الجمعه 28 جمادي الاولي 1441 
qodsna.ir qodsna.ir

الخارجية الإيرانية: الرد الايراني على تهديدات الصهاينة سيكون قويا وقاصما

رد المتحدث بأسم الخارجية الايرانية سيدعباس موسوي على التهديدات العسكرية للكيان الصهيوني ضد ايران، مؤكدا انها دليل على ضعف الكيان ، متوعدا بأن الرد الايراني سيكون قويا وقاصما في مواجهة اي اعتداءات واجراءات حمقاء.

رد المتحدث بأسم الخارجية الايرانية "سيدعباس موسوي" على التهديدات العسكرية للكيان الصهيوني ضد ايران، مؤكدا انها دليل على ضعف الكيان ، متوعدا بأن الرد الايراني سيكون قويا وقاصما في مواجهة اي اعتداءات واجراءات حمقاء.

 

وافادت وكالة القدس للانباء(قدسنا) نقلا عن المركز الاعلامي للخارجية الايرانية ان موسوي وفي رده على التهديد الصهيوني باعمال عسكرية ضد الجمهورية الاسلامية قال ان هذه التهديدات هي دليل على ضعف وعدم قدرة الكيان وتهدف للتغطية على ما يعانيه قادته من مشاكل وازمات داخلية، مؤكدا ان هذا الكيان قائم ومنذ 70 عام على الاحتلال والتهديد والاعتداء .

 

واضاف ان الجمهورية الاسلامية وبالاعتماد على ثقافة المقاومة والجهاد لن تتوانى لحظة واحدة عن الدفاع عن كيانها وامنها الوطني وسيكون ردها قويا وقاصما في مواجهة اية اعتداءات واجراءات حمقاء وسيجعلهم يندمون.




محتوى ذات صلة

خلال ندوة حول الابعاد السياسية والاستراتيجية لتداعيات اغتيال الفريق سليماني

ديبلماسي إيراني: القائد سليماني لم ينس مطلقا فلسطين والصهاينة تراجعوا عن حلم إقامة إسرائيل الكبرى
خلال ندوة حول الابعاد السياسية والاستراتيجية لتداعيات اغتيال الفريق سليماني

ديبلماسي إيراني: القائد سليماني لم ينس مطلقا فلسطين والصهاينة تراجعوا عن حلم إقامة إسرائيل الكبرى

أكد مساعد رئيس مجلس الشورى الاسلامي "حسين امير عبداللهيان" ان المهمة التي كان يتابعها الشهيد سليماني هي ضمان عدم نجاح الاستراتيجية الصهيونية لتقسيم دول المنطقة، ونتيجة ذلك أصبح الصهاينة محاصرون في جدار خرساني ارتفاعه من 5 الى 12 مترا في منطقة صغيرة تسمى إسرائيل.

|

الكلمة التي وجّهها قائد الثورة باللغة العربيّة للشعوب العربيّة

مصير المنطقة يتوقّف على التّحرّرِ من الهيمنة الاستكبارية الأمريكية وتحرير فلسطين من سيطرة الصهاينةِ الأجانب
الكلمة التي وجّهها قائد الثورة باللغة العربيّة للشعوب العربيّة

مصير المنطقة يتوقّف على التّحرّرِ من الهيمنة الاستكبارية الأمريكية وتحرير فلسطين من سيطرة الصهاينةِ الأجانب

إن القدرة الإسلامية تستطيع أن تتغلّب على ما تحيط القوى المادية نفسها به من هيبةٍ ظاهرية خادعة. القوى الغربية تهيمن على بلدان المنطقة، ومتى ما اضطرّت إلى الجلاء من بلد على إثر نهضة شعبية، فإنّها لا تكفّ قدر ما تستطيع عن التآمر والاختراق التجسّسي والسيطرة السياسية ...

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)