الخميس 5 شوال 1441 
qodsna.ir qodsna.ir

الفلسطينيون في زمن كورونا

وكالة القدس للانباء(قدسنا)

وكالة القدس للانباء(قدسنا) ارتفع اجمالي عدد الاصابات بـ فيروس كورونا في فلسطين إلى 194 اصابة بعدما سجلت وزارة الصحة منذ صباح الجمعة (3-4-2020) حتى ساعات المساء اصابة 33 حالة جديدة بينهم 8 أطفال.

 

وكانت وزارة الصحة أعلنت صباح الجمعة عن اصابة 10 مواطنين بفيروس كورونا من القدس ورام الله وطولكرم، مؤكدة أن حالتهم الصحية مستقرة.

 

فيما أعلن رئيس الحكومة د. محمد اشتية في مؤتمر صحفي مساء الجمعة، عن اصابة 22 مواطنًا بفيروس كورونا جميعهم من العمال العائدين إلى منازلهم من داخل الأراضي المحتلة "إسرائيل".

 

وفي نهاية اليوم الجمعة أعلنت وزارة الصحة عن تسجيل اصابة جديدة بفيروس كورونا القاتل ليصبح مجموع المصابين اليوم الجمعة 33 حالة جديدة مما يرفع عدد الاصابات في فلسطين منذ تفشي الفيروس إلى 194 حالة.

 

وأفاد المتحدث الرسمي باسم الحكومة إبراهيم ملحم، أن من بين المصابين "8" أطفال تحت سن الـ"18" عاما، مشيرا إلى أن  بعض المصابين هم من العمال ومخالطيهم، إضافة إلى عائدين من الخارج.

 

وبالرغم من تفشي الفيروس في الاراضي الفلسطينية، استمرت قوات الاحتلال الاسرائيلي بجرائمها وانتهاكاتها بحق ابناء الشعب الفلسطيني الاعزل ما زاد من معاناة الفلسطينيين ودفع الجهات الفلسطينية لاتخاذ مواقف مختلفة تجاه الاجراءات الاسرائيلية العدوانية.

 

أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل، ومنعت دخول الحراس والسدنة ، فيما سمحت فقط بدخول المؤذن لرفع الآذان.

 

ويأتي هذا التصرف، وفق بيان للوزارة، إثر التعليمات التي أصدرتها وزارة الأوقاف والشؤون الدينية ونتيجة لتعليمات مجلس الوزراء ووزارة الصحة الفلسطينية بإغلاق الحرم الإبراهيمي أمام الزوار الأجانب والمصلين والإبقاء على السدنة والحراس التابعين للوزارة على رأس عملهم لمواجهة أي انتهاك لحرمته وقداسته من قبل الاحتلال الاسرائيلي، وذلك للحد من انتشار وباء كورونا في مدينة الخليل بشكل خاص والأراضي الفلسطينية بشكل عام.

 

من جهتها اعتقلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الجمعة، وزير شؤون القدس فادي الهدمي، بعد مداهمة منزله في بلدة الصوانة بالقدس المحتلة، واقتادته إلى مركز التحقيق.

 

وأفادت مصادر محلية بأن شرطة الاحتلال أقدمت على تكسير الأبواب الخارجية والداخلية للمنزل بصورة متعمدة، وأدخلت الكلاب إلى منزل أثناء عملية الاعتقال، واستولت على مبلغ من المال بقيمة عشرة آلاف شيقل.

 

عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، د.حنان عشراوي، استنكرت التصاعد المستمر في الانتهاكات الإسرائيلية، بحق المواطنين والمسؤولين في القدس المحتلة ومحيطها، بما في ذلك الاعتقال المتكرر لوزير القدس فادي الهدمي والتنكيل به كما جرى فجر اليوم قبل الافراج عنه.

 

وأشارت في بيان لها، اليوم الجمعة، الى ان هذه الممارسات الخطيرة والهدامة  تأتي في إطار افشال جهود الحكومة الفلسطينية لمكافحة وباء "كوفيد 19" في دولة فلسطين، وقالت:" بدلاً من ان تركز اسرائيل جهودها على قمع الفلسطينيين ومنع جهود الحكومة الفلسطينية لتقديم الرعاية الصحية اللازمة لمكافحة انتشار الفيروس في القدس، يتوجب عليها احترام التزاماتها كقوة احتلال بموجب القانون الدولي تجاه المواطنين الفلسطينيين الخاضعين لسيطرتها غير القانونية".

