السبت 28 ربيع الثاني 1443 
qodsna.ir qodsna.ir
مصادر اسرائيلية تؤكد أن إيران تصدت لسلاح الجو "الإسرائيلي" خلال هجوم على سوريا

"إسرائيل" تفقد التفوق الجوي والصاروخي/ سماء سوريا ولبنان لم تعد آمنة للمقاتلات الإسرائيلية

إسرائيل أصبحت تفقد تفوقها العسكري والصاروخي بعدما نشرت إيران بطاريات متطورة مضادة للطائرات تساعد أنظمة الدفاع السورية على مواجهة الهجمات الإسرائيلية.

وكالة القدس للأنباء(قدسنا) كشفت وسائل إعلام إسرائيلية، أمس الإثنين، أن بطاريات إيرانية مضادة للطائرات شاركت في صد الهجوم الإسرائيلي على سوريا الأخير، بعدما نفي الجيش الإسرائيلي تعرض مقاتلاته لصواريخ إيرانية.

 

وأشار مصدر للقناة 12 الإسرائيلية(الذي نشرت تقريرا تحت بند سمح بالنشر)، أن إيران نشرت بطاريات متطورة مضادة للطائرات من إنتاجها لمساعدة أنظمة الدفاع السورية على مواجهة الهجمات الإسرائيلية في المنطقة
 

 

وأوضح أنه في آخر الهجمات على سوريا، "أطلقت إيران صواريخ على طائرات إسرائيلية" مدعيا أن البطاريات لم تصب المقاتلات.
 

 

ووقعت إيران وسوريا اتفاقاً عسكريا يتعلق بتطوير منظومة الدفاع الجوي السورية.
 

ووفقاً للاتفاق، فإن إيران ستزود سوريا بنظام "باور 373" الذي طورته الصناعة العسكرية الإيرانية، والذي يحاكي منظومة "أس 300" الروسية، ويمكنه أن يشارك في هجمات قد تصل إلى أربعة أهداف في وقت واحد في مدى اشتباك يصل إلى 200 كم، كما أن طهران ستزود دمشق بمنظومة صواريخ أرض-جو متوسطة المدى من طراز "خرداد-3"، التي يصل مداها إلى 50-75 كم، وتتباهى إيران بفعالية هذه الصواريخ التي أسقطت الطائرة الأمريكية بدون طيار "آر كيو-4 غلوبال هوك" في يونيو 2019.

وتقول مصادر إسرائيلية، إن تصد البطاريات الإيرانية للمقاتلات الإسرائيلية شكل تحديا كبيرا لسلاح الجو "الإسرائيلي"، ففاعلية سلاح الجو الإسرائيلي وتفوقه بات موضع شك بشهادة صنّاع القرار في "إسرائيل".


وأكدت المصادر أن "إسرائيل" قلقة للغاية من هذا التطور الذي يحد من حركة المقاتلات الإسرائيلية في سماء سورية.


ويقول أحد الخبراء العسكريين الإسرائيليين إن سبب هذا التطور الخطير هو تطوير منظومة الدفاع الجوي السورية بعد أن حصلت علي بطاريات ومنظومات إيرانية متطورة.

خبراء اسرائيليون أكدوا ايضا أن هذا التطور في منظومة الدفاع الجوي السورية سوف يصعب توجيه الضربات ضد الأهداف السورية.

وخلال السنوات الماضية، تمكنت المقاومة الإسلامية من خلق معادلة ردع وتغيير موازين القوي لصالحها. لقد تمكنت المقاومة من زادة قدراتها الهجومية. المقاومة اليوم مزودة بصورايخ عالية دقيقة مضادة للإشعاعات. إنها تمتلك مسيرات هجومية قادرة علي اختراق منظومات الدفاع الجوي وتنفيذ هجماتها بنجاح وقد حصل ذلك بالفعل، وأثبت فشل منظومة القبة الحديدية. ولدي المقاومة المزيد من الأوراق التي لم تكشفها بعد..




محتوى ذات صلة

محللون سياسيون لـ«قدسنا»: إيران دخلت مفاوضات فيينا من موقع القوة وستُحقق معظم ما تريده من هذه المفاوضات

محللون سياسيون لـ«قدسنا»: إيران دخلت مفاوضات فيينا من موقع القوة وستُحقق معظم ما تريده من هذه المفاوضات

أكد خبراء ومحللون سياسيون فلسطييون أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية عادت لمفاوضات فيينا من موضع قوة، لذلك ستظل متمسكة بسياساتها دون تقديم أي تنازلات عن ثوابتها كتقديم الدم للقضية الفلسطينية.

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)