الاثنين 14 ربيع الثاني 1442 
qodsna.ir qodsna.ir

كيف ولماذا اغتال الموساد
الشهيد د. فتحي الشقاقي؟

هيثم محمد أبو الغزلان

 

وكالة القدس للأنباء(قدسنا) هيثم محمد أبو الغزلان: يظلُّ الشهداء حاضرين في الحياة وبقوة، نستلهم منهم عظمة التحدي، وقوة الحضور.. ولأن شهادتهم ودمهم وفكرهم حاضر في ساحات الوغى والنزال، فإنني أزعم أن معرفة كيفية اغتيالهم وشهادتهم تصبح أمراً واجباً، خصوصاً مع شخصية كبيرة بحجم الشهيد د. فتحي الشقاقي، الذي ظل يردد: " تلفظني القدس إن كنت نسيت، تلفظني الفاء، تلفظني اللام، تلفظني السين، تلفظني الطاء، تلفظني الياء، تلفظني النون، تلفظني كل حروفك يا فلسطين، تلفظني كل حروفك يا وطني المغبون... إن كنت غفرت أو كنت نسيت"..

 

وشعبنا كُلّه يشهد، وأمتنا كلها تشهد أنه ما غفر للاحتلال الإسرائيلي، وما نسي فلسطين، كل فلسطين. وصدّق الكلام بفعل الشهادة؛ وحيداً غريباً مدافعاً عن اللاجئين المقهورين والمطرودين على الحدود الليبية. كما أن الإسرائيليين قرأوا وخبِروا اسم فتحي الشقاقي وذاقوا مرّ العلقم من تلامذته في: "نتساريم" و"كفارداروم"، و"بيت ليد" و"ديزنغوف"...

 

وفي كلمات تُعبّر عن مدى استشرافه للمستقبل، يقول د. فتحي الشقاقي ـ رحمه الله ـ: "من يأخذ قراراً باغتيالي سيدفع الثمن مستقبله السياسي"، وفعلاً هذا ما حصل فبعد أسبوع واحد من اغتياله وارتقائه شهيداً، تجندل رابين ـ الذي أصدر أوامره باغتيال الشقاقي ـ، برصاصات حاقد صهيوني آخر ليكون الانتقام انتقام السماء لمجاهد قابض على جمر الحق، لم يتنازل عن مبادئه حتى لقي ربه ثابتاً على ذلك ولم يبدّل تبديلاً.

 

وقد عبّر "الإسرائيليون" عن سعادتهم باغتيال الشقاقي، فقد اعتبر المجرم إسحاق رابين أن "القتلة قد نقصوا واحدا". كما سُئل وزير الخارجية "الإسرائيلية" شمعون بيريز لدى وجوده في عمان، عن مسؤولية الموساد في عملية الإغتيال، فقال: "أعتقد أن عمله كان القتل، فإذا قلّ القتلة واحداً فإنني لا أرى كيف يمكن أن يؤثر ذلك على عملية السلام". وقال بنيامين نتنياهو للإذاعة "الإسرائيلية": "لا يمكننا إلا أن نشعر بالسرور لتصفية قائد كهذا". فيما رأى جدعون عيزرا، المسؤول الإسرائيلي الكبير الأسبق في جهاز الإستخبارات "شين بيت" "أن هذه ضربة قاسية لحركة الجهاد كونها ذات نظام مركزي صارم، حيث كل عمل يخضع لإشراف الشقاقي الذي كان القائد والمدرب، وأيضاً الرجل الذي يجمع المال للمنظمة، وفي الغالب في إيران".

 

لماذا اغتالت "إسرائيل" د. فتحي الشقاقي؟ وكيف تمت تلك العملية؟ وهل حققت أهدافها؟!!