 

ولفتت عشراوي الى انه ومنذ بداية تفشي الوباء، عمدت سلطات الاحتلال الإسرائيلي على تجاهل الوضع الصحي لمواطني المدينة المقدسة بما في ذلك تجاهل اجراء اختبارات فحص الفايروس للسكان الفلسطينيين في القدس وما حولها، واعاقة الجهود الفلسطينية لتطهير الأحياء السكنية، وزيادة الوعي، وتقديم المساعدة للأسر المتضررة مالياً خلال هذه الأزمة. هذا إضافة الى تصعيد إجراءاتها الاجرامية والقمعية واقتحاماتها المتكررة للأحياء والقرى المقدسية واعتقالها للمواطنين والمتطوعين والتنكيل بهم.

 

واكدت على ان إسرائيل "القوة القائمة بالاحتلال" استغلت انشغال العالم بمحاربة فايروس "كوفيد 19" لترسيخ احتلالها وفرض وقائع جديدة على الأرض عبر مواصلة انتهاكها للقانون الدولي وحقوق الانسان، وتجاهلت بشكل مقصود دعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غيوتيريس، وقف إطلاق النار في جميع انحاء دول العالم والتفرغ لمواجهة فيروس "كورونا" المستجد وإنقاذ البشرية من هذا الوباء المتفشي، واضافت: "إن الاحتلال الإسرائيلي العنصري والمتطرف وممارساته غير القانونية بما فيها تقويض الجهود الفلسطينية لمواجهة وباء COVID-19، تشكل الخطر الحقيقي الذي يهدد حياة عشرات الآلاف من الفلسطينيين العزل في القدس وخارجها".

رئيس حركة "حماس" في غزة يحيى السنوار، اليوم الخميس، الاحتلال الإسرائيلي بأنه سيقطع النفس على نحو 6 ملايين مستوطن في كافة المدن المحتلة، وأنه سيلزم قادة العدو "خاوة" بإدخال المستلزمات الطبية وأجهزة الننفس الاصطناعي، إذا احتاج مرضى وباء فيروس كورونا في قطاع غزة لها.

 

وقال السنوار في لقاء حوار تفاعلي على قناة الأقصى المحلية :"إننا لن ننظر إلى مواطنينا وهم تخرج ارواحهم حال انتشر الفيروس، وأنه سيجعل 6 مليون مستوطن تخرج ارواحهم بضربات المقاومة الفلسطينية".

 

وأضاف أن وزير حرب الاحتلال نفتالي بينت وغيره سيعرف كيف نؤدبه وامثاله، إذا منع إدخال المساعدات الطبية وأجهزة التنفس على قطاع غزة.

 

وأكد السنوار، أن قائد القسام محمد الضيف يتابع عن قرب الأوضاع وأعطى تعليماته لحماية شعبنا، وأنه تم وضع خطة طوارئ يتم تنفيذها حال اكتشاف اصابات بفيروس كورونا داخل قطاع غزة، منها فرض حظر التجوال، وأن الحكومة جاهزة للسيناريو الأسوأ، مشيرًا إلى أنه تم جمع أجهزة تنفس والعمل على توفير المزيد.

 

وأوضح أن وزارتي الصحة والداخلية نجحت في محاصرة احتمالية الإصابة بفيروس كورونا داخل مراكز الحجر الصحي، معلنًا عن شفاء أحد رجال الأمن المحجورين في مستشفى الحجر عند معبر رفح من فيروس كورونا ومشيرًا إلى انه خلال ساعات الليل ستصدر نتائج اثنين آخرين.

 

وبين أنه تم تشكيل لجنة تعاون مع وزارتي الصحة والداخلية لتنفيذ حجر صحي في رفح وتم تجهيز54 غرفة خلال 48 ساعة بكلفة 130 ألف دولار.

 

وأشار السنوار، إلى ان الحكومة في غزة شرعت في بحث الإجراءات الخاصة بتفادي دخول فيروس كورونا إلى غزة منذ 5 فبراير الماضي.

 

كما وأكد أن جميع العاملين في مراكز الحجر لا يغادر المكان حتى الطواقم الصحية والأمنية، مشدّدًا على أنه لا داعي لفرض حظر التجوال وتقسيم المدن، لأنه لا يوجد إصابات خارج مراكز الحجر الصحي.

 

كما وأكد أن إمكانية السيطرة على كورونا في القطاع ممكنة لقلة المنافذ الموجودة فيه، موضحًا أن وزارة الصحة والداخلية تعقم كافة البضائع التي تدخل إلى قطاع غزة على المعابر للوقاية من كورونا.

