الاربعاء 15 جمادي الثانية 1443 
qodsna.ir qodsna.ir

كل تفوق عسكري إيراني
يُقابله فشل اسرائيلي

محللون وباحثون في الشأن الإسرائيلي

وكالة القدس للانباء(قدسنا) غزة- جوان محمود صالح" بحسب مركز الأبحاث الإسرائيلية والتقديرات الاستراتيجية، فإن "تل أبيب" تنظر بخطورة بالغة لتعاظم قوة العاصمة طهران وقدرتها على مهاجمة "إسرائيل" بطائرات مسيّرة مفخخة وصواريخ بعيدة المدى من العراق واليمن وغزة، وكذلك من سوريا ولبنان .

 

وبعدما نفي الجيش الإسرائيلي تعرض مقاتلاته لصواريخ إيرانية، كشفت وسائل إعلام إسرائيلية، أن بطاريات إيرانية مضادة للطائرات شاركت في صد الهجوم الإسرائيلي على سوريا الأخير.


وأشار مصدر للقناة 12 الإسرائيلية(الذي نشرت تقريرا تحت بند سمح بالنشر)، أن إيران نشرت بطاريات متطورة مضادة للطائرات من إنتاجها لمساعدة أنظمة الدفاع السورية على مواجهة الهجمات الإسرائيلية في المنطقة.
 

وأوضح أنه في آخر الهجمات على سوريا، "أطلقت إيران صواريخ على طائرات إسرائيلية" مدعيا أن البطاريات لم تصب المقاتلات.
 

وتقول مصادر إسرائيلية، إن تصد البطاريات الإيرانية للمقاتلات الإسرائيلية شكل تحديا كبيرا لسلاح الجو "الإسرائيلي"، ففاعلية سلاح الجو الإسرائيلي وتفوقه بات موضع شك بشهادة صنّاع القرار في "إسرائيل".
 

وأكدت المصادر أن "إسرائيل" قلقة للغاية من هذا التطور الذي يحد من حركة المقاتلات الإسرائيلية في سماء سورية.
 

التكنولوجيا الإيرانية تعمل بشكل جيد
 

يقول الكاتب والمحلل السياسي إياد جودة: " لا شك بأن التكنولوجيا الإيرانية تعمل بشكل جيد في سوريا بخلاف الروسية حيث أن التطوير والحفاظ على قدرة الجيش السوري في صد الهجمات والدفاع عن نفسه كان بيدٍ إيرانيةْ أما روسيا فكانت مهمتها الدفاع عن نفوذها من ناحية ومن ناحية أخرى على حليفتها السورية دمشق".
 

ويضيف جودة خلال تصريحات لوكالة القدس للأنباء(قدسنا): " على عكس هذا الموقف نجد إيران تسعى جاهدة وخاصة بعد توقيع اتفاقيات الدفاع المشترك والتطوير الى الإبقاء على قدرة الجيش السوري في مواجهة الاعتداءات الإسرائيلية خاصة وأن "إسرائيل" في كل مرة تحاول الاثبات أن إيران هي من تستهدف طائراتها وتُسقط صواريخها ساعية من وراء ذلك إلى زيادة الضغط الدولي على ايران وتصويرها على أنها دولة معتدية.
 

وفيما يتعلق برأي الخبراء العسكريين حول التطور في النظام الدفاعي الايراني أشار جودة إلى أن العديد من الخبراء العسكريين يعتقدون أن ما يجري هو نتاج طبيعي لتدخلات "إسرائيل" واستمراراها في العدوان على الأراضي السورية وهذا جزءٌ من الدفاع عن النفس الذي يحق فيه لسوريا عقد أي تحالفات في سبيل الاحتفاظ بقدرتها في صد العدوان الإسرائيلي الذي لا يجد رادعا دوليًا والذي يستهين بأراضي الدول ويعطي نفسه الحق لفعل ما يشاء متى يشاء.
 

وأردف " الدور الإيراني في سوريا فرضته الأحداث بشكل كامل فإيران وسوريا حليفتان وهذا لا يخفى على أحد ولا شك أن ايران وسوريا وحزب الله قد اختارا منذ فترة طويلة حلفًا لا ينقطع بينهم ضمن محور خاص بهم اسموه محور المقاومة وبالتالي هذا المحور لا يُمكن له إلا أن يشتبك مع الحدث ويكون جزءًا من صانعيه وبدون ذلك فلا معنى لفكرة وجود "حِلف".
 

أي عمل ضد "إسرائيل" وعنجهيتها يزيد من زعزعة فكرة الجيش الذي لا يقهر سيجد حالةً من الرضا عند الفلسطينيين.
 