 

الهدف

 

أراد الكيان الإسرائيلي من اغتياله د. فتحي الشقاقي أن يوجّه ضربة قاضية لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، وخصوصاً بعد سلسلة عمليات ناجحة نفذتها الحركة في الأعوام 1993، و1994، و1995.. وظنّ الإسرائيليون أن باغتيالهم للشقاقي سينهون حركة الجهاد الإسلامي باعتبار أنها حركة شديدة المركزية ـ حسب المسؤول الكبير الأسبق في جهاز الإستخبارات "شين بيت" الإسرائيلي جدعون عيزراـ، وأن اغتيال القائد المركزي في الحركة سيجعلها تترنح ومن ثم تفقد حضورها ووجودها أيضاً.

 

وخاب أمل الإسرائيليين عندما صمدت وظلّت حركة الجهاد، بقيادة الأمين العام  د. رمضان عبد الله شلح على عهدها ووعدها ومبادئها التي نشأت عليها، بل وجهت ضربات شديدة القوة لجيش الاحتلال..

 

التحضير لعملية الاغتيال

 

بعد الضربة الموجعة التي وجهتها حركة الجهاد الإسلامي للكيان الإسرائيلي في عملية "بيت ليد"، في عام 1995، والتي أسفرت عن مقتل 22 جندياً إسرائيلياً وجرح 108 آخرين، أصدر رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق المقبور "إسحاق رابين"، أوامره شخصياً باغتيال الدكتور الشقاقي. وبناء على ذلك، قرر جهاز "الموساد" وضع خطّتين لاغتيال الشقاقي بعد أن اطلع على كيفية سفر الدكتور، وذلك إثر نجاحه في التغلغل عبر وحدة تسمى "الوحدة 8200" إلى أحد فروع الإستخبارات العسكرية السورية ويدعى "فرع فلسطين" عبر أساليب تكنولوجية متطورة.

 

وفي الخطة الأولى تم تقديم اقتراح بخطف الشقاقي خلال رحلته الذي تمرعن طريق مالطا، لكن اسحاق رابين عارض هذه الخطة خوفاً من ردود الفعل السياسية التي يمكن أن تنتج عن هذه العملية. فيما كانت الخطة الثانية تستهدف اغتياله في مالطا نفسها، وهي الخطة التي أثارت إعجاب رابين حيث وافق عليها على الفور.

 

وذكرت مجلة "دير شبيغل" الألمانية، أن رابين قد رفض السماح للموساد بتصفية الشقاقي في دمشق لأسباب سياسية، بل أنه رفض السماح في إشراك المقر الأوروبي للموساد الموجود في بروكسل في العملية.

 

لذا عندما علمت الاستخبارات "الإسرائيلية" بسفر الشقاقي إلى مالطا، قرر رئيس الموساد، ورئيس جهاز الأمن العام "الشاباك"، وقائد شعبة الإستخبارات العسكرية ورئيس الحكومة أن تكون مالطا مكان تنفيذ الاغتيال.

 

وحول العملية، قال أحد قادة الشاباك السابقين شمعون رومح: "إن عملية مالطا كانت عملية معقدة من الناحية العملانية والإستخباراتية، ولتحقيق أفضل النتائج كانت هناك ضرورة للحصول على معلومات دقيقة ومتابعة عن كثب لكل تحركات الشقاقي، لذا شارك في هذه العملية عدد كبير من العملاء انهمكوا في جمع المعلومات ودراستها، ومن ثم التخطيط لها وتقديم المساعدة اللازمة لمنفذيها، حيث تمكنوا من مغادرة الجزيرة دون إبقاء أي أثر ملموس يدل على هويتهم".

