الاثنين 5 شعبان 1441 
qodsna.ir qodsna.ir
"بالرغم من كونها هجمات فردية"

خبير إسرائيلي يحذر: العمليات بالضفة قد تخرج عن سيطرتنا

قال خبير عسكري إسرائيلي إن التوتر المتصاعد في الاراضي الفلسطينية، خاصة في الضفة الغربية قد يشعل الوضع الميداني، وهو ما يستوجب الحديث عن الجهود التي تبذلها أجهزة الأمن الإسرائيلية لمنع اندلاع سلسلة عمليات مسلحة، قد تبدو في الظاهر فردية، لكنها قد تخرج عن السيطرة.

وكالة القدس للانباء(قدسنا) قال خبير عسكري إسرائيلي إن "التوتر المتصاعد في الاراضي الفلسطينية، خاصة في الضفة الغربية، يعود بالأساس إلى ما تتسبب به التصريحات الصادرة عن الساسة الإسرائيليين بقرب ضم المناطق الفلسطينية مما قد يشعل الوضع الميداني، وهو ما يستوجب الحديث عن  الجهود التي تبذلها أجهزة الأمن الإسرائيلية لمنع اندلاع سلسلة عمليات مسلحة، قد تبدو في الظاهر فردية، لكنها قد تخرج عن السيطرة".

 

وأضاف رون بن يشاي في مقاله بصحيفة يديعوت أحرونوت، أن "التوتر الذي تشهده الأراضي الفلسطينية كفيل بالذهاب إلى موجة عنف قاسية، صحيح أنه ليس تصعيدا كاملا وشاملا، وبالتأكيد ليس انتفاضة جديدة، لأن ما تم حتى الآن هي سلسلة هجمات فردية تحاكي عمليات سابقة حتى اللحظة لم تخرج عن السيطرة، وبالإمكان التحكم فيها".

 

وأشار أن "الأرضية الواضحة لهذه الأحداث لا تبدو ذات طابع ديني إسلامي، وإنما اجتماعي سياسي، مما قد يسهل تهدئة الأوضاع بين الجانبين، مع ان أبو مازن وقيادات فتح يبدون معنيين باستمرار التصعيد الذي يسمونه المقاومة الشعبية، لأنها تخدم صراعهم ضد صفقة القرن للرئيس ترامب، ويمكن القول أن التصريحات النارية التي أصدرها عباس ومن حوله ساهمت بإشعال الوضع الميداني في الضفة الغربية".

 

وأكد أن "التوتر الأمني الذي تشهده الضفة ليس وليد اللحظة، وإنما يعود إلى جملة أسباب اقتصادية واجتماعية، وكانت المسألة مسألة وقت ليس أكثر عن موعد الانفجار القادم، مع ان ما يطلقه الساسة الإسرائيليون حول قرب اتخاذ قرارات الضم صبت مزيدا من الزيت على نار التوتر القائم أصلا".

 

وأوضح أنه "سبق لجهاز الأمن العام -الشاباك وجهاز الاستخبارات العسكرية- أمان، أن حذرا من إمكانية محتملة لانفجار الأوضاع أمام الحكومة ووزراء الكابينت، لكن المستوى الحالي من التدهور بالإمكان وقفه، وكبح جماحه، من خلال استعراض الوسائل التي يمكن استخدامها لمنع تدهور الوضع الميداني الكلي في الضفة الغربية".

 

وأضاف أن "الوسيلة الأولى تتعلق بجمع مكثف للمعلومات الأمنية والاستخبارية في الميدان، لا سيما عبر شبكات التواصل، لتحديد المجموعات الناشطة التي تحرض على الهجمات، ويمكن لها ان تكون مصدرا لتنفيذ العمليات، من خلال الشروع بسلسلة اعتقالات، ومحادثات تحذيرية مع عائلاتهم، والتنسيق مع أجهزة الأمن الفلسطينية لإقناعهم بأن التصعيد لن يخدم الوضع الفلسطيني، بالعكس فقد يؤدي لمزيد من سفك الدماء".

