الجمعه 28 جمادي الاولي 1441 
qodsna.ir qodsna.ir

كاتب إسرائيلي: 13 عاما علي الحصار واسرائيل لم تتمكن من انتزاع تنازلات من حماس

قال كاتب إسرائيلي إن التطورات الأمنية في قطاع غزة تشير إلى أن عمليات عسكرية أخرى قادمة في الطريق، في ضوء التصعيد الأخير في القطاع، بعيدا عن التوقيتات السياسية الداخلية في إسرائيل.

وكالة القدس للانباء(قدسنا) قال كاتب إسرائيلي إن "التطورات الأمنية في قطاع غزة تشير إلى أن عمليات عسكرية أخرى قادمة في الطريق، في ضوء التصعيد الأخير في القطاع، بعيدا عن التوقيتات السياسية الداخلية في إسرائيل".

 

وأضاف إيلي فريدمان، الباحث في منتدى التفكير الإقليمي الإسرائيلي، أنه "كان واضحا أن بنيامين نتنياهو، رئيس الحكومة، أحضر معه في المؤتمر الصحفي قبل شهر من الآن رئيس أركان الجيش أفيف كوخافي، وقائد جهاز الأمن العام- الشاباك نداف أرغمان؛ بهدف إبعاد أي شبهة سياسية وحزبية بقرار التصعيد، وما سبقه من اغتيال، واقتصار توقيته على ملاءمة الظروف الأمنية والعملياتية".

 

وأشار فريدمان، المحاضر بجامعة بار-إيلان الإسرائيلية، وأستاذ الدراسات الإسرائيلية بجامعة ميريلاند الأمريكية، إلى أن "ما شهدته غزة من تصعيد أخير جزء من الاستراتيجية الإسرائيلية الشاملة، المعمول بها من أجل جعل القتال أمرا طبيعيا لدى الجمهور الإسرائيلي، عبر القيام بعملية شيطنة للفلسطيني، واعتبار أن المطلوبين من بينهم ليسوا بشرا، وإنما قنابل موقوتة يجب قتلهم، وتصوير أن ما حصل من قتل عائلة السواركة كاملة خلال ذلك التصعيد إنما هو خطأ تقني".

 

وأوضح فريدمان، مدير مركز دانيئيل أبراهام للحوار الاستراتيجي بأكاديمية نتانيا، أن "السلوك الإسرائيلي بتصوير الحرب كلعبة بإطلاق اسم "الحزام الأسود" على التصعيد الأخير في غزة، وكأننا أمام لعبة جودو، وتسمية "عملية جراحية" على التفجيرات التي تشهدها غزة باستخدام مفردات طبية أمر خطير ولافت، لكنه مقصود وموجه، وكأن المستوى السياسي والعسكري الإسرائيلي يهدفان لـ"تطبيع" عمليات القتال الجارية في غزة".

 

وأكد أن "تكرار الجولات القتالية الإسرائيلية في غزة ينفي الحاجة لطرح أسئلة من الرأي العام الإسرائيلي عن هدفها بين حين وآخر، رغم أنها تتسبب بتعطيل الحياة في مناطق واسعة من إسرائيل، ثم نعود لمزاولة حياتنا الطبيعية، دون أن نسأل أنفسنا هل حقق الاغتيال الأخير أهدافه، بل هل كان ضروريا من الأساس، وهل ساهم في حفظ أمن الدولة، أو تطبيق الأهداف المعمول بها تجاه قطاع غزة".

 

وأشار إلى أن "تحويل العمليات القتالية في غزة إلى مسألة روتينية تخفي خلفها طرح الأسئلة البسيطة من قبل الإسرائيليين، فضلا عن التساؤلات الأكثر تعقيدا، لأننا بعد 13 عاما من سيطرة حماس على غزة، فرضت إسرائيل سياستها بحصار القطاع للضغط على السلطة الجديدة هناك، وتحقيق إنجاز سياسي أمامها، لكن من الواضح أن مرور هذه الأعوام الطويلة كاف للاعتراف بأن هذه الأهداف لم تتحقق".

