الاثنين 13 ذوالحجة 1441 
qodsna.ir qodsna.ir

الخارجية الإيرانية: اميركا تستخدم حقوق الانسان اداة لخدمة اغراضها الشيطانية

اكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي بان اميركا تستخدم حقوق الانسان اداة لخدمة اغراضها الشيطانية، معتبرا هذا المنطق بانه جعلها حليفا للدكتاتوريين والسفاحين والمتطرفين.

وكالة القدس للانباء(قدسنا) اكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي بان اميركا تستخدم حقوق الانسان اداة لخدمة اغراضها الشيطانية، معتبرا هذا المنطق بانه جعلها حليفا للدكتاتوريين والسفاحين والمتطرفين.

 

جاء ذلك في تغريدة كتبها موسوي امس الاربعاء لمناسبة مؤتمر "اسبوع حقوق الانسان الاميركية" ارفقها بصور للقاء رامسفيلد مع صدام وكذلك حضور دونالد ترامب ومحمد بن سلمان في مراسم افتتاح مركز لمكافحة الارهاب.

 

وجاء في التغريدة: انه مثلما جاء من قبل فرد يمضي بتعليمات دعاة الحرب الاميركيين ضد ايران، فان حقوق الانسان من منظار الولايات المتحدة تعد محض اداة لتحقيق اغراضها الشيطانية وليس بمثابة هاجس صادق.

 

واضاف: ان هذا هو المنطق الذي جعل اميركا منذ امد طويل حليفا لـ "الدكتاتوريين والسفاحين والمتطرفين".




محتوى ذات صلة

مقر خاتم الانبياء (ص) المركزي: المتآمرون لزعزعة استقرار ايران سيدفعون ثمناً باهضاً

مقر خاتم الانبياء (ص) المركزي: المتآمرون لزعزعة استقرار ايران سيدفعون ثمناً باهضاً

حذّر قائد مقر خاتم الانبياء (ص) المركزي اللواء غلام علي رشيد الاعداء من مغبة التآمر لزعزعة استقرار ايران اثناء جهاد الشعب في عملية مكافحة فيروس كورونا والصمود في مواجهة الغطرسة الاميركية مؤكدا ان هؤلاء سيدفعون ثمناً باهضاً.

|

خبير في الشأن الاسرائيلي لـ«قدسنا»: 

أميركا وإسرائيل تريدان تصدير أزماتهما الداخلية عبر إشعال فتيل الحرب في المنطقة أميركا تتصرف بمنطق العصابة
خبير في الشأن الاسرائيلي لـ«قدسنا»:

أميركا وإسرائيل تريدان تصدير أزماتهما الداخلية عبر إشعال فتيل الحرب في المنطقة/ أميركا تتصرف بمنطق العصابة

أكد الخبير في الشأن الاسرائيلي، «عليان الهندي» أن مضايقة المقاتلات الأميركية لطائرة ركاب إيرانية ما هي إلا دلالة علي نية إدارة ترامب لإشعال فتيل الحرب في المنطقة للتأثير علي الأجواء الانتخابية في أميركا وتحولها من أجواء معادية لترامب إلي أجواء مؤيدة له.

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)