نجاح أي عمل ضد "إسرائيل" هو مصلحةٌ فلسطينيةْ
 

وبيّن جودة، أن أي عمل ضد "إسرائيل" وعنجهيتها يزيد من زعزعة فكرة الجيش الذي لا يقهر سيجد في كل مرة حالةً من الرضا عند الفلسطينيين بغض النظر عن أي مسميات ومهما كان هذا الحِلف أو ذاك؛ مؤكدًا أن الشعب الفلسطيني هو شعبٌ فدائيٌ بطبعهِ وشعبٌ رافضٌ للاحتلال ولا يقبل بوجوده على أي حال، معتبرًا أن نجاح أي عمل ضد "إسرائيل" هو مصلحةٌ فلسطينيةْ.
 

استهداف المقاتلات الإسرائيلية سيضع سلاح الجو الاسرائيلي في مازق حقيقي
 

من جانبه أكد إبراهيم حبيب الخبير في شؤون الأمن القومي، أن "تأثير التحول في تراجع القوة العسكرية الإسرائيلية  الجوية في سوريا له تأثيرٌ فعّال ليس معنويًا على الفلسطينيين ولكن ربما يكون له تأثير على أرض الواقع وسيكون تأثيره عل معنويات الشعب ومقاومته كبير.
 

وأضاف: إذ ما صدقت هذه التصريحات الإسرائيلية وإذا ثتبتت صحة استهداف مقاتلة اسرائيلية اعتقد انه سيقلب الموازين وسيضع سلاح الجو الاسرائيلي في مازق حقيقي وبكل تأكيد هذا أمر ليس مستبعدًا عن القوة العسكرية الإيرانية التي تُحاول تطوير قدراتها هذا التطور سيزيد من صلابة المقاومة بالاستمرار بطريقها والتأكد بأن هذا المسار الصحيح لمواجهة الاحتلال" .
 

وأضاف حبيب خلال تصريحاتٍ لقدسنا: " حتى اللحظة لا يمكننا  الجزم بوجود صدٍ لكل الهجمات الاسرائيلية على الأجواء السورية؛ حيث أن الدفاعات الجوية الإيرانية مرت بعدة مراحل لتطورها والقفزة الكبيرة التي أخذتها بعد محاولاتها محاكاة  صواريخ الدفاع الجوي الروسية s300  ومواجهتها للقوى الغريبة والاسرائيلية وخاصة الأمريكية في الأجواء العراقية ونجاحها في إسقاط طائرة تجسس أمريكية مسيرة ربما هذا التطور كان مراكمة  لحجم المعلومات والتجارب الذي قام بها العلماء الإيرانيون.
 

ولفت إلي أن إيران و فيما يخص دفاعات الجو، تُحاول الاعتماد على ذاتها في تطوير قدرتها الصاروخية  في مجال الدفاع الجوي.
 

وزاد حبيب " الحلف العسكري بين سوريا وإيران  ليس حلفًا جديدا فهو حلفٌ دفاع مشترك قديم منذ عهد الرئيس الراحل حافظ الأسد مع الجمهورية الاسلامية في ايران ولكن ربما في هذه المرة يُحاولون تعظيم الحِلف لمواجهة المخاطر المُحدقة بهم، ربما تصبح روسيا خطر على سورية وعلى بقائها ، خاصة في ظل الحديث عن منظومة اقليمية للمصالح وليس حفظا للحكومة السورية وربما يستشعر النظام السوري هذا الامر ويُعيد تأكيد علاقته مع ايران، هذا الحلف سيحاول ترميم نفسه من خلال إعادة المقاومة الفلسطينية لهذا الحلف.


منفعة للمقاومة
 

وبيّن حبيب " إيران لها مصلحة في تعظيم قدرات المقاومة لمواجهة اسرائيل حتى لا تصبح اسرائيل القوة لا يُمكن قهرها وهذا ما تنجح به المقاومة لذلك أعتقد أن تعظيم القوة الايرانية وخصوصا في مضاد الطائرات سيكون له منفعةٌ على المدى المتوسط والبعيد للمقاومة التي ربما تحصل على هذه الأسلحة.
 

اسرائيل لا تستطيع حماية نفسها
 

من ناحيته يوضح الخبير العسكري اللواء واصف عريقات أن: " أثر تراجع القوة العسكرية لدى اسرائيل التأثير له أوجهٌ متعددة ماديًا ومعنويًا سواء في مجال التدريب ونقل الخبرات وتبادل المعلومات الاستخبارية والتنسيق والتعاون الميداني أو التزويد الميداني بالقدرات القتالية إضافة إلى رفع الروح المعنوية وتشكيل عمق استراتيجي وسند حقيقي للمقاومة الفلسطينية.
 

ويشير عريقات إلى أن زيادة ادعاءات اسرائيل المتعلقة باستهداف المواقع والمنشآت الإيرانية فوق الأراضي السورية بالصواريخ عن بُعد دليل واضح على مدى التطور الذي حققته الدفاعات الجوية الإيرانية السورية حيث تقلصت قدراتها على استخدام الطائرات خشية من إسقاطها بالمنظومات الصاروخية السورية المدعومة إيرانيا إضافة إلى تطوير القدرات السورية باستهداف هذه الصواريخ وإسقاط العديد منها كما يحصل مع كل اعتداء وصل حَدْ سقوط صاروخ قُربَ مفاعل ديمونا النووي في النقب والذي جاء بمثابة رسالة صادمة للقيادة الاسرائيلية؛ وهو الحدث الأبرز بعد إسقاط الطائرة ف ١٦ الاسرائيلية عام ٢٠١٨.
 

