الثلثاء 16 ذوالقعدة 1441 
qodsna.ir qodsna.ir

السيد نصر الله: ما يقصده بومبيو بالنفوذ الإيراني في لبنان هو المقاومة والتي يريدون قطع يدها

تساءل الأمين العام لحزب الله، خلال توجيه حديثه إلى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو: أين هو الفساد الذي أتت به إيران إلى لبنان؟ وإذا كان هناك فاسدون في البلد فهم أصدقاؤكم، مضيفاً: ما يقصده بومبيو بالنفوذ الإيراني في لبنان هو المقاومة والتي يريدون قطع يدها.

 

وكالة القدس للانباء(قدسنا) أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، أنّ المباحثات ما زالت جارية في لبنان "لنخرج بأفضل حلّ لبلادنا"، متحدثاً عن أنّ الحكومة الأميركية "تمنع لبنان من استعادة عافيته، وتعمل على تعميق مأزقه الاقتصادي".

 

نصر الله اعتبر في كلمة له اليوم الإثنين بمناسبة "يوم الشهيد"، أنّ العقوبات الأميركية على حزب الله "تركت أثراً على الوضع الاقتصادي اللبناني والقطاع المصرفي، وتهدف إلى التحريض الداخلي خصوصاً ضد المقاومة".

 

وتساءل السيد نصر الله: "من سيستثمر في لبنان في ضوء الترهيب الأميركي المتواصل للبلد؟"، مبرزاً أنّ "الشركات الصينية جاهزة للإستثمار بمليارات الدولارات في لبنان لكن الأميركيين لن يسمحوا بذلك".

 

وفي تفصيل الوضع الاقتصادي في لبنان، أوضح السيد نصر الله أنّ القطاع الانتاجي "في أسوأ حال وإذا لم تتحرك عجلة الاقتصاد لن تتأمن فرص العمل"، مشدداً على أنّ "منهجية زيادة الرسوم والضرائب على المواطنين مسألة خاطئة، وسياسة القروض والاستدانة ستؤدي بنا إلى عجز أكبر".

 

نصر الله قال أنّ إنقاذ البلد "لا يكون بمزيد من القروض والفوائد بل بتحريك عجلة الإقتصاد، ونحن نريد حكومة سيادية تضع المصالح الوطنية في الأولوية وتملك شجاعة قول ذلك للأميركيين".

 

السيد نصر الله تساءل خلال توجيه حديثه إلى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو: "أين هو الفساد الذي أتت به إيران إلى لبنان؟ وإذا كان هناك فاسدون في البلد فهم أصدقاؤكم"، مضيفاً: "ما يقصده بومبيو بالنفوذ الإيراني في لبنان هو المقاومة والتي يريدون قطع يدها".

 

في سياق متصل، دعا السيد نصر الله اللبنانيين إلى الوعي والحفاظ على قوتهم وعدم الذهاب إلى التصادم، متحدثاً عن أنّ هناك نقطة إجماع مهمة جداً لديهم وهي مكافحة الفساد واستعادة الأموال المنهوبة، مشدداً على أنّه "لا أحد يستطيع أن يحمي فاسداً بعد الآن، لا مرجعية سياسية ولا دينية وهذا تطوّر كبير".

 

وأوضح الأمين العام لحزب الله أنّ مكافحة الفساد "تحتاج أولاً إلى قضاء وقضاة نزيهين ولا يخضعون للضغوط السياسية"، مبرزاً أنّها تحتاج أيضاً إلى "محاكمات عادلة وآليات لاسترداد الأموال".

 

السيد نصر الله أشار إلى أنّ المطلوب اليوم "موقف من مجلس القضاء الأعلى في موضوع مكافحة الفساد"، مذكّراً بأنّه خلال حملات حزب الله الإنتخابية "قلنا أننا سنكون جزءاً من حملة مقاومة الفساد، وأوضحنا أن ذلك يحتاج لوقت وجهد، وقلنا أننا سنلجأ إلى القضاء وهدفنا ليس التشهير بأحد".

 

ووجّه الأمين العام لحزب الله رسالة إلى القُضاة في يوم الشهيد قائلاً: "من أجل حماية البلد وسلامته وعافيته، تمثلوا بهؤلاء الشهداء"، وأضاف: "المطلوب منكم خطوة شجاعة وإنقاذية وعدم الرضوخ لأيّ ضغوطات".

 

وأكد متوجهاً لمجلس القضاء الأعلى، أنّه إذا كان هناك من ملف يتعلق بأيّ مسؤول في حزب الله فـ"سنرفع الغطاء عنه".

 

نصر الله: شعوبنا التي تراهنون على تخليها عن قضيتها أمام الفقر لن تفعل ذلك

وفي شق آخر من كلمته، ركز السيد نصر الله على المقاومة، مشدداً على أنّها اليوم "في أوج قوتها وحضورها وأهميتها كجزء من محور المقاومة في المنطقة".

 

نصر الله أكد أنّ التهديد بالحرب ضد إيران "انتهى" وهي اليوم تخرج قوية، معتبراً أنّ النفط بالنسبة للرئيس الأميركي دونالد ترامب "له قيمة، أمّا الإنسان فحتى لو كان رفيق سلاح يمكن أن يتخلى عنه".

