الثلثاء 21 جمادي الثانية 1443 
qodsna.ir qodsna.ir

تخت روانجي: دعم اميركا للنووي الصهيوني يمنع تحقق الشرق الاوسط الخالي من اسلحة الدمار الشامل

اكد سفير ومندوب الجمهورية الاسلامية الدائم لدى منظمة الامم المتحدة مجيد تخت روانجي على ضم الكيان الصهيوني لمعاهدة حظر الانتشار النووي ان بي تي، معتبرا دعم وغض اميركا الطرف عن البرنامج النووي للكيان بانه جعل تحقق الشرق الاوسط الخالي من اسلحة الدمار الشامل امرا غير ممكن.

 

 

وكالة القدس للانباء(قدسنا) اكد سفير ومندوب الجمهورية الاسلامية الدائم لدى منظمة الامم المتحدة مجيد تخت روانجي على ضم الكيان الصهيوني لمعاهدة حظر الانتشار النووي "ان بي تي"، معتبرا دعم وغض اميركا الطرف عن البرنامج النووي للكيان بانه جعل تحقق الشرق الاوسط الخالي من اسلحة الدمار الشامل امرا غير ممكن.

 

جاء ذلك في كلمة القاها تخت روانجي خلال الاجتماع الثاني لمؤتمر الشرق الاوسط الخالي من اسلحة الدمار والذي بدا اعماله الاثنين بكلمة الامين العام لمنظمة الامم المتحدة ورئيس المؤتمر انتونيو غوتيريش.

 

وشرح تخت روانجي مواقف وآراء الجمهورية الاسلامية الايرانية حول موضوع المؤتمر وقال: نظرا لماضي استخدام اسلحة الدمار الشامل في المنطقة ومنها الاسلحة الكيمياوية من قبل قوات نظام صدام في الحرب ضد ايران خلال عقد الثمانينات من القرن الماضي، فان هذا الخطر معروف خاصة لدول الشرق الاوسط.

 

واشار الى معارضة اميركا والكيان الصهيوني لهذا المؤتمر وعدم المشاركة فيه واضاف: ان السبيل الاول لرفع هذه العقبات في مثل هذه الظروف هو ضم "اسرائيل" لمعاهدة "ان بي تي" (حظر الانتشار النووي) كعضو غير نووي والقبول بكل عمليات التفتيش على انشطتها النووية.

 

وتابع سفير ومندوب ايران الدائم لدى الامم المتحدة: انه وبسبب دعم وغض الطرف من جانب اميركا للبرنامج النووي الاسرائيلي فقد اصبح من غير الممكن تحقق الشرق الاوسط الخالي من اسلحة الدمار الشامل.

 

واضاف: انه نظرا للوضع الخاص في منطقة الشرق الاوسط فان التفاوض لابرام المعاهدة المعنية سيستغرق الكثير من الوقت وينبغي في هذه العملية وضع اي شرط مسبق جانبا والتقدم بالامور من خلال الاجماع وفي هذا المجال فان ازالة العقبتين آنفتي الذكر تحظى باولوية مهمة جدا.

 

وقال تخت روانجي: ان نطاق شمول المعاهدة يجب ان يكون الاسلحة النووية والكيمياوية والجرثومية ولحين ابرامها ينبغي اعطاء ضمانات امنية لازمة من قبل القوى النووية لدول الشرق الاوسط.

 

واضاف: انه الى جانب استخدام الانظمة الموجودة للتحقق بشان الاسلحة النووية والكيمياوية ينبغي الالتفات الى انه لم يتم الاتفاق لغاية الان على نظام حول الاسلحة الجرثومية.

 

واشار الى النتائج الايجابية لابرام هذه المعاهدة وتنفيذها، معلنا استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية لتقديم اي دعم في هذا السياق.

 

ونوه الى بعض البيانات الصادرة ضد البرنامج النووي الايراني ولفت الى تاكيد سلمية هذا البرنامج مرارا من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية وقال: ان مثل هذه البيانات تبعد الاهتمام عن التهديد الاساس المتمثل باسلحة الدمار الشامل لدى "اسرائيل".

 

 




محتوى ذات صلة

الخارجية الايرانية: الكيان الصهيوني يستغل المحافل الدولية للتغطية على جرائمه ضد الشعب الفلسطيني

الخارجية الايرانية: الكيان الصهيوني يستغل المحافل الدولية للتغطية على جرائمه ضد الشعب الفلسطيني

رفضت وزارة الخارجية الايرانية القرار الصادر عن الجمعية العامة لمنظمة الامم المتحدة حول الهولوكوست، مؤكدة بان الكيان الصهيوني العنصري يستغل المحافل الدولية للتغطية على جرائمه اليومية التي يرتكبها ضد الشعب الفلسطيني.

|

العميد حاجي زادة: الشهيد سليماني احبط مخططات الاستكبار والرجعية العربية والكيان الصهيوني

العميد حاجي زادة: الشهيد سليماني احبط مخططات الاستكبار والرجعية العربية والكيان الصهيوني

اكد قائد القوة الجوفضائية التابعة لحرس الثورة الاسلامية العميد علي اكبر حاجي زادة بان القائد الشهيد الحاج قاسم سليماني احبط مخططات الاستكبار والرجعية العربية والكيان الصهيوني بالمنطقة.

|

ايران: اميركا والكيان الصهيوني هما العقبة الرئيسية أمام القضاء التام على الأسلحة الكيميائية في العالم

ايران: اميركا والكيان الصهيوني هما العقبة الرئيسية أمام القضاء التام على الأسلحة الكيميائية في العالم

أكدت السفيرة زهراء ارشادي مساعدة مندوب ايران الدائم لدى الأمم المتحدة ، إن اميركا والكيان الصهيوني هما العقبة الرئيسية أمام القضاء التام على الأسلحة الكيماوية في العالم.

|

خبراء و محللون سياسيون لـ«قدسنا»: 

التحركات الإسرائيلية المناهضة لإيران تؤكد الدور الاقليمي المركزي لطهران باعتبارها قوة كبيرة في مواجهة المخططات الاستعمارية التوسعية
خبراء و محللون سياسيون لـ«قدسنا»:

التحركات الإسرائيلية المناهضة لإيران تؤكد الدور الاقليمي المركزي لطهران باعتبارها قوة كبيرة في مواجهة المخططات الاستعمارية التوسعية

كيان الاحتلال يسعي إلى منع إيران من مواصلة برنامجها النووي السلمي والنَيل من قدرتها على دعم المقاومة في كل مكان ولكن في ظل تنامي القوة الايرانية والالتفاف الشعبي وتقديرات الخبراء أصبحت المعادلة صعبة وربما خاسرة بحسب ما يرى محللون ومختصون بهذا الشأن.

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)