الثلثاء 10 ربيع الاول 1442 
qodsna.ir qodsna.ir

ردود أفعال فلسطينية غاضبة لموقف جامعة الدول العربية

وكالة القدس للانباء(قدسنا) توالت ردود الأفعال الفلسطينية الغاضبة اليوم الخميس 10/9/2020، حيال موقف جامعة الدول العربية التي أسقطت مشروع قرار إدانة التطبيع بين الإمارات والكيان الصهيوني، الذي صدم الفلسطينيين وكل المدافعين عن القضية الفلسطينية.

 

وكانت الدول العربية قد أسقطت أمس مشروع قرار قدمته فلسطين، في اجتماع الجامعة  العربية، يُدين اتفاق التطبيع العلني بين الامارات و"إسرائيل".

 

وقد أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أحمد المدلل، أن موقف الجامعة العربية تراجعٌ جديدٌ في مواقفها تجاه القضية الفلسطينية.

 

واعتبر المدلل في تصريح صحفي، عدم إقرار المشروع الفلسطينى برفض التطبيع مع العدو الصهيونى تراجعاً فى مواقف الجامعة العربية التى باتت عراباً للتطبيع مع العدو الصهيونى وتمرير صفقة القرن التى تستهدف تصفية القضية الفلسطينية.

 

وأوضح المدلل، أن بموقف الجامعة العربية هذا تعطى الشرعية لدولة الاحتلال ليكون كياناً طبيعياً فى وسط عالمنا العربى ومزيد من الهيمنة الصهيوامريكية على مقدرات وثروات الأمة .

 

وذكر المدلل، أن الجامعة العربية أعطت بموقفها هذا الشرعية للعدوان الأمريكى والأجنبى   لتمزيق أراضى الدول العربية .

 

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أحمد المدلل، اليوم الخميس 10/9/2020، أن موقف الجامعة العربية تراجعٌ جديد في مواقفها تجاه القضية الفلسطينية.

 

واعتبر المدلل في تصريح صحفي، عدم إقرار المشروع الفلسطينى برفض التطبيع مع العدو الصهيونى تراجعاً فى مواقف الجامعة العربية التى باتت عراباً للتطبيع مع العدو الصهيونى وتمرير صفقة القرن التى تستهدف تصفية القضية الفلسطينية.

 

وأوضح المدلل، أن بموقف الجامعة العربية هذا تعطى الشرعية لدولة الاحتلال ليكون كياناً طبيعياً فى وسط عالمنا العربى ومزيد من الهيمنة الصهيوامريكية على مقدرات وثروات الأمة .

 

وذكر المدلل، أن الجامعة العربية أعطت بموقفها هذا الشرعية للعدوان الأمريكى والأجنبى   لتمزيق أراضى الدول العربية .

 

واستهجن اسماعيل رضوان القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" موقف جامعة الدول العربية، معتبراً أن جامعة الدول خرجت عن سياقها الطبيعي في دعم القضية الفلسطينية ورفض التطبيع مع إسرائيل.

 

ودان رضوان، التطبيع بكافة أشكاله لأنه يمثل طعنة غادرة لصمود وتضحيات الشعب الفلسطيني.

 

ودعا، إلى ايجاد أكبر كتلة عربية رافضة للتطبيع ، مطالباً جماهير الأمة العربية والإسلامية إلى لفظ المطبعين والتبرؤ منهم.

 

وكانت الامارات واسرائيل توصلا لاتفاق بتاريخ 13 أغسطس/ اب الماضي، لتطبيع العلاقات بينهما، وهو ما رفضته السلطة والفصائل الفلسطينية كاملاً.

 

فيما اعتبر عصام أبو دقة القيادي في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، أن نتائج اجتماع وزراء الخارجية العرب هو انعكاس لحالة عربية وفلسطينية منقسمة ومشرذمة.

 

وقال أبو دقة:"الحل بين أيدينا قبل أن يكون بأيدي غيرنا  والرهان على العامل الذاتي الفلسطيني المتماسك".

 

وأضاف:" لا إنجاز وطني بدون وحدة وطنية، والقضاء على الإنقسام هي الخطوة الأولى التي لن يكون هناك خطوات بدونها".

 

القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطيني ذو الفقار سويرجو ، فرأى أنه منذ البدايات و الدول الخليجية تمول جامعة الدول العربية للحفاظ عليها كظاهرة صوتية تزرع الوهم في نفوس أبناء الأمة، وإعطاء "إسرائيل" كل الوقت لتغير الجغرافيا و الديمغرافية على الأرض.

 

وقال:"الآن و قد أتمت مهمتها ستذهب لاستراحة مقاتل خائن، وتسليم المهمة لقيادات جديدة تم تربيتها على سطوح البيت الأبيض الأمريكي لتكمل مشروع الحركة الصهيونية في اختطاف المنطقة لمائة عام جديدة .

 

واستدرك قائلاً:" لكن حساب السرايا يختلف كثيراً عن حساب القرايا، وعاشت فلسطين حرة عربية و تسقط جامعة الدول العربية فهي لم تكن يوماً عربية".