 

وأضاف أن "تكرار العمليات القتالية في غزة بصورة روتينية تنسي الإسرائيليين طرح مثل هذه الأسئلة المحرجة لإسرائيل؛ لأنه ليس لدينا إجابات عنها، ومنها: لماذا تتكرر هذه الجولات التصعيدية بين حين وآخر؟ ما يجعل الجمهور الإسرائيلي في حالة نوم مغناطيسي لا يفهم الواقع القائم، ولا يدرك سبب تكرار هذه المواجهات القتالية مرة بعد أخرى".

 

وختم بالقول إنه "باستثناء أصوات قليلة في الإعلام الإسرائيلي، فإن الأغلبية الساحقة من الإسرائيليين يتقبلون المزاعم السياسية والأمنية والعسكرية القائلة بأننا أمام عملية قتالية مهنية واستراتيجية، ولذلك فإننا كإسرائيليين سنبقى عالقين في هذه السياسة غير المفهومة، ولا تخدم المصلحة الإسرائيلية على المدى البعيد، وهو ما يدركه المستوى السياسي أيضا".




محتوى ذات صلة

الاحتلال يغتال 3 شبان شرق غزة

الاحتلال يغتال 3 شبان شرق غزة

    وكالة القدس للانباء(قدسنا) أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء يوم(الثلاثاء) النار على عدد من الشبان الفلسطينيين قرب السياج الأمني شرق قطاع غزة.   وأعلن جيش الاحتلال أنه دبابة تابعة له، أطلقت النار على ثلاثة شبان فلسطينيين، بزعم محاولتهم التسلل عبر السياج ...

|

استشهاد مواطن شمال قطاع غزة

وكالة القدس للانباء(قدسنا) استشهد، مساء اليوم الأحد، مواطن من شمال قطاع غزة متأثراً بجراح أصيب بها خلال قمع قوات الإحتلال لمسيرات العودة عام 2018.   وأفادت مصادر محلية بإستشهاد المواطن عمار منار الحجار " 30 عاماً "، من سكان منطقة الصفطاوي متأثراً بجراحه التي أصيب بها ...

|

تعرّف على ساحتها..

ضابط إسرائيلي: احتمالات كبيرة للانفجار خلال هذا العام
تعرّف على ساحتها..

ضابط إسرائيلي: احتمالات كبيرة للانفجار خلال هذا العام

قال العميد احتياط بجيش الاحتلال الإسرائيلي، يوسي كوفورفسير، قائد وحدة الأبحاث السابق بالجيش، إن الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، قدرت أن تكون هناك احتمالات كبيرة للانفجار بالحلبة الفلسطينية، وأن "حماس" تتوجه نحو التهدئة، مع مواصلة بناء قوتها.

|

العلاقة مع إيران ليس قضية شخصية حتى تنتهي بعد استشهاد سليماني 

الزهار: منذ بداية تجربتنا مع ايران منذ عام 1991 حتى اليوم لم تطلب منّا طهران أيّ شيء غير المقاومة
العلاقة مع إيران ليس قضية شخصية حتى تنتهي بعد استشهاد سليماني

الزهار: منذ بداية تجربتنا مع ايران منذ عام 1991 حتى اليوم لم تطلب منّا طهران أيّ شيء غير المقاومة

قال عضو المكتب السياسي في حركة حماس محمو الزهار الفريق الشهيد قاسم سليماني كان صادقاً مع الاسم الذي حمله كقائد لقوة القدس مضيفا انه منذ بداية تجربتنا مع ايران منذ عام 1991 حتى اليوم لم تطلب طهران من حماس أيّ شيء غير المقاومة.

|

خلال كلمة في طهران بمراسم تشييع الفريق سليماني

الشهيد سليماني هو شهيد القدس الجريمة الاميركية باغتيال القائد سليماني لن تبقى دون رد
خلال كلمة في طهران بمراسم تشييع الفريق سليماني

الشهيد سليماني هو شهيد القدس/ الجريمة الاميركية باغتيال القائد سليماني لن تبقى دون رد

القى رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية "حماس"، كلمة فلسطين في مراسم تشييع قائد قوات القدس التابعة للحرس الثوري الشهيد قاسم سليماني، أكد فيها ان الشهيد سليماني هو شهيد القدس.

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)