التعاون الإيراني السوري تهديد حقيقي تخشاه القيادات الاسرائيلية
 

ويضيف: "منذ توقيع الاتفاقية الإيرانية السورية الهادفة لتطوير أنظمة الدفاع الجوية السورية والتي تضمنت التعاون العسكري والأمني وتطوير طهران لأنظمة الدفاع الجوية السورية حيث انتقلت ايران من الشراكة الميدانية الى الشراكة الاستراتيجية والذي أدى الى تقليص استباحة الأجواء والتفوق الجوي الاسرائيلي أجبر اسرائيل على الاعتماد على الصواريخ أرض أرض أو جو أرض من مسافات بعيدة حيث يُسهل اكتشافها والتعامل معها من قبل الدفاعات السورية حاليا واذا ما استمر التعاون السوري الإيراني فهو سيؤثر على القدرات الاسرائيلية وامكانية استمرار استخدامها لهذه الصواريخ مستقبلا وهو تهديد حقيقي تخشاه القيادات الاسرائيلية. وهو ما صرح به قادة اسرائيليون حيث قالوا بأن دولة الكيان الصهيوني لا تستطيع حماية نفسها من الصواريخ التقليدية.
 

أي انجاز لمحور المقاومة هو انجاز لفلسطين
 

ويؤكد عريقات ,أن المقاومة الفلسطينية جزءٌ أصيلٌ من المقاومة العربية والإسلامية ضد اسرائيل وأي انجاز لهذه المقاومة انجاز لفلسطين التي تحاول "اسرائيل" الاستفراد بها والاستقواء عليها بإمكانيات بلا حدود مقابل إمكانيات فلسطينية متواضعة وحصار ظالم كما ان المقاومة الفلسطينية تتأثر ايجابًا باي تطور إيجابي في العلاقات السورية الإيرانية وتستفيد من اي اضعاف للقدرات الاسرائيلية وإشغالها ميدانيا  .

 

وباستطلاع أراء المواطنين فيما يتعلق بالجهود الايرانية في لبنان وسوريا لحفظ أمن البلاد، فيؤكد المواطن أسعد البيروتي أن الجمهورية الايرانية الاسلامية لها باعٌ طويل في قِتال "اسرائيل" وفي الوقت الذي كان الجميع يُنادي ويسعى للتطبيع مع دولة الاحتلال كانت الجمهورية الايرانية تُعزز دورها في دعم المقاومة الفلسطينية التي مرغت أنف الاحتلال في كل المعارك التي خاضتها على الرغم من تطور الترسانة العسكرية الاسرائيلية، إلا أن المقاومة أرغمت الاحتلال صاغرًا على القبول بشروطها خلال معركة سيف القدس في شهر مايو الماضي للعام الجاري.

أما المواطنة وفاء ريان، فترى أن دور الجمهورية الايرانية لم يعد مقتصرًا على دعم المقاومة فحسب، بل لها بصماتٌ واضحة في رعايا أهالي الشهداء والجرحى الذين تقطع السلطة الفلسطينية رواتبهم على خلفية سياسية، ولها جهود كبيرة في رعاية المهدمة بيوتهم وغيرهم العشرات من فئات المجتمع الاخرى، مشيرة إلى أنها في سوريا ولبنان وغيرها نابع من حِسها الوطني ومسؤولياتها الاخلاقية في نُصرة الشعوب المستضعفة.




محتوى ذات صلة

سقوط قذائف على قاعدة عسكرية في سوريا

    وكالة القدس للانباء(قدسنا) استهدفت قاعدة عسكرية اميركية في محافظة دير الزور شرقي سوريا السبت مساءً بعدّة قذائف.   وسقطت القذائف قرب حقل العمر النفطي في قاعدة عسكرية اميركية وأسفرت عن نشوب حريق بحسب ماورد في وكالة الاناضول نقلا عن مصادر محلية بعد منتصف الليل. ...

|

هنية يلتقي وزير الخارجية الإيراني في الدوحة

وكالة القدس للانباء(قدسنا) التقى وفد من قيادة حركة المقاومة الإسلامية حماس برئاسة إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي للحركة، وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان امس الثلاثاء، وذلك أثناء زيارته إلى العاصمة القطرية الدوحة.   استعرض وزير الخارجية الإيراني ...

|

ايران تدين هجمات الكيان الصهيوني المتكررة على الاراضي السورية

ايران تدين هجمات الكيان الصهيوني المتكررة على الاراضي السورية

ادان المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة هجمات الكيان الصهيوني المتكررة على الاراضي السورية واستهداف من جديد مستودعات الاغذية والادوية في اللاذقية، داعيا الدول والمحافل الدولية لاتخاذ الاجراءات اللازمة لمنع تكرار مثل هذه الهجمات.

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)