 

كما وأوضح السنوار، أن إجراءات الحجر الالزامي مطبق للعائدين من الدول الموبوءة او الذين تظهر عليهم اعراض الإصابة، مبينًا أن الداخلية أخذت قرار الفرض الصحي الإلزامي بعد ان تبين مخالفة بعض العائدين للتعليمات، مؤكدًا أن وزارة الصحة والاطباء والممرضين والفنيين مثلو خط الدفاع الأول عن شعبنا.

 

ولفت إلى أن هناك انخفاض كبير في اعداد المسافرين عبر معبر رفح وحاجز إيرز منذُ مارس، مؤكدًا أنه لا يمكن إغلاق قطاع غزة بشكل كامل لان ذلك تجرد من الإنسانية، حيثُ يوجد نحو 400 مريض سرطان في قطاع غزة يتعالجون في الخارج ولا يمكن منع سفرهم.

 

كما وأشار السنوار إلى ان صحة رام الله أرسلت إلى قطاع غزة 2 (كتات) فيهم 193 فحص إلى جانب 1500 جمع عينات بقيمة 4 آلاف دولار، مؤكدًا أن تلك الكميات لا تكفي احتياجات القطاع،لافتًا ان الغرف الفندقية في غزة تحتوي على 700 سرير وهو عدد قليل للحجر الصحي.

 

وشدّد على ضرورة إلتزام جميع المواطنين بالإجراءات والارشادات الصحية مع ضرورة تقليص الحركة والتجمعات، حفاظًا على سلامة الأشخاص والمجتمع.

 

وذكر السنوار، أنه يتم جمع العائدين إلى قطاع غزة في مراكز الحجر وفق إجراءات مشددة، مشيرً إلى أنه تم تخصيص مليون دولار لتوزيعها على 10 آلاف يعملون في "المياومة" وهم عمال العمل اليومي.

 

وفيما يتعلق بصفقة أسرى أحرار جديدة، أكد السنوار، أن قضية الاسرى حساسة جدًا وباقية على أولويات الحركة، وأن الحركة قد تتخذ إجراءات كبيرة في حالة تقاعس الاحتلال في حماية الاسرى صحيًا.

 

وقال السنوار :" إن حماس أبلغت الوسطاء أنه لا يمكن بدء مفوضات أسرى قبل الافراج عن المعاد اعتقالهم من صفقة الاحرار السابقة"، مضيفًا أن قيادة القسام ترقب موضوع دخول فيروس كورونا للسجون بقلق جدا.

 

وذكر إن الحركة يمكنها ان تقدم تنازل في موضوع الجنود الاسرى مقابل إفراج الاحتلال عن الاسرى المهددين بالإصابة بفيروس كورونا، مشيرًا إلى أن تطورات الموقف السياسي لدى الاحتلال حالت دون حدوث تطور في ملف الاسرى.

 

رئيس الهيئة الإسلامية وخطيب المسجد الأقصى الدكتور عكرمة صبري، دعا سلطات الاحتلال للإفراج عن كافة الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي في ظل انتشار وباء فيروس كورونا المعدي، خاصةً أن السجون تعتبر من الأماكن الخصبة لانتقال الفيروس المعدي سواء من السجانين وضباط التحقيق وانعدام الظروف الصحية في ظل الاكتظاظ في السجون وعدم توفر البيئة الآمنة للسرى نتيجة انعدام التهوية والطعام الصحي.

 

ودعا صبري إلى التكاثف والتعاضد والتعاون بين أبناء الشعب الفلسطيني لمواجهة هذا الوباء، وحث على دفع الزكاة إلى المحتاجين والفقراء في ظل تفشي الوباء والبطالة، كما أشاد بجهود القطاع الطبي والمسعفين والمتطوعين في خدمة مصابي فيروس كورونا.

 

وحذر نادي الأسير، الذي يعنى بشؤون الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، من ما تقوم به إدارة السجون الإسرائيلية بالتأخير المتعمد في الإفراج عن أسرى انتهت محكومياتهم أو أوشكت على الانتهاء.

