السبت 25 ذوالقعدة 1443 
qodsna.ir

الفجر الثالث والأربعون: ايران السيادة والإقتدار والحرية

السيد محمد رضا مرتضوي

وكالة القدس للأنباء(قدسنا) السيد محمد رضا مرتضوي*: في الفجر الثالث والأربعين لانتصار الثورة الإسلامية في إيران، نتذكر في البداية معًا فلسفة الرقم أربعين الذي يدلّ على الكمال والنضوج في الأحاديث والعلوم والفلسفات، وحتى عقائديًّا، بالنسبة لليهودية والمسيحية والإسلام فإن الرقم (أربعين) هو عددٌ تكاملي تام يكون بعده إما عذاب وإما رحمة.

 

اليوم، وفي مرحلة دخول الثورة مرحلتها الثانية، التي تحدث عنها السيد القائد حفظه الله في بيانه عن الخطوة الثانية لانتصار الثورة، نستذكر الحقيقة التي يعترف بها الغرب بأنّ الشيء يزداد رسوخًا وثباتًا بعد أربعينيّته، ونقول إنّ الثورة رسخت في نفوس الأجيال ومبادئها أصبحت ثابتة لا يمكن أن تضعف طالما بلغت أربعينَها بحماسةٍ وإخلاصٍ ووفاء من جيل الثورة الذي ترك لأبنائه إرثًا عقائديًا فكريًا ونهجًا يسيرون عليه من أجل تحقيق الحلم والمحافظة على إيران السيادة الإقتدار والحرية، وعلى إيران الإسلام فوق كل شيء.

 

إن الخطوة الثانية من الثورة بدأت ملامحها تبرز مع باكورة إنجازاتٍ غرسَها الإمام الخميني قدس سره في هذه الأرض وعلى أيدي وسواعد الأبطال المرابطين على الجبهات، فحصدَها اليوم أبطالٌ آخرون في حقول العلم والتقنية والاقتصاد والتعليم والاجتماع والفكر. ونحن نشهد في الوقت الراهن والآونة الأخيرة طفرةً تكنولوجيةً علميةً لا نظير لها في إيران ما بعد الثورة، في كافة الحقول، في الصناعة والزراعة والاقتصاد والنفط والسياحة وغيرها. وقد حقق الاكتفاء الذاتي والإنتاج المحلي الداخلي بنيةً أساسيةً للاستقلال الاقتصادي أمام حجم العقوبات والحصار الذي تعانيه إيران منذ عقود لاسيما في السنوات الأخيرة.

 

إيران اليوم تزداد قوةً يومًا بعد يوم، وتثبت أنها دولةٌ قويةٌ يحسب لها العالم ألف حساب، فيسارعون لإجراء المفاوضات معها لأنهم يدركون تأثيرها وقوتها في المنطقة.

 

إذن، يمكن القول إن الثورة الإسلامية كانت أعظم الثورات المعاصرة وأكثرها شعبيّةً حتى اليوم. فهناك جيل جديد محبّ للثورة ويحمل الروح الثورية والقضية التي سار عليها أصحاب العقيدة والنهج الخميني، قضية الحق ضدّ الباطل، قضية المقاومة والجهاد والتقدم العلمي، قضية فلسطين ومحاربة الكيان الصهيوني الغاصب، والكثير من القضايا التي تصبّ في أهداف الثورة. كما أكّد قائد الثورة الإسلامية في بيان الخطوة الثانية للثورة، أنّ مبادئ الثورة الإسلامية ومنطلقاتها كانت الحرية، الأخلاق، المعنوية، العدالة، الاستقلال، العزة، العقلانية والأخوة، وهي كلها أمور ومبادئ لا يمكن أن تنتهي صلاحيتها لأنها نوازع إنسانية فطرية.

الثورة الإسلامية الإيرانية هي الثورة الوحيدة التي صانت مبادئها وتطلّعاتها خلال الأربعين عاماً الماضية وما زالت تدافع عنها وتؤكّد عليها وتطبّقها في كافة الميادين.

لقد كان شعار الثورة "لاشرقية لاغربية بل جمهورية إسلامية" شعارًا بيّنَ الخطوط العريضة لمبادئ هذا الحدث التاريخي، الأمر الذي أدى إلى تعزيز اقتدار الصحوة الإسلامية المبنية على نموذج المقاومة في مواجهة الغطرسة الصهيوأميركية.

