الخميس 3 ربيع الاول 1444 
qodsna.ir

مدير مهرجان سينما الحقيقة الدولي: ايران الوحيدة في العالم التي تخصص في مهرجاناتها لجان اختيار للافلام

تحدث مدير مهرجان سينما الحقيقة الدولي مهرجان ايران الدولي للأفلام الوثائقية بدورته الخامسة عشرة، عن آخر مجريات الدورة المقبلة والصعوبات التي واجهت فعاليات هذا العام.

وكالة القدس للانباء(قدسنا) تحدث مدير مهرجان سينما الحقيقة الدولي مهرجان ايران الدولي للأفلام الوثائقية بدورته الخامسة عشرة، عن آخر مجريات الدورة المقبلة والصعوبات التي واجهت فعاليات هذا العام.

 

انطلق المؤتمر الصحفي للمهرجان الدولي الخامس عشر للفيلم الوثائقي الإيراني "سينما الحقيقة" عبر الإنترنت اليوم الإثنين 6 ديسمبر/كانون الاول.

 

في مستهل المؤتمر أوضح "محمد حميدي مقدم" مدير مركز تطوير السينما الوثائقية والتجريبية ومدير مهرجان سينما الحقيقة بدورته الـ15، أن هذه هي المرة الثالثة التي يجري فيها مؤتمرا صحفيا مع وسائل الاعلام، وقال: شهد العام الماضي من مهرجان سينما الحقيقة، الذي رافقه وباء كورونا ما دفعنا لعقد المهرجان على الإنترنت، نموًا وتحولًا بالنسبة للجمهور، ولحسن الحظ شهدت الفترة السابقة للمهرجان مسارًا متناميًا وأثرت على المهرجانات الاخرى في البلاد.

 

وتابع حميدي مقدم: بناءً على هذا الاتجاه والبنية التحتية عبر الإنترنت، بدأ مركز تنمية السينما الوثائقية والتجريبية، كعمل جديد، وبعد صقل الخبرة وتصحيح الأخطاء في الفترة السابقة، تشكيل مجلس السياسات بشكل أسرع بكثير من الفترات السابقة. وتقرر الاستمرار في مسار الإنترنت كطريق جاد لمهرجان هذا العام والاستثمار فيه وإصلاح الأخطاء السابقة. لذلك، وافق مجلس السياسات على أنه ينبغي لنا النظر في التنفيذ الحضوري بشكل محدود بالتزامن مع احتواء الوباء في البلاد.

 

وأكمل قائلا: لحسن الحظ، في الأسبوع الماضي، مع عودة الجماهير الى دور السينما، تم الاتفاق على أنه سيكون لدينا برامج حضورية محدودة، ونتيجة لذلك، سيعقد مهرجان سينما الحقيقة الخامس عشر عبر الإنترنت وبشكل حضوري محدود.

 

وصرح مدير مهرجان سينما الحقيقة الدولي بدورته الـ15: لقد توقعنا هذا العام، بالنظر إلى تأثير كورونا والوضع الاقتصادي القاسي، أن يكون لدينا تراجع في تقديم الأعمال للمهرجان، وهو ما كان واضحًا تمامًا في الأمانة العامة". بحيث بلغ عدد الأفلام التي تم استلامها هذا العام 551 فيلما وهو أقل من الفترة السابقة.

 

كما قدم حميدي مقدم إحصائيات الأعمال التي تلقتها الأمانة، وقال: هذا العام، ولأول مرة، نظرنا في شرط العرض الأول للأعمال في المهرجان، الأمر الذي جعل بعض الأعمال الأخرى غير مؤهلة للمشاركة في فعاليات هذا العام. وبذلك بلغ عدد الأعمال المؤهلة لدخول المهرجان 440 فيلما. وأخيراً، شارك في المهرجان 30 فيلماً قصيراً و 28 فيلماً نصف طويل و 23 فيلماً طويلاً و 23 فيلماً في قسم الشهيد آفيني و 8 أفلام إيرانية خارج المسابقة.

 

وأردف: نظرا للوضع الحالي حاولنا عرض 11 فيلما تتناول موضوع "كورونا" في قسم خارج المسابقة.

 

وقال: شارك 53 مخرجًا من 21 محافظة و 23 مدينة، مما يُظهر مجموعة واسعة من الاعمال في مجال الأفلام الوثائقية لحسن الحظ. في القسم الدولي، تقدم 2611 فيلمًا من 73 دولة للمشاركة في المهرجان. 12 فيلما روائيا و7 أفلام وثائقية شبه طويلة و 10 أفلام قصيرة في قسم المسابقات الدولية لهذا المهرجان. كما ستتم إضافة 3 أفلام روائية وفيلمين شبه روائيين وفيلمين إيرانيين قصيرين إلى هذه القائمة، وسنعرض أيضًا مجموعة مختارة من أفضل الأعمال لأحد المهرجانات العالمية.