 

تفاصيل العملية

 

عند الساعة العاشرة من صباح يوم الخميس 26 تشرين أول 1995، وصل الدكتور فتحي الشقاقي في سفينة ليبية إلى مالطا باعتبارها محطة اضطرارية للسفر إلى دمشق، في ظل الحصار الجوي المفروض على ليبيا، وفور وصوله توجه إلى فندق "دبلومات" في مدينة سليما على مقربة من العاصمة "لافاليتا"، وحجز غرفة في الفندق عند الساعة 10.20 دقيقة، وكان يحمل جواز سفر ليبياً باسم مستعار هو "إبراهيم الشاويش".. وعند الساعة 11.00 صباحاً غادر الدكتور الشقاقي الفندق متوجهاً إلى مكتب للطيران حيث قطع تذكرة للسفر إلى دمشق في اليوم التالي، وفي غضون ذلك، كانت شبكة من الموساد تتربص بالدكتور الشقاقي، لتختار الفرصة المناسبة لتنفيذ جريمة الاغتيال.

 

وعند الساعة الواحدة وعشرين دقيقة، وبينما كان الدكتور الشقاقي عائداً وعلى مقربة من فندق "دبلومات" في جادة "تاور"، اقترب منه أحد عناصر الموساد، وحين أصبح بجانبه شهر مسدسه وأطلق عدة رصاصات من مسافة قريبة جداً فاخترقت طلقتان الجانب الأيسر من رأسه ولم يكتف القاتل بذلك، بل تابع إطلاق ثلاث رصاصات أخرى على مؤخرة رأس الدكتور الشقاقي بعد أن سقط شهيداً مضرجاً بدمه الزكي.

 

ولاحقاً تم العثور على الدراجة النارية التي استخدمها المجرمون القتلة متروكة على بعد مئات الأمتار من الفندق، وتحت جسر بالقرب من ميناء صغير مخصص لليخوت، وقال المحققون إن "القتلة أبحروا على متن يخت كان في انتظارهم".

 

وأعلن مصدر أمني في لافاليتا أن الشرطة المالطية، كشفت عن أن الدراجة التي استخدمت في عملية الاغتيال تم استقدامها إلى جزيرة مالطا عبر مواطن يحمل جواز سفر فرنسي، وقال قائد شرطة مالطا إن "ذلك الشخص أحضر الدراجة النارية من إيطاليا على عبَّارة قبل عدة أشهر بعد أن اشتراها من فرنسا، وحملت الدراجة لوحة تسجيل مسروقة"، وأضاف إن "الاغتيال عمل محترفين".

 

ووصف رئيس وزراء مالطا ادوارد فينيش أدامي عملية الاغتيال بأنها "جريمة نُفذت بدم بارد". وقال أدامي في بيان: "الظروف التي قتل فيها الشقاقي تظهر أنها كانت عملية اغتيال سياسي".

 

معلومات الشرطة المالطية أكدت أيضاً، وبعد استجواب شهود عيان وعمال فندق "دبلومات" أن شخصاً يبدو أنه كان يتابع الدكتور الشقاقي قد طلب من عامل الاستقبال في الفندق أن يخبره فيما إذا كان (الليبي إبراهيم الشاويش) قد حجز في الفندق أم لا، مما يؤكد أن الاستخبارات الإسرائيلية كانت ترصد تحركات الدكتور الشقاقي قبيل تنفيذ جريمة الاغتيال.

 

وكان رئيس جهاز "الموساد" في هذا الوقت يشرف على العملية من سفينة في البحر المتوسط كانت تنقل، كتغطية، إسمنتاً من حيفا إلى إيطاليا. وتولت الوحدة حيط (ح) من الموساد توفير الذخيرة والسلاح في مالطا، أما وحدة كيدون (الحربة) المتخصصة في الإغتيالات فقد استخدمت رجالها مع الدراجة النارية في العملية، في حين حافظت الوحدة كوف (ق) على الصلة بين الباخرة والعملاء في المنطقة.

 

وتقول مجلة "دير شبيغل" الألمانية إن "السفينة كانت تنقل مروحيتين استخدمت إحداهما لنقل القتلة من شاطئ مالطا إلى الباخرة ومنها إلى إسرائيل".

