الجمعه 18 شوال 1443 
qodsna.ir

استطلاع: ردود فعل مختلفة من الشارع الغزي حول الدول الداعمة لمبدأ تحرير فلسطين

أجرت وكالة القدس للأنباء(قدسنا) استطلاعًا للرأي العام الفلسطيني في قطاع غزة، وذلك مطلع شهر يناير لعام 2022، حول أي الدول كان لها دورًا مباشرًا وملموسًا في دعم مبدأ تحرير بشكل صادق خلال العام الماضي؟

جوان محمود صالح- فلسطين المحتلة:
 

أجرت وكالة القدس للأنباء(قدسنا) استطلاعًا للرأي العام الفلسطيني في قطاع غزة، وذلك مطلع شهر يناير لعام 2022، حيث شهد العام المنصرم"2021"، عِدة تطورات بارزة على الصعيد الداخلي الفلسطيني والعلاقات مع الكيان الصهيوني منها المواجهات الشعبية في القدس الشرقية على خلفية الصراع على الأماكن المقدسة والتهديد بطرد عائلات فلسطينية من بيوتها في حي الشيخ جراح، وقد تبع ذلك حرب رابعة بين المقاومة و"إسرائيل" كانت "الاولى" قد بادرت إليها وذلك على خلفية مواجهات القدس ومحاولات غُلاة المستوطنين تحت حماية الاحتلال التعدي على حُرمة المسجد الأقصى.

وقد انشغل الرأي العام الفلسطيني بقضية مقتل الناشط السياسي نزار بنات على يد أفراد من جهاز الأمن الفلسطيني بمدينة الخليل، ثم لقاء رئيس السلطة محمود عباس ووزير "الحرب" الإسرائيلي بيني غانتس للحديث حول أمور تتعلق بإعادة بناء الثقة بين الطرفين وتقوية السلطة الفلسطينية عبر مجموعة من الخطوات مثل  إتاحة العمل في "إسرائيل" وتوفير الأموال للسلطة الفلسطينية، وبعد ذلك برزت بقوة حادثة هروب ستة أسرى من سجن جلبوع داخل الأراضي المحتلة وإعادة اعتقالهم.


يُغطي هذا الاستطلاع سؤالٌ مفاده: أي الدول كان لها دورًا مباشرًا وملموسًا في دعم مبدأ تحرير بشكل صادق خلال العام الماضي؟(أميركا, بريطانيا, فرنسا, السعودية, قطر, البحرين, تركيا, إيران, باكستان)


أجريت المقابلات وجهاً لوجه مع عَينة عشوائية متنوعة من قطاع غزة موزعة بين طلبة جامعات وعمال وموظفين.

 

قال المواطن ف , ص: إن " إيران منذ احتلال فلسطين كانت داعمة للقضية الفلسطينية ماديًا ومعنويًا إبان إعلان الثورة الفلسطينية حيث كانت تدعم منظمة التحرير بالمال والسلاح ، وفتحت للحركات الإسلامية أبوابًا في بعض الدول العربية مثل سوريا ولبنان ودعمتهم بتطوير الامكانيات العسكرية ووفرت لهم الدعم المالي والتعليمي إلى جانب الإمكانيات اللوجستية والتدريب لخلق حالةٍ من الرعب والقلق لإسرائيل لقُربهم بالعلاقة القوية مع سوريا ولبنان، إلى جانب قُربهم من الحدود وهذا نوعٌ من أنواع الحِرص للوصول لتحرير فلسطين، إيران تسعى للوصول لهذا الهدف من خِلال تطوير برنامجها النووي ولهذا السبب تقف اسرائيل ضد هذا التطوير وتُريد من أمريكا وكل من يقف مع الولايات المتحدة واسرائيل محاربة ايران لعدم امتلاكها القدرة النووية والقضاء على اسرائيل، وقد سَبَقْ وقالها الرئيس الايراني الأسبق أحمد نجاد على حدود سوريا، سنمحو اسرائيل وقريبًا سنكون على مشارف القدس ."


من جانبه، يُشير المواطن علاء قدوحة البالغ من العمر42 عامًا، إلى " أنه لا أحد بالعموم يقف لجوار الشعب الفلسطيني في كل الدول التي تم ذكرها فهي دولٌ تسعى لمصالحها أولًا؛ بينما استثناء دولة إيران فهي داعمة بالأسلحة وغيرها ولا يوجد لها أي هدف خفي في فلسطين كغيرها من الدول الأخرى، كما لها دور بارز في تعزيز الناحية اللوجستية والعسكرية ويُشهَد لها في ذلك.

وأضاف قدوحة: " كل الفصائل مستفيدة من إيران سواء "حماس أو الجهاد" ومن ناحية دعم مبدأ التحرير بشكل صادق فهي إيران فليس لها في فلسطين مزارات أو حسينيات لتدعمها وبالتالي دعمهم ممكنًا أن يكون جديًا فيما يتعلق بمبدأ تحرير فلسطين فالدول العربية ليس منها جدوى وليست معنية بينما تركيا في الوقت الحالي لا تدعم القضية ولها مشاكلها الداخلية التي تهتم بها ولا تدعم بشكل صريح مبدأ تحرير فلسطين علنًا بخلاف الجمهورية الايرانية".

