الخميس 5 ربيع الاول 1442 
qodsna.ir qodsna.ir

48 عاما على استشهاد الأديب المناضل غسان كنفاني

وكالة القدس للانباء(قدسنا) يصادف الثامن من تموز، الذكرى الـ48 لاستشهاد الأديب المناضل غسان كنفاني (36 عاما)، وذلك بتفجير سيارته في منطقة الحازمية قرب بيروت، واستشهدت برفقته ابنة شقيقته فايزة، لميس حسين نجم (17 عاما).

 

كنفاني سياسي وصحفي وروائي وقاص وكاتب مسرحي، ولد في عكا في التاسع من أبريل عام 1936، اضطر لمغادرة فلسطين عام 1948 إلى لبنان ثم إلى سوريا.

 

بعد رحلة نزوح طويلة من يافا، إلى عكا، إلى الغازية في لبنان، إلى حمص، فالزبداني، إلى بيت متواضع وقديم في حارة الشابكلية بدمشق، أقام غسان كنفاني وعائلته أواسط عام 1949.

 

رحل غسان من يافا إلى عكا، حيث أقامت عائلته في بيت جد أمه، كان يوم 25 نيسان 1948 وهو يوم الهجوم الكبير على عكا من العصابات الصهيونية، وفي 29 نيسان 1948، لجأت عائلة غسان مع سبع عائلات أخرى إلى صيدا والصالحية والمية مية، إلى أن استقر بهم المقام عند أقرب قرية للعودة إلى فلسطين، قرية الغازية أقصى جنوب لبنان.

 

وبعد ذلك انتقلت العائلة يوم 8-6-1948 الى دمشق، ثم الزبداني، وفي 19-10-1948 عادوا لدمشق وأقاموا في حي الميدان، حتى عام 1952، قبل أن ينتقلوا لحي الشويكة، حتى عام 1956 حيث انتقلوا لبيتهم الأخير، ثم انتقل للكويت ومنها إلى لبنان.

 

صدر لغسان كنفاني حتى تاريخ وفاته المبكّر ثمانية عشر كتاباً، وكتب مئات المقالات والدراسات في الثقافة والسياسة وكفاح الشعب الفلسطيني، وترجمت أعماله إلى 17 لغة وانتشرت في 20 دولة. وكانت أهم أعماله الأدبية: رواية “رجال في الشمس” ورواية “عائد إلى حيفا” و”الأدب الفلسطيني المقاوم تحت الاحتلال 1948-1968″.

 

وكانت مقالات كنفاني تنشر تحت اسم مستعار (فارس فارس) في “ملحق الأنوار” الأسبوعي (1968) ومجلة “الصياد” من شباط إلى تموز 1972 ومقالات قصيرة في جريدة “المحرر” تحت عنوان “بإيجاز” 1965.

 

نال في 1966 جائزة أصدقاء الكتاب في لبنان عن روايته "ما تبقى لكم"، كما نال جائزة منظمة الصحفيين العالمية في 1974 وجائزة اللوتس في 1975، ومنح وسام القدس للثقافة والفنون في 1990.

 

أطلق اسمه على عدد من الفعاليات الثقافية، أحدثها ما أعلنته الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة المصرية، في أبريل من العام الماضي بإطلاق اسمه على الدورة المقبلة من ملتقى القاهرة للرواية العربية.

وكالات




محتوى ذات صلة

12 عامًا على رحيل شاعر فلسطين الكبير محمود درويش

12 عامًا على رحيل شاعر فلسطين الكبير محمود درويش

وكالة القدس للانباء(قدسنا) يوافق اليوم التاسع من آب الذكرى الـ12 لرحيل شاعر فلسطين الكبير محمود درويش، الذي ترك فراغا أدبيا وثقافيا من الصعب أن يُملأ في السنوات القريبة المقبلة، فمن هو هذا الشاعر الذي شغل الدنيا بقصائده؟   ولد درويش في 13 آذار عام 1941، في قرية البروة ...

|

غسان كنفاني.. روائي فلسطيني ثائر في وجه المحتل

غسان كنفاني.. روائي فلسطيني ثائر في وجه المحتل

لا يمكن لأحد أن يجهل دور " كنفاني" عند كتابته شعر المقاومة، وهو أول من كتب في هذ المجال وعرف العالم العربي بأهمية شعر المقاومة، وبالتالي، فإن الدراسة الوحيدة الجادة عن الأدب الصهيوني كانت له ونشرتها مؤسسة الأبحاث بعنوان "في الأدب الصهيوني".

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)