 

وأوضح النادي في بيان له اليوم الجمعة، أن إدارة السجون الاسرائيلية أوقفت تطبيق بما يسمى بـ "المنهلي"، وبموجبه يتم الإفراج عن الأسير قبل انتهاء فترة الحكم المفترضة، وفقاً لجدول مرتبط بمدة حكم الأسير. مشيراً إلى نظام "المنهلي" يستخدم للحد من الاكتظاظ في السجون، رغم الحاجة الملحة لتطبيقه اليوم في ظل التخوفات الحاصلة من انتشار فيروس كورونا المستجد بين صفوف الأسرى الفلسطينيين. متسائلاً عن الدوافع الاسرائيلية وراء وقف هذا الإجراء الآن؟

 

وكشف أن إدارة السجون الإسرائيلية طلبت من الأسرى المفروض عليهم غرامات مالية، واقترب موعد الإفراج عنهم، أن يدفعوا الغرامات بشكل عاجل، مؤكداً أن إجراء الاحتلال خطير للغاية بحق الأسرى، داعيا في الوقت ذاته كل المؤسسات الدولية الحقوقية بالتوقف عنده، وعدم التعاطي مع أية صورة كاذبة يحاول خلقها الاحتلال بشأن قضية الأسرى، بحيث يقوم بالإفراج عن أسرى انتهت محكومياتهم أو أوشكت على الانتهاء، دفعة واحدة، ليظهر للعالم أنه استجاب لتلك المطالب.

 

 

لكن في غمرة تفشي فيروس كورونا المستجد في العالم، أصبح لدى سكان قطاع غزة مخاوف من وصوله نظرًا لقلة الإمكانات المتوفرة لمواجهته، الامر الذي جعل المهندسان إسماعيل أبو سخيلة وعصام خلف الله يبتكران جهاز تنفس اصطناعي للتصدي للفيروس القاتل حال انتشاره. فكرة المهندسان الجديدة جاءت في وقت تشهد فيه وزارة الصحة بغزة نقص شديد في المستلزمات والمعدات الطبية وبعض الأودية؛ إذ عكفا على انتاج جهاز تنفس لمساعدة المستشفيات في إنقاذ حياة المرضى. فالحاجة أم الاختراع.

 

الفلسطينيون ورغم تفَشي الفيروس أكدوا بانهم لم ولن يتنازلوا عن المقاومة بوجه العدو الصهيوني لأنهم لازالوا يؤمنون بأن المقاومة هي الخيار الأمثل لوامجهة غطرسة الصهاينة واستعادة حقوقهم المسلوبة وهذا ما أكده القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خضر عدنان، في ذكريث يوم الأرض حيث قال: إن المقاومة وحدها هي التي تجبر الاحتلال الإسرائيلي على الخضوع للحق الفلسطيني، مستذكراً معركة جنين البطولية، والتي سجلت نموذجاً في مواجهة العدو ، وانتصار الكف على المخرز بالوحدة بين الأجنحة العسكرية لفصائل المقاومة.




محتوى ذات صلة

إسرائيل دولة بلا شعب وهذه هي الأدلة..

"إسرائيل" دولة بلا شعب وهذه هي الأدلة..

السكان الأصليون للأراضي التي احتلتها اسرائيل، هم الفلسطينيون؛ فمنهم من قتل ومنهم من شرد من ارضه. والأصل في تشكيل الحكومات والدول هو ان يتم اختيار النظام من قبل المواطنيين ليقوم بخدمة المجتمع وتوفير أسباب الأمن والاستقرار لهم.

|

أميرعبداللهيان يتحدث عن تغيير موازين القوي لصالح المقاومة وضرورة إجراء استفتاء فلسطين وقانون التصدي لتهديدات الكيان الصهيوني

أميرعبداللهيان يتحدث عن تغيير موازين القوي لصالح المقاومة وضرورة إجراء استفتاء فلسطين وقانون التصدي لتهديدات الكيان الصهيوني

فيما يلي نصّ الحوار الذي أجراه موقع قائد الثورة الإسلامية مع الدبلوماسي رفيع المستوى والمستشار الأسبق في وزارة الخارجيّة للشؤون العربيّة والإفريقيّة الدكتور حسين أميرعبداللهيان.

|

في برقية الى امين عام حزب الله..

لاريجاني: تحرير الاراضي اللبنانية نقطة متلالئة في تاريخ نضالات المقاومة في مواجهة الصهاينة
في برقية الى امين عام حزب الله..

لاريجاني: تحرير الاراضي اللبنانية نقطة متلالئة في تاريخ نضالات المقاومة في مواجهة الصهاينة

اعتبر رئيس مجلس الشورى الاسلامي الايراني علي لاريجاني تحرير الاراضي اللبنانية نقطة متلالئة في تاريخ نضالات المقاومة في مواجهة الصهاينة.

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)