بينما يرى المواطن م ,م البالغ من العمر 44 عامًا الموظف في إحدى مؤسسات الأونروا" أن الدول جميعها لم تدعم مبدأ التحرير سوى بعض الدول إعلاميا فقط , وتقاطع المصالح الإقليمية في فلسطين ."


وتقول الباحثة في العلاقات الدولية سهاد الربايعة: " باعتقادي أن مبدأ تحرير فلسطين تؤيده كل الدول سابقة الذكر كون الاحتلال شيءٌ مرفوض بالقانون الدولي ويعتبر انتهاكًا واضحًا وصريحًا لحق الشعب المحتل في السيادة على أرضه وحقه في تقرير المصير، ولكن الدعم السياسي مِن قِبل هذه الدول غائب ولا يوجد إلاّ على شكل بيانات وخطابات سياسية أما على أرض الواقع فهو غير موجود نظرًا لمصالحها القومية التي قد تتضرر بما فيها الدول العربية والاسلامية المذكورة المرتبطة بتمويل خارجي من دول كبرى كالولايات المتحدة وبريطانيا


وأضافت "الكل يتفق على المبدأ لكن عند التنفيذ والمطالبة الحقيقة تخضع الأمور لاعتباراتٍ سياسة دولية وقد يتخذ حق نقد الفيتو مِن قِبل بعض الدول المؤيدة لقيام دولة صهيونية على أراض فلسطينية من باب دعم حل الدولتين".


أما ردود أفعال ربات البيوت عن الدول التي دعمت مبدأ تحرير فلسطين فكانت متباينة حيث أشارت ربة المنزل المواطنة عائشة صرصور 33عامًا : " إلى أنها لا تتابع بصراحة الشأن السياسي بشكلٍ عام، مضيفة: " في مراحل الحروب المختلفة كنا كفلسطينيين نعلم بأن إيران تُزود المقاومة بالأسلحة لترد على المحتل الاسرائيلي الذي سرق أرضنا وقتل أبناءنا, وكل الدول العربية دون استثناء وقفت موقف المتفرج علينا ونحن نُبادْ بالطائرات الاسرائيلية".


وتُضيف المواطنة تهاني قفة البالغة من العمر 47عامًا " جميع الدول العربية تعمل لمصالحها وليس مصلحة عودتنا لوطننا فلسطين وبينما هي بعض الدول التي تمنحنا مساعدات لإسكاتنا و كي ننسى حق العودة مثل السعودية وليس لديهم القوة بأن يدعموا تحرير وطننا، متوجهة بالشكر لشعبي الجزائر مصر وكافة الشعوب الوطنية وليس للأنظمة المُشارِكة لإسرائيل في إبادة الشعب الفلسطيني" .
 

ويُبين المواطن باسل حسان البالغ من العمر 35 عامًا  والعامل في إحدى المؤسسات الإعلامية في مدينة غزة " أن عام 2021 شهد تطورات هامة أبرزها العدوان الاسرائيلي على غزة, وأن الدول التي تقف مع مبدأ تحرير فلسطين هي دول محور المقاومة " سوريا وإيران وحزب الله " والشرفاء من دول العالم, لافتًا إلى أن بعض الأنظمة الرسمية تسعى للتطبيع مع الاحتلال والتطبيع لم يجلب سوى المزيد من المذلة لأصحابهم, والمزيد من الحرية للشعوب المنتفضة في وجه الاحتلال.
 

ويرى المواطن المصري المقيم في غزة أبو رحيم حلمي، أن " كل ما ذكر من الدول لا تدعم مبدأ التحرير الا لمصالح خاصة بها, والغرب بالعموم لطالما كان المشجع القوى لقيام الاحتلال الاسرائيلي على أرض فلسطين, بينما الدول العربية مطبعة جميعها دون استثناء, ولكن تعتبر ماليزيا دولة لها مواقف مشرفة أكثر من غيرها من المحيط العربي ويكفيها أنها لا تُرحب بدخول أي لاعب أو منتخب صهيوني على أرضيها.
 

وتؤكد الطالبة في قسم العلوم السياسية في جامعة الأزهر علا , م، أن " الدول العربية لن ولم تدعم مبدأ التحرير لفلسطين فهي تذهب دومًا نحو ترسيخ الوجود الاسرائيلي في فلسطين المحتلة, باستثناء الجزائر على الصعيد الشعبي التي يربطها علاقة قوية مع الشعب الفلسطيني وبينما إقليميًا إيران فهي تعتبر العدو الاسرائيلي عدوٌ مشترك تسعى من خلال المقاومة لهزيمته والعقيدة الدينية لدى إيران تحتم عليها مبدأ تحرير فلسطين إنما دوليًا فكل الأنظمة الدولية ترعى وجود حليفها الاسرائيلي كفزاعة للدول العربية.
 