 

وأجاب حميدي مقدم على سؤال، بشأن دعم صناع الافلام الوثائقية من قبل مركز تنمية السينما الوثائقية والتجريبية: في العامين الماضيين، كان هناك نقاش حول تطوير البنية التحتية والقسم التجاري للمركز، والذي يهدف إلى توسيع نطاق الجماهير، ولهذا السبب تم إطلاقه عبر الإنترنت. لسوء الحظ، وبسبب انتشار فيروس كورونا، لم نتمكن من التوجه نحو العروض الحضورية. لكننا بدأنا أعمال العرض عبر الإنترنت بأفلام المركز أولاً، وبعد ذلك سيتم دعم الأعمال المنتجة الأخرى. بالإضافة إلى ذلك، إذا حلّ موضوع الميزانية، فستكون مسألة دعم الأفلام الوثائقية المستقلة على جدول أعمال دون أدنى شك.

 

وأردف مدير مهرجان سينما الحقيقة الدولي الخامس عشر: الحركة التي تساعد السينما ونموها ويمكن متابعتها في أي فترة هي عرض السينما الوثائقية على الإنترنت وهي خيار منفصل عن العرض الحضوري المباشر والجذاب لصانعي الأفلام الوثائقية. آمل أنه مع الاحتواء الكامل لوباء كورونا وافتتاح دور السينما، يمكن إعادة الفعاليات الثقافية الى حالتها الحضورية في البلاد بأكملها، ويكون ذلك أولاً من خلال مركز تطوير السينما الوثائقية والتجريبية ثم من قبل القطاع الخاص، ويمكن أن تكون العروض عبر الإنترنت أقيمت في جميع أنحاء البلاد جنبًا إلى جنب مع الانعقاد الحضوري.

 

واكمل حميدي مقدم: في مجلس سياسات صنع القرار للدورة الخامسة عشرة لمهرجان سينما الحقيقة، وبفضل تحقيقات الخبراء، تقرر أولاً تشكيل مجلس من المستشارين لاختيار الأعمال، وبما أن مركز تطوير السينما الوثائقية والتجريبية هو الوصي الرئيسي لهذا المهرجان ونتيجة لذلك، تم اعتماد هذا النوع من الاختيار. ربما تكون ايران هي المكان الوحيد في العالم الذي يستخدم لجنة اختيار في مهرجاناته ويكون مسؤولاً عن اختياراته للأفلام.

 

وأضاف: في جميع المهرجانات، يتم الإعلان عن الأعمال المختارة بالرأي المباشر لمدير المهرجان. يجب أن أقول إنه يجب قبول قواعد المهرجان ويختار كل مهرجان أعماله المختارة وفقًا لقواعده وجمالياته. دائمًا ما يجلب فريق الاختيار أذواقهم الخاصة ويجب أن أقول أنه في أي حالة من حالات اختيار الأعمال، يتم أخذ أذواق لجنة الاختيار في الاعتبار ولا مفر من ذلك، وهذا المهرجان ليس استثناءً.

 

وأكد حميدي مقدم: قسم "الشهيد آفيني" ليس جزء جانبي أو منفصل عن المهرجان. قسم الشهيد "آفيني" هو قسم خاص بالمهرجان، حيث يتم عرض أفلامه، مثله مثل المهرجانات المرموقة الأخرى في العالم، بمحتواها وحزمتها الخاصة. "الشهيد آفيني" جزء لا يتجزأ من المهرجان، والذين يقدمون أعمالهم في هذا القسم لديهم أفلام عالية الجودة. يحتوي هذا القسم أيضًا على جائزة منفصلة ونرى أنه تم عمل أعمال جريئة جدًا في هذا القسم المهم لهذا العام.

 

ورداً على هذا السؤال حول القسم الدولي للمهرجان والأعمال المتميزة لهذا القسم، أوضح حميدي مقدم: إن مهرجان سينما الحقيقة للافلام الوثائقية كان دائما بوابة ومكانًا لعرض الأفلام العالمية التي قد لا يتمكن الكثيرون من متابعتها. هذا العام أيضًا، دفعنا الرسوم القانونية لعرض الأفلام، وحاولنا إعداد كنز جيد واختيار نخبة الافلام، سأقدم بعض الأمثلة على ذلك؛ يعد الفيلم الجيد "نيمسيس الهة الانتام" من سويسرا، والذي فاز حتى الآن بعشر إلى اثنتي عشرة جائزة مهمة، فيلمًا مهمًا. فيلم آخر مثير للاهتمام هو الفيلم الوثائقي عن صراع داعش الذي يحمل عنوان "صبايا"، والذي فاز أيضًا بالعديد من الجوائز. بالنسبة لأولئك المهتمين بالسينما الخيالية، لدينا أيضًا عمل مثير للاهتمام يسمى " جانغو‌جانغو" والذي أحدث صخباً كبير في العديد من المهرجانات وتركز على محادثة مع المخرج الامريكي تارانتينو. أقترح فيلم "قبل أن ينطفئ الضوء" من السينما المغربية، وكذلك في الفيلم الوثائقي الطويل "الضابط المتسلل" من تشيلي وإسبانيا.