 

وأوضح أن "الوسيلة الثانية هي تعزيز القوات الأمنية الإسرائيلية في الضفة الغربية، ونشرها على نقاط التماس والاحتكاك التي يستخدمها المستوطنون، وهي مرشحة لتنفيذ عمليات، مثل مفترقي غوش عتصيون وبنيامين، والأخذ بعين الاعتبار ان نشر المزيد من قوات الأمن تعني زيادة فرص استهداف الجنود الإسرائيليين، مما يتطلب وضع مزيد من الاحتياطات الأمنية للجنود وحمايتهم عبر المكعبات الاسمنتية".

 

وختم بالقول أن "الوسيلة الثالثة هي عدم التسبب بالتشويش على حياة الفلسطينيين في الضفة الغربية، من أجل عدم زيادة رقعة المرشحين لتنفيذ العمليات، من أولئك غير المنخرطين أساسا بها، ويمكن النظر إلى المساجد ودور العبادة كأماكن مرشحة لتحولها مناطق مشتعلة وخطيرة".

 

المصدر: عربي 21




محتوى ذات صلة

خلافات بين نتنياهو وغانتس بشأن تطبيق السيادة على الضفة

خلافات بين نتنياهو وغانتس بشأن تطبيق السيادة على الضفة

ذكرت إذاعة كان العبرية، صباح اليوم الإثنين، أن هناك خلافات بين بنيامين نتنياهو زعيم حزب الليكود، وبيني غانتس زعيم حزب أزرق- أبيض، بشأن عملية تطبيق السيادة على الضفة الغربية كمهمة ستكون من مهام الحكومة الجديدة التي يجري العمل على تشكيلها.

|

البوابات الحديدية حيلة اسرائيل الجديدة لإرباك الضفة في مواجهة كورونا

البوابات الحديدية حيلة "اسرائيل" الجديدة لإرباك الضفة في مواجهة "كورونا"

تعمد الاحتلال "الاسرائيلي" منذ عدة ايام وخاصة في طريقة تعامله مع العمال الفلسطينيين في الداخل المحتل الى افشال كافة خطط حكومة رام الله في التصدي لتفشي وباء كورونا ، والعمل على إرجاع كافة العمال عبر طرقٍ غير معلومة للحكومة للمساعدة في تفشي الوباء في الاراضي الفلسطينية.

|

مقاومة جديدة ضد وباء العصر وقمع الاحتلال؟

مقاومة جديدة ضد وباء العصر وقمع الاحتلال؟

يحاول الفلسطينييون في الضفة الغربية ان يتجاوزوا ازمة كورونا من خلال الوقاية والابتعاد وذلك بسبب الحصار المفروض عليهم وقلة الامكانيات الطبية التي يرفض الاحتلال في كثير من الاحيان تزويدهم بها.

|

اعتقالات ومواجهات في الضفة الغربية

وكالة القدس للانباء(قدسنا) اعتقلت قوات الاحتلال، فجر اليوم الخميس، 8 مواطنين من مناطق متفرقة بالضفة.   واقتحمت قوات الاحتلال مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم واعتقلت كل من: يزن يوسف البلعاوي (19 عاما)، ورامز اللحام (22 عاما)، ومصطفى عطية الحسنات (22 عاما)، بعد أن داهمت منازل ذويهم ...

|

اصابات جديدة بفيروس "كورونا" بالضفة

    وكالة القدس للانباء(قدسنا) قال الناطق باسم الحكومة الفلسطينية ابراهيم ملحم إن أعداد المصابين بفيروس كورونا في مناطق السلطة الفلسطينية ارتفع الى 25 مصابا بعد اكتشاف خمسة إصابات جديدة، أربعة منها في بيت لحم وإصابة واحدة في طولكرم شمال الضفة.   و أضاف ملحم خلال ...

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)