ينوه المواطن أ،ب إلى أن الجمهورية الإيرانية تعتبر هي الحارس الأمين على مقدرات المقاومة الفلسطينية، وقد ضربت أروع الأمثلة في البذل والعَطاء وكانت صاحبة جهدٍ مُقدر في دعم المقاومة وتعزيز قدراتها القتالية أمام الاحتلال الاسرائيلي، وهي الوحيدة التي أمدت يدها للمقاومة دون مقابل، وكانت حاضرة بقوة في كافة الجولات القتالية مع الاحتلال، كونها ترى فيها عدوًا أساسيًا لهذه الأمة، سيما وأن يُحاول شرعنة وجوده في المنطقة من خلال التطبيع مع بعض الأنظمة الرسمية، مضيفًا: " إيران الوحيدة التي لها موقفًا واضحًا من تحرير فلسطين وهي تدعمه ماديًا ولوجستيًا وهي ترى تحرير فلسطين أقرب من أي وقت مضى".


وأشارت الطالبة في مرحلة الدكتوراه فدوى نصار "من خلال الاطلاع على المنطقة المحيطة بنا نرى أن هناك دولًا تدعم الشعب الفلسطيني وقضيته، من الناحية الشعبية تعتبر الجزائر من أبرز الدول العربية دعمًا للقضية الفلسطينية وعلى كافة المستويات إضافة إلى دعمها لقضية الأسرى من خلال إنشاء مجلة مختصة بالأسرى الفلسطينيين وقضاياهم، والكويت وتأكيدها الدائم على حقوق الشعب الفلسطيني ومناصرته قضيته العادلة، ومن الناحية العسكرية ودعم المقاومة نرى أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تقوم بدعم المقاومة الفلسطينية، إلا أننا نرى أنه دعمًا مشروطًا.




محتوى ذات صلة

مستعرضا طاقات البلاد الوطنية؛

مسؤول عسكري: إيران تحوز على قصب السبق إقليميا في صنع الطائرات المسيرة
مستعرضا طاقات البلاد الوطنية؛

مسؤول عسكري: إيران تحوز على قصب السبق إقليميا في صنع الطائرات المسيرة

شدد كبير المتحدثين باسم القوات المسلحة الايرانية "العميد ابو الفضل شكارجي"، بأن إيران تحوز على قصب السبق إقليميا في صنع الطائرات المسيرة، فيما أكد على استعداد الجمهورية الإسلامية للتعاون مع سائر دول العالم في تصنيع طائرات الاستطلاع المسيرة.

|

قائد الثورة الاسلامية: تقديم الدعم للأسر ومنع شيخوخة السكان يحظيان ببالغ الاهمية

قائد الثورة الاسلامية: تقديم الدعم للأسر ومنع شيخوخة السكان يحظيان ببالغ الاهمية

اعتبر سماحة قائد الثورة الاسلامية أية الله العظمى السيد علي الخامنئي النمو السكاني والعمل على منع شيخوخة السكان، سياسة مهمة ومن الفرائض الضرورية مشيدا بالجهود التي يبذلها المسؤولون المعنيون بالنمو السكاني.

|

الداخلية اللبنانية: النسبة العامة للاقتراع في الانتخابات بلغت 41,04 بالمئة بعد اقفال صناديق الاقتراع

الداخلية اللبنانية: النسبة العامة للاقتراع في الانتخابات بلغت 41,04 بالمئة بعد اقفال صناديق الاقتراع

أعلنت غرفة عمليّات قوى الأمن الداخلي، التّابعة لوزارة الداخلية والبلديات في لبنان، أنّ "النّسبة العامّة للاقتراع في الانتخابات النيابية بلغت 41,04 بعد اقفال صناديق الاقتراع باستثناء 60 مركزاً.

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
  1. العفو الدولية: عدم تحقيق الاحتلال في ظروف استشهاد "أبو عاقلة" انتهاك للقانون الدولي
  2. زوارق الاحتلال تطلق النار تجاه مراكب الصيادين شمال القطاع
  3. عشرات الآلاف يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى
  4. حاخام إسرائيلي: تطبيع السعودية مع إسرائيل مسألة وقت فقط
  5. الجبهة الشعبية تعلن انتخاب أحمد سعدات أميناً عاماً وجميل مزهر نائباً له
  6. الهلال الأحمر الفلسطيني: إصابة 65 فلسطينيا في مواجهات مع الاحتلال في الضفة
  7. الرئيس الايراني يزيح الستار عن القمر "اروم‌ست"
  8. بحماية مشددة من قوات العدو.. عشرات المستوطنين يقتحمون باحات المسجد الأقصى المبارك
  9. عضو الوفد اليمني المفاوض: الهدنة ليست بديلا عن الاتفاق الإنساني
  10. حملة دهم وتفتيش واعتقالات تطال مناطق متفرقة بالضفة الغربية المحتلة
  11. مستعرضا طاقات البلاد الوطنية؛ مسؤول عسكري: إيران تحوز على قصب السبق إقليميا في صنع الطائرات المسيرة
  12. المقاومة توجه رسالة إلى الاحتلال بأنّها لن تسمح بمرور مسيرة الأعلام كما هو مقرر
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)