 

بدوره، أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية رمزي رباح في حديث لإذاعة صوت القدس، ، أن الجامعة العربية تخلت عن الموقف المطلوب منها إزاء ميثاقها ومبادراتها وقممها في الدفاع عن القضية الفلسطينية، معتبرًا ذلك "انتكاسة كبرى".

 

وأوضح رباح، أن ما حدث في الجامعة العربية تجاهل حقوق الشعب الفلسطيني الثابتة، والوثائق التي أقرت لدعم الفلسطينيين.

 

وبيّن ، الذي "حدث بين الإمارات وإسرائيل ليس تطبيع بقدر ما هو تحالف واضح في الخليج(الفارسي) معادي لإيران".

 

وقال رباح: إنّ "التحالف العربي الإسرائيلي يسعى لتحويل معادلة الصراع من عربي إسرائيلي إلى عربي إيراني وتصبح إسرائيل الطرف المهيمن على الحلف الذي يؤمن مصالح أمنية واقتصادية لها ولأمريكا".

 

وأشار إلى أن الجامعة العربية فشلت في اختبار مدى جديتها في صيانة قراراتها التي أقرت لحفظ حقوق الفلسطينيين.

 

وذكر أنه في السنوات الاخيرة لم تعد الجامعة العربية موحدة وات تسيطر عليها الصراعات البينية نتيجة الحروب والفتن واتجاه دوخل الدول الخليجية للارتماء في حضن الإدارة الأمريكية.

 

ولفت رباح،  إلى أن الحد الأدنى الذي حافظ على تماسك الجامعة العربية هو القضية الفلسطينية التي أجمعت دولها على ثوابت واضحة تجاه فلسطين.

 

كما وأكد أن ما جرى كان فضيحة لأن الجامعة العربية بدأت تفقد مبرر وجودها لأنها لا تستطيع أن تحمي وتطبق قراراتها والالتزام بقضية مركزية مثل فلسطين.

 

وتابع: إن "الإدارة الأمريكية تدخلت لدى الدول المؤثرة في الجامعة العربية لتمرير خطوة الإمارات بدون إدانة أو رفض، وعدم إغلاق الباب أمام التطبيع".

 

وشدّد على أن طلوب التركيز على العامل الذاتي الفلسطيني لأنه يشكل رافعة للحالة العربية، وأن مخرجات اجتماع الأمناء على مستوى استعادة الوحدة والتماسك السياسي وتفعيل المقاومـة، بحاجة إلى تفعيل على أرض الواقع.

 

وقال رباح: "علينا أن نلتفت إلى الحركات الشعبية العربية والأحزاب والنقابات ومؤسسات المجتمع المدني، لأن ما تقوم به الإدارة الأمريكية يهدد وجود الشعوب العربية".

 

كما وشدّد "نحن لسنا طرفًا في أي محور إقليمي، لكن علينا أن ندشن علاقات مع من يدعم نضالنا ضد الاحتلال والهيمنة الأمريكية مثل إيران".

 




محتوى ذات صلة

قالوا ... عن الشهيد المعلم فتحي الشقاقي

قالوا ... عن الشهيد المعلم فتحي الشقاقي

السيد حسن نصرالله، الأمين العام لحزب الله: بوركت حركة يستشهد أمينها العام، وإن حركة يستشهد أمينها العام لن تهزم.. ولن تنكسر.. ولن تتراجع.. ولن تعود إلى الخلف، وستظل الحركة التي تحمل نهجك، وتحمل رأسك، وتحمل روحك، تتقدم وتتقدم إلى القدس.. إلى فلسطين.. كل فلسطين ..

|

فلسطين تنال العضوية الكاملة في الاتحاد الدولي لكرة القدم البتر

فلسطين تنال العضوية الكاملة في الاتحاد الدولي لكرة القدم البتر

وكالة القدس للانباء(قدسنا) أعلنت جمعية فلسطين لكرة القدم البتر، امس الأحد، حصولها على عضوية الاتحاد الدولي لكرة القدم البتر بكامل الصلاحيات كأول دولة عربية تحصل على هذا التفويض الهام، والذي من المتوقع أن يخدم شريحة كبيرة ومهمة عانت من ظروف قاسية على مدار سنوات طويلة.   ...

|

اعترافات إسرائيلية موثقة عن أكبر عملية سطو مسلح في التاريخ: اليهود سرقوا الرخيص قبل النفيس

اعترافات إسرائيلية موثقة عن أكبر عملية سطو مسلح في التاريخ: "اليهود سرقوا الرخيص قبل النفيس"

كشفت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية بعض ماء جاء في كتاب إسرائيلي جديد يرصد جرائم السلب والنهب لكل الممتلكات المتنقلة في فلسطين خلال وعقب نكبة 1948، ويروي مشاهد أكبر سطو مسلح في التاريخ ويقدم اعترافات تاريخية عن الفضيحة المثيرة للخجل التي تعكس “حضيضا أخلاقيا”.

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)