 

هكذا أخرجت الثورة إيران من عصر الانحطاط والتبعية للغرب في العهد البهلوي ومن قبله، وأدخلتها مرحلة السيادة والاستقلال والقوة والتكنولوجيا والتطور، فكانت الثورة نقطة بداية نهضةٍ إصلاحيةٍ شاملة من كافة الأبعاد.

 

هي ثورةٌ قامت مبانيها على العقيدة والإيمان، وليس على الانفعال والتهوّر والعواطف، وإنما تمّ توجيه هذه العواطف نحو تعاليم الثورة العملية، من أخلاقٍ، ومعنويةٍ، وإخلاصٍ، وإيثارٍ، وإنسانيةٍ، وتوكّلٍ وإيمان. وهي ثورةٌ التحمت بثورة أبناء القدس وانتفاضتهم ومقاومتهم، فكانت أفضل الثورات التي حملت أحقّ القضايا وأعمقها.

 

نحن اليوم، في الذكرى الثالثة والأربعين على انتصار الثورة، نعاهد قائدنا السيد علي الخامنئي(دام ظله)، بالإستمرا على نهج الثورة الإسلامية، والعمل ضمن مباديء الأربعينية الثانية للثورة، والتي خاطب خلالها الإمام الخامنئي الجيل الرابع بأنّ عليه السعي والجهد لتحقيق أهداف الثورة الأولى في الخطوة الثانية من أجل حفظ استمرارية التقدم والتطور والبناء والازدهار ومن أجل التعبير عن الوفاء لدماء كل الشهداء من الدفاع المقدس حتى الشهيد قاسم سليماني الذي أتمّ الحجةَ على القوى الاستكبارية، فانتصر الدم على السيف مجددًا، وخطّ بدمائه ملامح المرحلة القادمة باتجاه تحرير القدس بإذن الله.

____
 

*الملحق الثقافي للجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان




محتوى ذات صلة

قائد الثورة : اعداء إيران والإسلام يعتمدون اليوم اسلوب الحرب الناعمة

قائد الثورة : اعداء إيران والإسلام يعتمدون اليوم اسلوب الحرب الناعمة

اكد قائد الثورة الإسلامية آية الله السيد علي الخامنئي بان المناوئين لايران والاسلام يعتمدون اليوم اسلوب الحرب الناعمة، مشددا على ضرورة العمل الثقافي وبذل الاهتمام اللازم بالشؤون والنتاجات الثقافية.

|

السيدة هدى الموسوي لـقدسنا؛

نداء الإمام الخميني لنصرة القدس قد أتى أكله وأثمر عن نتائج واضحة أصبحنا على مشارف الانتصار
السيدة هدى الموسوي لـ"قدسنا"؛

نداء الإمام الخميني لنصرة القدس قد أتى أكله وأثمر عن نتائج واضحة/ أصبحنا على مشارف الانتصار

اعتبرت السيدة هدى الموسوي شقيقة الشهيد السيد عباس الموسوي الأمين العام السابق لحزب الله في لبنان، أن الاصطفاف والتضامن لأحرار العالم في جميع أرجاء المعمورة للفلسطينيين وللأقصى دليل قطعي على أن انتصار القدس وفلسطين أصبح محتما، مؤكدة أن "نداء الإمام الخميني قد أتى أكله ...

|

أبطحي عند لقائه قيادات فصائل المقاومة؛

طبيعة المقاومة ضد العدو الصهيوني تغيرت تماما وحققت المقاومة انتصارات كبيرة في السنوات الأخيرة
أبطحي عند لقائه قيادات فصائل المقاومة؛

طبيعة المقاومة ضد العدو الصهيوني تغيرت تماما وحققت المقاومة انتصارات كبيرة في السنوات الأخيرة

أكد الأمين العام للمؤتمر الدولي لدعم الانتفاضة الفلسطينية مجتبي ابطحي، أن بعد انتصار الثورة الإسلامية بقيادة الإمام الخميني (رضوان الله عليه) تغيرت حركة المقاومة ضد العدو الصهيوني بالكامل وحققت المقاومة انتصارات عظيمة في السنوات الأخيرة.

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)