السبت 20 ذوالقعدة 1441 
qodsna.ir qodsna.ir

الشرارة الاولى لانتصار
الثورة الاسلامية

وكالة فارس

وكالة القدس للانباء(قدسنا) صادف الخميس الماضي، الذكرى السنوية السابعة والخمسين لاندلاع انتفاضة 15 خرداد (التي صادفت آنذاك في 5 حزيران/يونيو 1963)، والتي انطلقت من مدينة قم المقدسة احتجاجا على اعتقال جلاوزة نظام الشاه البائد للإمام الخميني (رض). واندلعت انتفاضة الخامس عشر من خرداد أثر اعتقال الإمام الخميني (رض) بعد خطبته العارمة ضد نظام الشاه في يوم عاشوراء بالمدرسة الفيضية في قم المقدسة، اندلعت في قم وطهران وورامين ومدن إيران الأخرى واتسعت أبعاد هذه الانتفاضة بشكل اضطر معه نظام الشاه إلى استدعاء الدبابات والمدرعات وتعبئة القوات المسلحة كلها لسحق الانتفاضة وقتل الشعب، هذه الانتفاضة اصبحت بداية لنهضة الإمام الخميني (رض) العامة ضد نظام الشاه وجرائم أميركا في إيران، وغدت مبدأ تاريخ الثورة الإسلامية.

 

وكان الامام الخميني (رض) قد ألقى خطابا ثوريا حماسيا قبل ذلك بثلاثة ايام وبمناسبة عاشوراء الامام الحسين عليه السلام، وذلك في المدرسة الفيضية في مدينة قم المقدسة، أماط فيه اللثام عن جرائم الشاه واسياده من الاميركان والصهاينة، ما ادى الى فوران الجماهير المؤمنة في مدينة قم المقدسة وخروجها الى الشارع في تظاهرات عارمة منددة بنظام الشاه ومعلنة تأييدها للامام الخميني (رض) وسرعان ما انتشرت الانتفاضة كالنار في الهشيم لتصل الى العاصمة طهران ومدن اخرى في ايران، لتعلن الجماهير انتفاضة شاملة تطالب بإسقاط النظام الشاهنشاهي واقامة الجمهورية الاسلامية. وما هي الا ساعات قليلة حتى امتلأت مدينة قم المقدسة بالقوات الموالية للشاه آنذاك وقامت باطلاق نيران اسلحتها على المتظاهرين المحتجين مما أدى الى سقوط العديد بين شهيد وجريح. وفي طهران التي انطلق احرارها معلنين الثورة على نظام الشاه مطالبين باطلاق سراح امامهم الخميني (ض) فانهال المزارعون من المدن القريبة على طهران وهم يلبسون الاكفان يساندهم التجار والطلاب يرددون الشعار "اما الموت واما الخميني"، و"الموت للشاه" شعار هز عرش الشاه في طهران آنذاك فارتعد الشاه خوفا من زوال نظام حكمه وقام بإعلان الحرب على الجماهير الغاضبة وأحال مدينة طهران في يوم الخامس عشر من خرداد الى ساحة حرب بدباباته وآلياته وقواته، سقط فيها العديد من الشهداء مضرجين بدمائهم التي سالت من اجل إعلاء كلمة الحق والدفاع عن العقيدة وتأييدا للإمام الخميني (رض). وامتد نطاق الثورة التي فجرها الامام الخميني (رض) الى كبرى المدن الايرانية مثل شيراز في محافظة فارس ومشهد في محافظة خراسان وتبريز في محافظة اذربايجان شعارهم اسقاط نظام الشاه واطلاق سراح الامام الخميني (رض)، فسقط العديد من ابناء الشعب برصاص امن النظام الشاهنشاهي وألقى القبض على الكثير منهم وزج بهم جلاوزة النظام في غياهب السجون. ورغم التعتيم الإعلامي الذي مارسه نظام الشاه آنذاك، الا ان صدى ثورة "15 خرداد" تجاوز الحدود الايرانية ليصل الي خارج ايران، حيث أصدر علماء الدين في الحوزات العلمية في النجف الاشرف وكربلاء والكاظمية المقدستين بيانات تأييد للثورة الشعبية العارمة في ايران مطالبين بإطلاق سراح الامام الخميني (رض) فورا، كما أرسلت الحوزات والعلماء برقيات الى زعماء الدول الاسلامية والمنظمات الدولية طالبت فيها بإدانة الجرائم التي ارتكبها النظام الشاهنشاهي البائد ضد الشعب الايراني، وممارسة الضغوط من اجل اطلاق سراح الامام الخميني (رض).

 

وفي طهران اجتمع علماء الدين وأصدرت الحوزات العلمية في كل مكان بيانا اوضحوا فيه ان الامام الخميني (رض) هو مجتهد جامع للشرائط ومرجع تقليد للشيعة وبناء عليه فهو يتمتع بالحصانة الكاملة ولا يجوز اعتقاله او تعرضه للمحاكمة، ما اضطر نظام الشاه الى ان يرضخ امام تلك البيانات العلمائية والضغوط الشعبية، فقام بإطلاق سراح الامام الخميني (رض) في 7 نيسان/ابريل 1964، بعد اكثر من عشرة اشهر من الاعتقال، محاولة من النظام للحد من الغضب الشعبي الذي كان مستعرا ذلك الوقت. وقد وصف الامام الخميني (رض) ثورة "الخامس عشر من خرداد" في اكثر مناسبة في كلامه وتصريحاته بأنها صنع الملاحم ويوم احياء اقيم الانسانية على مر التاريخ، وقال في مناسبة اخرى: ان "الشعب العظيم بانتفاضته هذه قد عبد طريق الثورة امام الاجيال الاتية وصير ما كان محالا ممكن الوقوع". ورغم المضايقات التي واجهها الامام الخميني (رض) وانصاره ورغم نفي الامام الخميني (رض) الا انه وبفضل شبكة متواصلة من انصاره الناشطين، كان متابعا لكل ما يجري في ايران والدول الاسلامية، فكانت خطابات الامام الخميني (رض) تصل اولا بأول الى الشعب، حتى اثمرت الجهود بعد خمسة عشر عاما، لتنتصر الثورة الاسلامية بقيادة الامام الخميني (رض). هكذا كانت انتفاضة 1٥ خرداد، البذرة والانطلاقة الاولى للثورة الاسلامية في ايران.

 

المصدر: وكالة فارس




محتوى ذات صلة

قائد الثورة: الهدف من الثورة الإسلامية وتضحيات الإمام هو ارساء دعائم سيادة الشريعة الاسلامية

قائد الثورة: الهدف من الثورة الإسلامية وتضحيات الإمام هو ارساء دعائم سيادة الشريعة الاسلامية

قال قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي، إن الهدف من الثورة الإسلامية وتضحيات الإمام الخميني الراحل (رض) في إنجاز هذه النهضة هو ارساء دعائم سيادة الشريعة الاسلامية.

|

خلال استقباله رئيس لجنة السياسة الخارجية والهجرة في مجلس الشيوخ الايطالي

ولايتي: طهران و روما تعارضان التدخل الاجنبي في المنطقة
خلال استقباله رئيس لجنة السياسة الخارجية والهجرة في مجلس الشيوخ الايطالي

ولايتي: طهران و روما تعارضان التدخل الاجنبي في المنطقة

اعلن مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية علي اكبر ولايتي ان ايران وايطاليا تعارضان التدخل الاجنبي في الشؤول الداخلية لدول المنطقة.

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)