 

وأشار السيد نصر الله إلى أنّ ترامب "يتصرف اليوم مع الجيش الأميركي على أنّه جيش مرتزقة، لذلك هم يتصوّرون أن كل الناس على شاكلتهم".

 

وتحدث نصر الله عن أنّ حركات المقاومة في المنطقة يجب أن تعتز بموقف السيد عبد الملك الحوثي الأخيرة "وتعده عامل قوة إضافيّ"، موضحاً أنّ هذا الموقف صادر عن "قائد مقاتلوه يقاتلون ويحققون إنجازات ضد قوى العدوان".

 

نصر الله قال إنّ موقف الحوثي هو "إعلان بعامل قوّة إضافي في محور المقاومة وهو اليمن، وهو تطوّر مهم جداً".

 

وشدد على أنّ "شعوبنا التي تراهنون على تراجعها أمام الفقر لتتخلى عن إيمانها ومقدساتها وقضيتها لن تفعل ذلك".

 

وتحدث الأمين العام لحزب الله عن إنجازات شهداء المقاومة الذين "دفعوا الأخطار الكبرى عن بلدنا، وحولونا إلى بلد ينظر اليه كبار قادة العدو على أنه أصبح تهديداً وجودياً لهم".

 

وفي الشأن العراقي اعتبر السيد نصر الله عن أنّ أحد أسباب الغضب الأميركي على رئيس الحكومة العراقي هو "ذهابه إلى الصين وعقد اتفاقيات مع بكين".

 

الأمين العام لحزب الله ذكّر بأنّ الأميركيون "لم يتركوا وسيلة ضغط إلا ومارسوها على العراقيين لمنع إعادة فتح معبر البوكمال"، موضحاً أنّ السبب هو أنّهم يعرفون جيداً أنّ إعادة فتحه سيحيي اقتصادَي سوريا ولبنان.




محتوى ذات صلة

رسالة من هنية إلى السيد نصرالله: لتوحيد الصف والجهد ضد المخاطر الإسرائيلية

رسالة من هنية إلى السيد نصرالله: لتوحيد الصف والجهد ضد المخاطر الإسرائيلية

وكالة القدس للانباء(قدسنا) سلم ممثل حركة "حماس" في لبنان أحمد عبد الهادي، مسؤول الملف الفلسطيني في "حزب الله" النائب السابق حسن حب الله، رسالة من رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنيّة إلى السيد حسن نصر الله، يدعو فيها إلى "توحيد الصف والجهد للتصدي لخطر ضمّ ...

|

الخارجية الإيرانية: ثمة قرائن تدلل على وجود الدبلوماسيين الإيرانيين المختطفين بالسجون الإسرائيلية

الخارجية الإيرانية: ثمة قرائن تدلل على وجود الدبلوماسيين الإيرانيين المختطفين بالسجون الإسرائيلية

أكدت وزارة الخارجية الايرانية أنها ستواصل جهودها لتحديد مصير الدبلوماسيين الاربعة المختطفين في لبنان منذ عام 1982، وأعربت عن أملها في الإفراج عن جميع السجناء والمعتقلين لدى الكيان الصهيوني قريباً.

|

وزير الحرب الإسرائيلي الأسبق: إيران وحزب الله يدفعان إسرائيل إلى حافة الهاوية

وزير الحرب الإسرائيلي الأسبق: إيران و"حزب الله" يدفعان إسرائيل إلى حافة الهاوية

قال وزير الحرب الإسرائيلي الأسبق، أفيغدور ليبرمان، "إن إيران وحزب الله اللبناني يدفعونا إلى حافة الهاوية" مؤكدا ان حزب الله يبنى الآن مصنع صواريخ دقيقة، باعتباره إرث قائد فيلق القدس الإيراني، الشهيد قاسم سليماني.

|

خبير في الشأن الاسرائيلي في تصريح خاص لـ«قدسنا»:

أميركا وإسرائيل تريدان جر المنطقة لحرب في محاولة لتصدير الأزمات الداخلية
خبير في الشأن الاسرائيلي في تصريح خاص لـ«قدسنا»:

أميركا وإسرائيل تريدان جر المنطقة لحرب في محاولة لتصدير الأزمات الداخلية

أكد الخبير في الشأن الاسرائيلي "عليان الهندي"، أن الهجمات التي شنتها إسرائيل ضد سوريا تأتي في سياق سياسة عامة تهدف لجر المنطقة إلي حرب في محاولة لتصدير أزمات نتنياهو وترامب الداخلية.

|

محذار من الفتنة الطائفية في لبنان

العاروري: كل مدرسة ولاية الفقيه وكل العلماء الشيعة يرفضون الإساءة إلى الصحابة
محذار من الفتنة الطائفية في لبنان

العاروري: كل مدرسة ولاية الفقيه وكل العلماء الشيعة يرفضون الإساءة إلى الصحابة

حذر نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري من الفتنة الطائفية في لبنان وقال إنها تضر المسيحيين والدروز وكل مكونات المجتمع اللبناني، مؤكدا أنها من مصلحة الكيان الإسرائيلي وأميركا وهيمنتها على المنطقة.

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)