الاربعاء 20 ربيع الاول 1443 
qodsna.ir qodsna.ir

مؤتمر لمواجهة حركة مقاطعة الاحتلال الإسرائيلي ووقف تمويلها

 

 

وكالة القدس للانباء(قدسنا) قال كاتب إسرائيلي إن "حركة المقاطعة العالمية لإسرائيل تشبه إلى حد كبير أحد أشكال "الحرب الصامتة"، من خلال انتهاج أساليب التحريض، وتعزيز منظمات المقاطعة حول العالم".

 

وأضاف تسفيكا كلاين في تقريره بصحيفة مكور ريشون، ترجمته "عربي21"، أن "القلق الذي تسببه حركة المقاطعة لإسرائيل(الاحتلال) دفع عددا من المنظمات الإسرائيلية لتنظيم مؤتمر علمي لبحث الظاهرة، بمشاركة عدد من الخبراء الإسرائيليين، من بينهم البروفيسور غيرالد شتاينبرغ رئيس معهد أبحاث المنظمات غير الحكومية، وماركوس شيف المدير العام لمعهد إمباكت، والجنرال يوسي كوبرفاسر، باحث أول في مركز القدس للشؤون العامة وشؤون الدولة، وياريف أوبنهايمر الأمين العام السابق لمنظمة السلام الآن".

 

ونقل عن أوبنهايمر أن "هناك فرقا جوهريا بين النقد المشروع لما يحدث في الأراضي الفلسطينية المحتلة من ممارسات عسكرية إسرائيلية، وتوجيه النقد للفكرة الصهيونية بأكملها، وفي هذه الحالة يتطلب الأمر قليلا من الحكمة، لأن من يريد أن يتهم كل معارض للاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية بأنه من مؤيدي وأنصار حركة BDS، فإنه سوف يخسر المعركة، وبالتالي فليست كل الانتقادات الموجهة للاحتلال معاداة للسامية".

 

أما البروفيسور شتاينبرغ، فقد "طالب الجهات الرسمية في إسرائيل(الكيان الصهيوني) بمراقبة المال الذي يصل المنظمات العاملة مع حركة المقاطعة العالمية، واصفا إياه بالأموال الكثيرة، التي تستخدم لتشويه سمعة إسرائيل وصورتها حول العالم، "وهذه بالضبط ما يمكن أن نصفها بأنها الحرب الصامتة، ومن خلالها يساهمون في بث الكراهية لإسرائيل من خلال ما ينشرونه من معلومات".

 

الباحث شيف قال: "نراجع الكتب المدرسية في جميع أنحاء العالم العربي، بما في ذلك المناهج التعليمية الفلسطينية، ويمكن القول أنها تشكل مواد تحريضية، ومعادية للسامية، ومعادية لإسرائيل، حتى أن الكتب والمناهج المقررة في تركيا تعتبر الكتب الوحيدة التي تزداد سوءا تجاه إسرائيل(الاحتلال)، واللافت أن الأموال التي تمول هذه الكتب قادمة من دول أوروبية".

 

وأضاف أن "اتساع نشاطات حركة المقاطعة تتطلب حماية اليهود خارج إسرائيل، لأنهم يتعرضون لشكل آخر من أشكال معاداة السامية، ولذلك يجب أن تؤخذ على محمل الجد، من أجل توفير حماية اليهود الذين لا يتمتعون بالحماية التي توفرها إسرائيل داخلها".

 

الجنرال كوبرفاسر زعم أن "الفلسطينيين وضمن انخراطهم في فعاليات حركة المقاطعة يسعون لخوض صراع لإخراج الصهيونية من العالم، وهذا هو المكان الذي تسعى إليه حركة المقاطعة أيضا، ويجب أن يكون هدف إسرائيل(الاحتلال) واضحا، من خلال رؤية الصورة الاستراتيجية، والقول لمن يدعم حركة المقاطعة بأن هذا الطريق لن يجلب السلام للمنطقة".

 

وأضاف أن "الأوروبيين يتبرعون للفلسطينيين الذين يقدمون الأموال للمسلحين، وعندما يعرف المجتمع الدولي ذلك، سيحصل تراجع في دعمهم، مع أن نشاط حركة المقاطعة أخذ انتشارا متزايدا لأن إسرائيل(الاحتلال) غابت عن الحملة لفترة طويلة، ما منح هذه الحركة لمزيد من التغلغل في أفكارها، رغم اتضاح أن هذه الحركة إنما يعتبرون معادين للصهيونية وللسامية، وهي تخوض كفاحاً لتخليد مقولة أن إسرائيل ليس لها حق في الوجود".

 

 

 

 




محتوى ذات صلة

سفير إسرائيلي يعترف بالضعف في مواجهة حركة المقاطعة BDS

سفير إسرائيلي يعترف بالضعف في مواجهة حركة المقاطعة BDS

قال سفير للاحتلال الإسرائيلي إن "التغلب على حركة المقاطعة يحتاج من إسرائيل وممثليها إلى تغيير المواقف، والسماح لهم بالعمل على الأرض، والتصرف بسرعة، لأن المكالمات الهاتفية واللقاءات الدورية لن تقوم بعمل مجد ومفيد".

|

حركة مقاطعة إسرائيل تدين تطبيع مجموعة MBC الإعلامية

حركة مقاطعة إسرائيل تدين تطبيع مجموعة "MBC" الإعلامية

   وكالة القدس للانباء(قدسنا) دانت "الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل"، وهي جزء رئيسي في "حركة مقاطعة إسرائيل" (BDS)، انخراط "مجموعة MBC" الإعلامية في "موجة التطبيع الرسمي للنظام الاستبدادي في السعودية مع إسرائيل من خلال بث مسلسليْن ...

|

فنانون حول العالم يطالبون سيلين ديون بمقاطعة إسرائيل

فنانون حول العالم يطالبون سيلين ديون بمقاطعة إسرائيل

وكالة القدس للانباء(قدسنا) وقّعت مجموعة من الفنانات والفنانين حول العالم، رسالة مفتوحة وجهتها "حملة المقاطعة الثقافية لإسرائيل في أميركا" إلى الفنانة الكندية سيلين ديون، يطالبونها فيها بإلغاء حفلتين من المقرر أن تحييهما في متنزه "ياركون" في تل أبيب، في 4 و5 أغسطس/ ...

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)