 

مسؤولية الموساد

 

حتى وقت متأخر من مساء يوم الخميس (26-10)، لم يكن نبأ استشهاد الدكتور الشقاقي قد تأكد بعد، إلاّ أن إذاعة الكيان الإسرائيلي نقلت حينذاك عن مصدر عسكري إسرائيلي مسؤول وصفته بالكبير تأكيده أن "إبراهيم الشاويش" الذي تم اغتياله في مالطا، هو حسب معلومات الاستخبارات الإسرائيلية، الدكتور فتحي الشقاقي، مشيراً إلى أن الشقاقي على لائحة المستهدفين من قبل الموساد، كما صدرت عن الكيان وقادته إشارات مختلفة تؤكد قيام الموساد باقتراف جريمة الاغتيال الجبانة.

 

"هآرتس": جزء من حرب سرية

 

في أعقاب الجريمة، تبجح محرر الشؤون العسكرية في صحيفة "هآرتس" (الإسرائيلية) زئيف شيف بقوله لوكالة "فرانس برس" إن (إسرائيل) "حرصت دائماً على إظهار قدرتها على أن تحل مشاكلها الأمنية بسرية".

 

ونقلت "قدس برس" عن الصحيفة (الإسرائيلية) قولها: "يستدل من 20 سنة من سياسة الاغتيالات والتصفيات السنوية للاستخبارات (الإسرائيلية) ضد شخصيات عسكرية فلسطينية وعربية أن هنالك ثلاثة نماذج عمل رئيسية" اتبعتها (إسرائيل) في هذا المجال.

 

1- استخدام وسائل سرية بمشاركة عملاء (إسرائيليين) في اغتيال قادة وكوادر فصائل المقاومة.

 

2- اللجوء لعمليات كوماندوس تنفذها وحدات منتخبة من الجيش (الإسرائيلي) من خلال اجتياح دول عربية والقيام بعمليات اغتيال وتصفية.

 

3- وأسلوب ثالث يتمثّل في الاستعانة بعرب وأجانب يعملون لحساب (إسرائيل).

 

وأضافت أن الأسلوب الأول استخدم في اغتيال الدكتور الشقاقي، فقد كلف أفراد وحدة التصفيات الخاصة في الموساد بالمهمة وكانوا يركبون دراجة نارية، ويحملون مسدسات مزودة بكاتمات للصوت.

 

وكشف زئيف شيف، عن مشاركة "شبكة كاملة" من عناصر الموساد، في جريمة الاغتيال. مضيفاً في لقاء بثه التلفزيون (الإسرائيلي) في (29/10/1995)، "إنني لا أصدق أن أمراً كهذا يمكن أن يحدث فقط بوجود شخصين" وأضاف إن "أولئك الذين يقومون بالضغط على الزناد ليسوا وحدهم وإنما يقف وراءهم الكثير من عملاء الموساد".

 

"الموساد" يروي تفاصيل الاغتيال

 