 

وتابع حميدي مقدم: تمر المهرجانات بالأحداث أثناء نموها. خلال هذه الفترة من المهرجان، تقرر تقليص عدد الأقسام الجانبية للمهرجان. على سبيل المثال، لم يتم رؤية قسم كورونا بشكل جيد في الفترة الرابعة عشرة. ومع ذلك، فإن هذه الأقسام ليست دائمة ويتم تصميمها بمشاركة الأجهزة والمنظمات. ونتيجة لذلك ومن أجل التركيز على الأقسام المحلية و "الشهيد آفيني" قررنا تقليص عدد الاقسام الفرعية.

 

وأوضح حميدي مقدم: لا أريد أن أتحدث عن فيلم معين. يجب مراعاة المعايير. القوائم المعلنة هي رأي مجلس الاختيار يجب احترامها. بالطبع، يجب أن أقول إن هوسي قد أزعج أصدقائي قليلاً، لكن نظرًا لأن العمل الوثائقي يتعلق بتسجيل المستندات، يتعين علينا أيضًا توثيق عملنا واحدًا تلو الآخر. عمل قسم اعطاء الدرجات في الأعمال بنفس الطريقة وكانت جميع الوثائق الخاصة بكيفية اختيار الأعمال متاحة ولم يكن للمركز أي مشاركة أو مهنة. لكن يجب أن أقول إن الفيلم الوثائقي "الخليج الفارسي" لم يسجل في بوابة المهرجان.

 

وتابع مدير مهرجان سينما الحقيقة: أعتقد أن الحديث عن التحديات هو فرصة مفصلة للحديث عنها بعد المهرجان، مثل كيفية التحدث مباشرة إلى الوثائقيين الذين فتحوا مساحة أكبر في السنوات الأخيرة، مما أدى إلى المزيد من المشاكل. الضغط المفرط على الفريق المنظم ومدير المهرجان نفسه، وهو أمر مرهق للغاية، يمثل تحديًا آخر لنا.

 

وتابع حميدي مقدم: رؤيتي للمستقبل هي أن اجتماعات الخبراء في مجال تضارب المصالح يجب أن تتشكل في المستقبل وأن يلعب مركز تطوير السينما الوثائقية والتجريبية دوره كوصي على الإنتاج الوثائقي. لأن العديد من صانعي الأفلام الوثائقية الذين ينتجون في هذا المركز مظلومون في مناطق خارجه، ويشعر البعض أن هذه الأفلام توضع في أقسام المسابقة حسب ترتيب المركز. بالطبع، أقيمت جميع الفترات السابقة لمهرجان سينما الحقيقة بشكل جيد، ولكن هناك أيضًا العديد من القضايا التي تحتاج إلى مناقشتها بالتفصيل حتى يتسنى لنا مع مزيد من التفاعل والتقارب، حضور فعاليات المهرجان في البلاد.

 

وفي الختام قال حميدي مقدم: في الضجيج الذي نختلقه لبعض الأفلام، نرى أنها مصحوبة بالكثير من الصخب، لكن لا يوجد شيء في قلوبهم من الجرأة والشجاعة. إذا كانت هناك نظرة معنية وبحثية في الأعمال، فسنبحث عنها بالتأكيد. نتيجة رأي لجنة الاختيار ما نراه في سلة عروض المهرجان. مرة أخرى، من المفيد عمل أفلام وثائقية تتسم بالجرأة الكافية لمدير المهرجان للحصول على إذن من الهيئات ذات الصلة لعرضها. لكن هذا العام.

 

ومن المقرر عقد النسخة الخامسة عشرة من "سينما الحقيقة"برئاسة حميدي مقدم، في طهران في الفترة من 9 إلى 16 ديسمبر 2021.




محتوى ذات صلة

اختتام المهرجان الدولي الخامس عشر للافلام الوثائقية بنجاح باهر

اختتام المهرجان الدولي الخامس عشر للافلام الوثائقية بنجاح باهر

وكالة القدس للانباء(قدسنا) اختتمت المهرجان الدولي للأفلام الوثائقية (سينما الحقيقة) فعاليته بطهران مساء الخميس بنجاح باهر.   وسجلت الدورة الخامسة عشرة لهذه التظاهرة الوثائقية حضورا افتراضيا كبيرا الى جانب حضور شخصي لألمع صناع الافلام الوثائقية من ايران ومختلف الدول، ...

|

مهرجان سينما الحقيقة الدولي يعود إلى الحياة

مهرجان سينما الحقيقة الدولي يعود إلى الحياة

  وكالة القدس للأنباء(قدسنا) عادة ما تكون الأفلام الوثائقية في السينما الإيرانية جريئة ومبدعة ومبتكرة، و"سينما الحقيقة" هو المنبر الرئيسي لهذه السينما وصانعيها، ولهذا السبب يحوز على اهمية خاصة.   تنطلق فعاليات الدورة الخامسة عشرة من مهرجان إيران الدولي ...

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)