الجمعه 13 ربيع الاول 1442 
qodsna.ir qodsna.ir
من حقنا مقاومة الحصار

قيادي في حركة الجهاد الإسلامي: التهديدات بالعودة للاغتيالات لن تخيفنا ورد المقاومة سيكون أشد

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين داوود شهاب، أن رد المقاومة الفلسطينية على أي عملية اغتيال تقدم عليها إسرائيل سيكون أشد مما يظن ويتوقع.

وكالة القدس للانباء(قدسنا) أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين داوود شهاب، اليوم الخميس 20/8/2020، أن رد المقاومة الفلسطينية على أي عملية اغتيال تقدم عليها "إسرائيل" سيكون أشد مما يظن ويتوقع.

 

وشدد شهاب في تصريح خاص لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، على أن التهديدات الإسرائيلية بعودة الاغتيالات ليست ذات قيمة بالنسبة لأبناء الشعب الفلسطيني الذي ضريبته ثباته وتمسكه بأرضه.

 

وكانت صحيفة الأخبار اللبنانية قد كشفت، أن "إسرائيل" رفضت مطالب المقاومة، فيما هددت بالعودة لسياسة الاغتيالات في قطاع غزة.

 

وأوضح شهاب، أن الحصار "الإسرائيلي" الخانق الذي يشتد يوماً بعد يوم بات أمراً لا يُطاق، فيما يسعى الاحتلال لفرض الحصار كأمر واقع على الشعب الفلسطيني التعايش معه.

 

وقال شهاب:" نحن لا يمكن لنا القبول بذلك ولن نسمح به حتى لو أَدَى ذلك لتصعيد ميداني كبير، فمن حقنا كشعب فلسطيني أن نقاوم هذا الحصار وهذا العدوان" .

 

وأضاف القيادي في حركة الجهاد الإسلامي:"كل مظاهر رفض هذا الحصار ستستمر بكل الأدوات المتاحة التي نرى في استخدامها حقاً مشروعاً لنا طالما بقي الحصار".

 

وأردف شهاب:" نحن لنا مطلب واحد يتعلق بحياة ما يزيد عن مليوني فلسطيني يعيشون في غزة ، هؤلاء لهم حق الحياة الكريمة ، وليس حياة المعاناة والحصار والالم والمرض"، مشدداً على أن المقاومة ستحمي هذا الحق وتدافع عنه.

 

وأكد شهاب، على أن هذا دور المقاومة وهذه مهمتها، والتهديدات لن تخيف أحد، قائلاً:"رسالتنا للاحتلال بأن أقصر الطرق هي إنهاء الحصار وإلا فعليه أن يتحمل المسؤولية ".

 

وتواصلت التهديدات الإسرائيلية لقطاع غزة وارتفعت حدتها فشنت طائرات الاحتلال سلسلة غارات فجر اليوم الخميس على مواقع للمقاومة.

 

هذا القصف، جاء عقب ساعات من إخفاق الجهود المصرية في تهدئة الأوضاع؛ إذ عاد الوفد الأمني من "تل أبيب" بردّ إسرائيلي سلبي، بعدما نقل رسائل المقاومة الفلسطينية أول من أمس، ما اضطرّه للعودة إلى القاهرة من دون نتيجة، لكنه نقل أيضاً «رسالة تهديد» إسرائيلية بِنيّة العدو العودة إلى سياسة الاغتيال ما لم تهدأ الفصائل.




محتوى ذات صلة

12 كلمة من ذهب لمؤسس حركة الجهاد الإسلامي؛ المعلم فتحي الشقاقي

12 كلمة من ذهب لمؤسس حركة الجهاد الإسلامي؛ المعلم فتحي الشقاقي

وكالة القدس للانباء(قدسنا) في ذكرى انطلاقة حركة الجهاد الإسلامي 29، وذكرى استشهاد الأمين العام للحركة المفكر الشهيد د. فتحي الشقاقي (أبو ابراهيم) ننشر مقولاته الخالدة التي وصف فيها شكل الصراع مع العدو.     الكلمة الأولى )المثقف أول من يقاوم وأخر من ينكسر(     ...

|

في الذكرى الـ 25 لاستشهاده.. 

حماس: الشقاقي مثّل أحد روافع العمل الجهادي في فلسطين
في الذكرى الـ 25 لاستشهاده..

حماس: الشقاقي مثّل أحد روافع العمل الجهادي في فلسطين

قال الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" حازم قاسم إن مؤسس حركة الجهاد الإسلامي الشهيد فتحي الشقاقي مثّل بفكره وجهاده أحد روافع العمل الجهادي في فلسطين، ووضع بصمة جديدة في مسار النضال الوطني الفلسطيني.

|

حركة الجهاد الإسلامي: لا تنازل عن المبادئ والثوابت التي عاش الشقاقي واستشهد لأجلها

حركة الجهاد الإسلامي: لا تنازل عن المبادئ والثوابت التي عاش الشقاقي واستشهد لأجلها

أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، صباح اليوم الإثنين، أنها ستبقى وفية للنهج الذي أسس له الشهيد القائد المؤسس الدكتور فتحي الشقاقي، ولن تتنازل عن فلسطين، مشددة على أن فلسطين قضية مركزية في الصراع، انطلاقًا من مبدأ الإيمان والوعي والثورة، حتى تحرير أرضنا من دنس المحتل.

|

في الذكري الـ25 لاستشهاده.. «فتحي الشقاقي» كان أمة

في الذكري الـ25 لاستشهاده.. «فتحي الشقاقي» كان أمة

إن دراسة الجانب الفردي لشخصية مؤسس حركة الجهاد الإسلامي، الشهيد الدكتور فتحي ابراهيم الشقاقي، وفقاً للمعايير والأسس التي حددها القرآن الكريم، تكشف لنا الدور البارز الذي لعبه الشهيد في الصراع ضد أعداء الأمة؛ انه رسم خارطة طريق لمواجهة ما جري ويجري في المنطقة وفلسطين.

|

الأحداث أكدت صوابية رؤيته..

فتحي الشقاقي في ذكراه الخامسة والعشرين أكثر حضوراً رغم الغياب
الأحداث أكدت صوابية رؤيته..

فتحي الشقاقي في ذكراه الخامسة والعشرين أكثر حضوراً رغم الغياب

خمسة وعشرون عاماً تمر على غياب واستشهاد المؤسس الدكتور فتحي الشقاقي رحمه الله...ورغم تماسك الحركة فى السنوات الخمس والعشرين، إلا أننا لا زلنا نشعر بالفجيعة ووجع الغياب...

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)