وكشف الصحافي الإسرائيلي، رونين برغمان، في فصل خاص من كتاب ألّفه بعنوان: "نقطة اللاعودة"، الذي نُشر في حزيران 2007، رواية "الموساد" لتفاصيل عملية اغتيال الشقاقي، فقد أورد أنَّ رئيس الوزراء "الإسرائيلي" إسحاق رابين، أمر في كانون الثاني باغتيال الشقاقي "في أعقاب تنفيذ الجهاد الإسلامي عملية بيت ليد في كانون الثاني 1995"، حيث قتل 22 إسرائيلياً وجرح 108. بعد صدور الأوامر من رابين، بدأ "الموساد" الاستعداد لاغتيال الشقاقي، عن طريق وحدة منبثقة تسمى "خلية قيسارية". كان الشقاقي، وقبل تنفيذ عملية بيت ليد، تحت الرقابة الإسرائيلية لسنوات طويلة، لذا استطاع "الموساد" في حينه، وبعد أوامر رابين، أن "يحدد مكان الشقاقي في دمشق بسهولة". إلا أنَّ رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية، أوري ساغي، حذّر من مغبة هذه العملية، معتبراً أنَّ عملية كهذه "ستؤدي إلى غضب سوري كبير". قبل رابين توصيات ساغي، وأمر "الموساد" بتجهيز خطةٍ بديلة لاغتيال الشقاقي في مكان غير دمشق. وجد "الموساد" صعوبة في هذا الشأن إلا أنه عمل كما يريد رابين. كان الشقاقي على علم بأنَّه ملاحَق، لذا لم يخرج كثيراً من دمشق وكان محتاطاً، حسبما قال الإسرائيليون. وذكرت مصادر من "الموساد" أنَّ الشقاقي كان يسافر فقط إلى إيران عن طريق رحلات جوية مباشرة. ومع هذه الصعوبة، وضع "الموساد" خطة بديلة وسعى إلى تطبيقها. في بداية شهر تشرين الأول من عام 1995، حسب رواية "الموساد"، تلقى الشقاقي دعوةً إلى المشاركة في ندوة "تجمع رؤساء تنظيمات" في ليبيا (كذا). وطالب المختصين في الموساد "بالاستعداد". مسار سفر الشقاقي إلى ليبيا كان معروفاً للموساد من خلال رحلاته السابقة، أي عن طريق مالطا. عندها أعد أعضاء "قيسارية" خطتين: اختطاف الشقاقي أثناء سفره من مالطا إلى ليبيا. إلا أنَّ رابين لم يوافق على هذه الخطة "خشية التورط دولياً". أما الخطة الثانية، فكانت تصفية الشقاقي أثناء وجوده في مالطا. سافر قتلة "الموساد" إلى مالطا وانتظروا الشقاقي في المطار. لم يخرج الشقاقي في الرحلة الأولى ولا الثانية ولا الثالثة. بدأ رجال "الموساد" يفقدون الأمل بهبوط الشقاقي في مالطا، لكنهم سمعوا صوت أحد رجال "الموساد" في أجهزة الاتصال يقول "لحظةً، لحظة، هناك أحد يجلس جانباً ووحيداً". اقترب رجل "الموساد" من هناك، وقال مرة أخرى في الجهاز "على ما يبدو هذا هو، وضع على رأسه شعراً مستعاراً للتمويه". انتظر الشقاقي ساعة في مالطا، ومن بعدها سافر إلى ليبيا، من دون معرفته أنه مراقب. ويقول "الموساد" إنَّ الشقاقي التقى هناك أبو موسى وطلال ناجي. في السادس والعشرين من تشرين الأول، عاد الشقاقي إلى مالطا. وعرف "الموساد" أنَّ الشقاقي يستعمل جواز سفر ليبياً باسم إبراهيم الشاويش. ولم يجد صعوبة في تحديد مكانه في مالطا، بناءً على اسمه في جواز السفر. وصل الشقاقي في صبيحة اليوم نفسه إلى مالطا، واستأجر غرفة في فندق يقع في مدينة النقاهة "سليمة". استأجر غرفة لليلة واحدة. كان رقم الغرفة 616. في الساعة الحادية عشرة والنصف، خرج الشقاقي من الفندق. وحسب رواية "الموساد"، فقد سار الشقاقي على الأقدام في مالطا ولم ينتبه إلى الدراجة النارية من نوع "ياماها" التي لاحقته طيلة الطريق بحذر. بدأ سائق الدراجة النارية يقترب من الشقاقي حتى سار إلى جانبه محتسباً كل خطوة. أخرج الراكب الثاني، الجالس وراء السائق، مسدساً من جيبه مع كاتم للصوت، وأطلق النار على الشقاقي.. ثلاثة عيارات نارية في رأسه حتى تأكد من أنه "لن يخرج حياً من هذه العملية". أُلصق بالمسدس الإسرائيلي جيب لالتقاط العيارات النارية الفارغة، لتفريغ منطقة الجريمة من الأدلة وتجنب التحقيقات وإبعاد الشبهات المؤكدة حول إسرائيل. وكشف "الموساد" أنَّ الدراجة النارية كانت قد سرقت قبل ليلة واحدة من تنفيذ العملية وتم "تخليص" عملاء "الموساد" من مالطا، من دون الكشف عن تفاصيل "تخليصهم". ورأى "الموساد" عملية اغتيال الشقاقي إحدى "أنجح العمليات التي قام بها". إلا أنَّه "أدخل إسرائيل في حالة من التأهب القصوى بعدما وصلت إنذارات بعمليات تفجيرية".

