الاربعاء 9 رمضان 1442 
qodsna.ir qodsna.ir

إبن سلمان يتسلم صك
التطبيع من بايدن ونتنياهو قريبا

ماجد الشرهاني

 

وكالة القدس للانباء(قدسنا) بقلم: ماجد الشرهاني: كشفت القناة الـ11 الإسرائيلية عن اتصال جرى بين ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ورئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو تخلله طلب سعودي بالتدخل الإسرائيلي لغلق الإدارة الأميركية ملف حقوق الانسان السعودي وغيرها من الملفات.

 

في التفاصيل، أعوام المنشار والتطبيع وكورونا، هي الأبرز في تاريخ الإتصالات السرية بين الرياض وتل أبيب، سبقتها أعوام مفصلية في تاريخ النظام السعودي، فمنذ العام الفين وثلاثة وحتى الآن، تاريخ اكتست أحداثه بستار السرية إلى أن تسلم محمد بن سلمان ولاية العهد.

 

المسؤولون الإسرائيليون يؤكدون إن بن سلمان هو الذي أمر بالخطوة التطبيعية الحديثة حين دشن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب الرحلة الجوية الأولى من "إسرائيل" الى الهند عبر أجواء المملكة.

 

في العام الفين وثلاثة عشر شكل توقيع الإتفاق النووي بين ايران ومجموعة خمسة زائد واحد دافعا لرفع وتيرة التنسيق بين الرياض وتل أبيب حيث رأت السعودية في "اسرائيل" القوة الوحيدة في المنطقة القادرة على حمايتها من إيران بحسب المراقبين للشأن الإقليمي، في المقابل رأت تل أبيب ان أي تنسيق عسكري مع الرياض ضد طهران يتطلب ارضاء "إسرائيل" بإعتراف عربي حول سيادتها على الأراضي الفلسطينية المحتلة وهو ما دفع سلطات الرياض إلى الهروب من الشروط الإسرائيلية خوفاً من الشارع العربي، لكن الأمر تسبب في نهاية اللمطاف إلى دفع الرياض بالإمارات والبحرين والسودان كضحايا في مستنقع التطبيع، بيد ان الخطوة هذه، لم تكن كافية للإسرائيليين الذين يبحثون عن تطبيع العلاقات بشكل رسمي مع الرياض وهو ما تعتبره تل أبيب لقمة دسمة في ملف التطبيع، وفي النتيجة عرقلة الأمور تسببت في قطيعة بين تل أبيب والرياض، قطيعة لم تدم طويلا بمجيء الرئيس الأميركي جو بايدن الذي فتح ملفات حقوق الإنسان السعودي ومنها ملف إغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول، ما دفع بن سلمان إلى إعادة النظر في ملف التطبيع مع "إسرائيل" من خلال سعيه إلى تعزيز الوصال بينه وبين رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو الذي تربطه علاقات إستراتيجية مع الدولة الأميركية العميقة التي زرعت كيانه في المنطقة قبل عقود من الزمن.

 

تكشف تحركات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان حجم الآمال التي يبنيها على نتنياهو، فهو من تأمل الرياض بوساطته عند إدارة بايدن لغلق ملفات الفساد التي كبدت بن سلمان أموال هائلة للتستر عليها منذ تولية ولاية العهد.

 

التطورات تنبئ بأن بن سلمان وخلافاً لأسلافه من حكام المملكة لا يلقي بالاً إلى الرأي العام العربي بشأن العلاقة مع "إسرائيل" وإنما همه مُنصب على ما قد يجنيه هو من مكاسب بتعزيز الروابط مع تل أبيب، فهذا ما يُعَبّد له الطريق نحو واشنطن ويبعد عنه أي حرج داخل البيت الأبيض.

 

 




محتوى ذات صلة

حماس تدعو لاطلاق سراح معتقليها بالسعودية

حماس تدعو لاطلاق سراح معتقليها بالسعودية

أكدت حركة المقاومة الاسلامية حماس ان لا مبرر على الإطلاق لبقاء د. محمد الخضري ونجله وإخوانه الفلسطينيين في السجون السعودية مؤكدة ان الاصل إكرامهم وتكريمهم، لا اعتقالهم وتعذيبهم، خاصة أنهم لم يرتكبوا أي مخالفة أو جريمة.

|

مدير مركز دراسات ارض فلسطين للتنمية والانتماء لـ«قدسنا»:

الامارات والسعودية تحاولان انتزاع الاشراف والرعاية الأردنية على الاماكن المقدسة في فلسطين والكيان الصهيوني ينتهج سياسة فرق تسد في المنطقة
مدير مركز دراسات ارض فلسطين للتنمية والانتماء لـ«قدسنا»:

الامارات والسعودية تحاولان انتزاع الاشراف والرعاية الأردنية على الاماكن المقدسة في فلسطين والكيان الصهيوني ينتهج سياسة "فرق تسد" في المنطقة

قال عابد الزريعي مدير مركز دراسات ارض فلسطين للتنمية والانتماء ان الكيان الصهيوني ينتهج سياسة فرق تسد من خلال افتعال الأزمات في منطقة الشرق الأوسط، كي توهم المتابع أنه الوحيد الذي لا يعاني من أزمات ويعيش في إستقرار.

|

قناة العربية.. تاريخ أسود يفضح ادعاءاتها بحق الأسير الشحاتيت

قناة العربية.. تاريخ "أسود" يفضح ادعاءاتها بحق الأسير الشحاتيت

ثارت عاصفة من الانتقادات الساخطة على قناة العربية بعد أن بثت تقريرًا مصورًا حول الأسير المحرر منصور الشحاتيت، قالت الهيئة القيادية العليا لحركة حماس إنها استغلت من خلاله "معاناة شخص مريض من ضغط السجن وسياط السجان".

|

الغرب يعتبر المملكة الأردنية خادم مطيع للحفاظ على الكيان الصهيوني

خبير في الشؤون العربية لـ قدسنا:  الأردن سيبقي رهن الأزمات والتدخلات الصهيونية والغربية التي تعمل على إفقاره وزعزعة استقراره
الغرب يعتبر المملكة الأردنية خادم مطيع للحفاظ على الكيان الصهيوني

خبير في الشؤون العربية لـ "قدسنا": الأردن سيبقي رهن الأزمات والتدخلات الصهيونية والغربية التي تعمل على إفقاره وزعزعة استقراره

أشار الخبير في الشؤون العربية، د. صائب شعث، إلي الدور التخريبي للكيان الصهيوني في المنطقة والعالم الإسلامي مؤكدا أن الأردن غير قادر على التخلص من الدور الذي رسم له وأنيط بحكامة منذ تأسيسه، لذا سيبقى الأردن رهن الأزمات والتدخلات الصهيونية والغربية، التي تعمل على إفقاره وفرض ...

|

خبير في الشؤون الاقليمية لـ«قدسنا»: دول إقليمية ودولية تهدف إلى جعل الأردن وطنا للفلسطينيين بعد إجبارهم على الهجرة من الضفة الغربية

خبير في الشؤون الاقليمية لـ«قدسنا»: دول إقليمية ودولية تهدف إلى جعل الأردن وطنا للفلسطينيين بعد إجبارهم على الهجرة من الضفة الغربية

قال الخبير في الشؤون الإقليمية، حسين رويوران، أن بعض الدول كالولايات المتحدة الأمريكية والكيان الصهيوني والسعودية والإمارات قد تهدف إلى إجراء خطة مشتركة لتوطين الفلسطينيين في الأراضي الأردنية بعد إجبارهم على الهجرة من الضفة الغربية إذا ما تم تنفيذ صفقة القرن.

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)