الثلثاء 18 رجب 1442 
qodsna.ir qodsna.ir

كتلة التغيير والإصلاح بالبرلمان الفلسطيني: تطبيع المغرب طعنة مسمومة في ظهر القضية الفلسطينية

استنكرت كتلة التغيير والإصلاح البرلمانية في فلسطين المحتلة، يوم الاحد، إعلان النظام المغربي تطبيع العلاقات مع الاحتلال الصهيوني، مؤكدة أن ذلك يعد طعنة مسمومة في ظهر القضية الفلسطينية وانسلاخاً تاماً عن قيم وإرادة وثوابت أمتنا العربية والإسلامية.

 

 

وكالة القدس للانباء(قدسنا) استنكرت كتلة التغيير والإصلاح البرلمانية في فلسطين المحتلة، يوم الاحد، إعلان النظام المغربي تطبيع العلاقات مع الاحتلال الصهيوني، مؤكدة أن ذلك يعد طعنة مسمومة في ظهر القضية الفلسطينية وانسلاخاً تاماً عن قيم وإرادة وثوابت أمتنا العربية والإسلامية.

 

وشددت على أن الشعب الفلسطيني يرفض التنازل عن أي شبر من أرض فلسطين أو تقسيم القدس بما يسمى حل الدولتين، ففلسطين أرض واحدة لأصحابها الشرعيين.

 

جاء ذلك خلال في وقفة برلمانية نظمتها الكتلة في المجلس التشريعي بغزة رفضاً للتطبيع المغربي مع الاحتلال الصهيوني.

 

وقال محمود الزهار، رئيس كتلة التغيير والإصلاح البرلمانية، خلال الوقفة "إن هذا التطبيع يشكل خذلاناً للقدس وأهلها، وتضييعاً للأمانة المقدسية التي حملها المغرب برئاسته للجنة القدس اعتبارا للموقف التاريخي للمغاربة الداعم للقضية الفلسطينية والقدس والرافض للاحتلال الصهيوني وجرائمه المتواصلة ومساومة رخيصة، تعد استخفافاً بعقول الشعب الفلسطيني".

 

وعبّر الزهار عن إدانته لتطبيع المغرب مع الاحتلال الصهيوني والذي يتعارض مع حقيقة وأصالة المغرب وشعبها المدافع عن القضية الفلسطينية على مر التاريخ، مؤكداً أن إقدام النظام المغربي على تطبيع العلاقات مع الاحتلال الصهيوني يُعد خيانة لدماء الشهداء المغاربة الذين رووا بدمائهم الطاهرة أرض المدينة المقدسة.

 

وأكد الزهار أن التطبيع يعد مكافأة للاحتلال الصهيوني على جرائمه بحق شعبنا، الذي يستغل هذه الصفقات المشبوهة ليصعد من عدوانه على القدس والأقصى ويصادر الأرض ويقيم المستوطنات ويعتقل النساء والأطفال ويهدم البيوت.

 

وثمّن الزهار المواقف الحرة في المملكة المغربية الرافضة للتطبيع مع الاحتلال الصهيوني، مشيداً بدعوتهم ملك المغرب للتراجع عن قراره بتطبيع العلاقات مع الاحتلال، مطالبا علماء الأمة بوقفة جادة إزاء جريمة التطبيع مع العدو الصهيوني، وببيان عظم جرمه في ديننا والتحذير من مخاطره الشرعية التي تهدد واقع ومستقبل الأمة، وترسيخ ذلك في إيمان ووعي أمتنا وشعوبها بكافة الوسائل.

 

وختم الزهار داعيا البرلمان المغربي لتجريم التطبيع مع الاحتلال الصهيوني، وسن القوانين اللازمة لذلك ومحاربة كافة أشكاله، والتي لا تصب إلا في مصلحة العدو مهما كانت المبررات وثمن الصفقات.

المصدر: وكالات




محتوى ذات صلة

حباً لفلسطين.. تسلق قمة جين كلاغ في العاصمة الإيرانية

حباً لفلسطين.. تسلق قمة "جين كلاغ" في العاصمة الإيرانية

  قام عدد من أعضاء الاتحاد الدولي للشباب واليافعين المناهضين للاحتلال بتسلق قمة "جين كلاغ" في العاصمة الإيرانية عشية الذكري الـ42 لافتتاح السفارة الفلسطينية في طهران.   وأفادت وكالة القدس للانباء(قدسنا) نقلا عن الأمانة العالمة للاتحاد، أن هذه الرحلة الجبلية ...

|

خلال كلمته في مؤتمر متحدون ضد التطبيع

هنية يحدد أربعة مبادئ لمواجهة التطبيع أولها المقاومة
خلال كلمته في مؤتمر متحدون ضد التطبيع

"هنية" يحدد أربعة مبادئ لمواجهة التطبيع أولها المقاومة

حدد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، خلال مشاركته في المؤتمر العربي العام (متحدون ضد التطبيع) أربعة مبادئ لمواجهة التطبيع مع الاحتلال، أولها المقاومة، ثم الاتفاق على برنامج سياسي خارج إطار أوسلو، ثم العمل على استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية، والمحدد ...

|

خلال مؤتمر متحدون ضد التطبيع

زياد النخالة: أمريكا وإسرائيل تسعيان لتغيير الجغرافيا .. والتطبيع يهدف لمحاصرة المقاومة في المنطقة
خلال مؤتمر "متحدون ضد التطبيع"

زياد النخالة: "أمريكا" و"إسرائيل" تسعيان لتغيير الجغرافيا .. و"التطبيع" يهدف لمحاصرة المقاومة في المنطقة

أكد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، زياد النخالة أن التطبيع العربي من شأنه أن يدفع إلى إذابة الهوية الفلسطينية خارج فلسطين، ويلاحق من تبقى من الشعب الفلسطيني داخل فلسطين، بتطويعهم كأيدٍ عاملة تساعد في تعزيز قوة الكيان الصهيوني وهيمنته.

|

الكيان الصهيوني والمغرب يدخلان التطبيع الى البرامج التعليمية والتربوية

وكالة القدس للانباء(قدسنا) أعلن وزير التعليم المغربي، سعيد امزازي، عن برامج مشتركة بين المغرب والكيان الصهيوني في مجال التربية والتعليم.   وخلال مقابلة مع هيئة البث الرسمية الإسرائيلية "كان"، أمس الاثنين، قال امزازي إن من بين الأمور التي يتم العمل على إقامتها خلق ...

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)