 

اتهام

 

واتهمت حركة الجهاد الإسلامي، على لسان مصدر مسؤول فيها بتاريخ (4-2-2011) العقيد المخلوع، معمر القذافي ونظامه بتسهيل عملية اغتيال مؤسسها وأمينها العام السابق، في جزيرة مالطا على يد الموساد الإسرائيلي.

 

وقال مسؤول في الحركة فضّل عدم ذكر اسمه لوكالة "قدس برس": "لقد كانت زيارة الدكتور فتحي الشقاقي إلى ليبيا زيارة سرية جداً، ولم يكن أحد يعرف بهذه الزيارة إلا دائرة ضيقة جداً من المحيطين بالعقيد معمر القذافي، حيث كان يتبع أساليب محكمة في التخفي والتمويه".

 

وكشف أن "الشقاقي كان متابَعاً ومرصوداً منذ أن وصل ليبيا قبل أيام من اغتياله، وحتى مغادرتها، وأنه وعلى الرغم من سرية الزيارة، وحيازة الشقاقي لجواز سفر باسم إبراهيم الشاويش، إلا أن الموساد تمكن من الوصول إليه، وتصفيته في جزيرة مالطا، وذلك بعد حصوله على معلومات مؤكدة عن الشقاقي".

 

وأضاف المصدر "أنه بعد اغتيال الشقاقي رفض النظام الليبي التعاون في التحقيق الذي فتحته حركة الجهاد الإسلامي حول اغتياله، أو إعطاء أي معلومات عن ذلك، مما أثار شكوكاً حول مساهمة العقيد القذافي والنظام الليبي في اغتياله، حيث قطعت العلاقات تماماً بين الحركة والنظام الليبي".

 

وأوضح القيادي في الجهاد أن ملف التحقيق في اغتيال الشقاقي لا يزال مفتوحاً، ولم يغلق بعد، مشيراً إلى أن الكثير من الأمور سوف تتضح لاحقاً، وأن حركة الجهاد الإسلامي ستواصل عملها حتى إغلاق هذا الملف.

 

وماذا بعد؟!

 

لقد أفشلت حركة الجهاد الإسلامي، الأهداف الإسرائيلية من عملية اغتيال الشهيد الشقاقي، بوحدتها، وانتخاب د. رمضان عبد الله أميناً عاماً، وبنائها المستمر في سبيل الحفاظ وتطوير هذه الحركة في مواجهة الاحتلال.

 

وبعد أقل من أسبوع على جريمة الاغتيال، افتتح المجاهدان الاستشهاديان: محمد أبو هاشم، وربحي الكحلوت عمليات الثأر بتنفيذهما عمليتين استشهاديتين على طريقي مستوطنتي: "كيسوفيم" و "غوش قطيف"، في قطاع غزة.

 

كما سحق الاستشهادي: رامز عبد القادر عبيد (من خانيونس بقطاع غزة)، ميدان "ديزنغوف" في تل أبيب فقتل وجرح ما يزيد عن 150 صهيونياً.

