم ونعرف جيدا اين يتواجدون والمثال على ذلك هو اربيل. فالكثير من الافراد في اربيل الذين كانوا يعيشون الى جانبهم لم يكونوا يعلمون بان هنالك مقرا للموساد الا ان الجمهورية الاسلامية تتابع عدوها جيدا وتعرف كيف تتصرف معه.

وفي الاشارة الى العملية البطولة التي نفذها الشهيد رعد حازم في قلب تل ابيب وقال: ان واحدا من هؤلاء الشبان الفلسطينيين الابطال هز اركان الكيان الصهيوني ومن ثم يثير الصهاينة الضجيج بانهم يريدون محاربة الجمهورية الاسلامية! انهم اصغر شانا من ان يتمكنوا من مواجهتنا.

واكد بان ايران لها بعض الاعتبارات احيانا في الرد منها رعاية اوضاع الناس وقضايا اخرى لانها تمتلك ادراكا ثوريا الهيا وولائيا وقال: نحن لسنا مجرمين كالكيان الصهيوني الذي يدمر منازل الفلسطينيين اولا بعد اي رصاصة تطلق عليه. نحن لسنا مثلهم بل نمتلك ادراكا ثوريا ونعلم متى واين ومتى نتصدى لهم.  

واكد العميد قاآني بان الكيان الصهيوني يقترب من زواله يوما بعد يوم وسيتسارع زواله حتما ان شاء الله تعالى بجهود ابناء الثورة الاسلامية والمقاومة.

كما تطرق العميد قاآني الى المقاومة في اليمن وقال: ان الرئيس اليمني المستقيل الفاشل (عبد ربه منصور هادي) والذي غادر بلاده بأمر من السعودية واعوانها، ترك اليمن بلا ادارة لكن شباب حركة انصار الله وطوال نحو ثماني سنوات اداروا البلاد وصمدوا في الحرب عندما كان أقوى سلاح لديهم هو الـ "ار بي جي" ، مؤكدا ان ابطال اليمن اليوم يصنعون معظم الاسلحة التي يستخدمونها داخل بلادهم، ومن بينها الصاروخ الذي يبلغ مداه أكثر من 1000 كيلومتر والطائرات المسيرة التي تحلق على مسافة أكثر من 1500 كيلومتر، وكل ذلك ينتج بامكانات ذاتية داخل الانفاق وتحت قصف العدو.

واشار الى ان التوصيات التي اعلنها قائد الثورة الاسلامية بشان انهاء الحرب في اليمن تنطلق من نوايا خيرة ، وان كانت هناك عقلانية لدى السعودية فعليها ان تنهي الحرب على اليمن باسرع وقت .