 

وجاء تفجّر انتفاضة الأقصى ليؤكد على صوابية آراء الشهيد الشقاقي، وقدرته على بناء حركة استطاعت الصمود في أحلك الظروف وأقساها، يقول: "إنني لا أخاف على حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، فلقد بنينا صرحاً متماسكاً.. فلسطين غايته والاستشهاد أداته ووسيلته... وشبابنا في الداخل قادرون على تغيير الواقع وخلق المستقبل الذي يليق بالشرفاء والمجاهدين وبالقدس الشريف"..

 

وعلى الرغم من أن حركة الجهاد الإسلامي خسرت شخصية رمزية وقيادية كبيرة كالدكتور فتحي الشقاقي، إلا أنها استلهمت من فكره وجهاده لإكمال طريقه واستطاع الدكتور رمضان عبد الله شلّح الأمين العام الحالي أن ينهض بالحركة من جديد رغم الضربات القاسية التي تعرضت لها وأفقدتها العديد من قادتها وكوادرها.

 

ونختم بقول للشهيد "الشهداء لا يموتون، إنهم أحياءٌ يهبون لأمتهم مزيداً من الحياة والقوة. قد يلغي القتل أجسادهم الظاهرة ولكنه يستحضر معنى وجودهم مكثفاً خالصاً من نوازع الجسد وثقله، متحرراً من قيوده، ويطلقُ أرواحهم خفاقةً حيةً، مؤثرةً بحجم المعاني التي قتلوا لأجلها وهم يدافعون عنها وحتى ينتصر دمهم على السيف، سيف بني إسرائيل وحلفائهم وأتباعهم".




محتوى ذات صلة

عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي: اغتيال العالم الإيراني مثال واضح عليالطجة

عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي: اغتيال العالم الإيراني مثال واضح علي"الطجة"

أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي،الشيخ نافذ عزام، اليوم الأحد، أن الانقسام الفلسطيني يضر الشعب، لكن لا يعفي المسؤولية الدولية تجاه الفلسطينيين ومايتعرضون له من ظلم من القوى الظالمة، واصفاً اغتيال العالم الإيراني بالمثال الواضح على البلطجة .

|

حماس والجهاد تؤكدان ضرورة اعداد خطة اسلامية موحدة لمواجهة الكيان الصهيوني 

ممثل حركة حماس في طهران: الجمهورية الإسلامية لديها خطة للقضاء على الكيان الصهيوني
حماس والجهاد تؤكدان ضرورة اعداد خطة اسلامية موحدة لمواجهة الكيان الصهيوني

ممثل حركة حماس في طهران: الجمهورية الإسلامية لديها خطة للقضاء على الكيان الصهيوني

أكد ممثل حركة حماس في طهران، خالد القدومي، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لديها خطة للقضاء على الكيان الصهيوني، مشيرا الى ان الغرب أنشأ هذا الكيان المزيف في المنطقة لتنفيذ أهدافه.

|

الذكرى السنوية الأولى على استشهاده

الشهيد أبو العطا في رسالة لمجاهدي سرايا القدس: حافظوا على سلاحكم
الذكرى السنوية الأولى على استشهاده

الشهيد أبو العطا في رسالة لمجاهدي سرايا القدس: "حافظوا على سلاحكم"

بث جهاز الإعلام الحربي التابع لسرايا القدس الذرائع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، مقطع فيديو لقائد السرايا في المنطقة الشمالية الشهيد بهاء أبو العطا "أبو سليم"، في الذكرى السنوية الأولى على استشهاده.

|

في ذكرى وعد بلفور.. 

حركة الجهاد الإسلامي: ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة والمقاومة ستدحر العدو عن أرضنا
في ذكرى وعد بلفور..

حركة الجهاد الإسلامي: ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة والمقاومة ستدحر العدو عن أرضنا

أكد حركة الجهاد الإسلامي، اليوم الاثنين، أن الشعب الفلسطيني سيظل متمسكا بأرضه، منغرساً فيها، لأنه صاحب الحق في فلسطين كل فلسطين، ولن تزحزحه كل محاولات الاقتلاع والتشريد والتقسيم والضم والسرقة.

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)