السبت 19 صفر 1441 
qodsna.ir qodsna.ir

أمير عبداللهيان: إيران لن تتراجع عن الدفاع عن فلسطين قيد أنملة

أكد المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي حسين امير عبداللهيان، أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية سوف تظل تدعم القضية الفلسطينية بوصفها القضية المركزية للعالم الإسلامية وانها لن تتراجع عن الدفاع عن هذه القضية قيد أنملة.

وكالة القدس للانباء(قدسنا) أكد المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي "حسين امير عبداللهيان"، أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية سوف تظل تدعم القضية الفلسطينية بوصفها القضية المركزية للعالم الإسلامية وانها لن تتراجع عن الدفاع عن هذه القضية قيد أنملة.

 

وخلال استقباله المشاركين في ملتقى التضامن مع الأطفال واليافعين الفلسطينيين، قال عبداللهيان: إن الهدف من كافة الضغوط التي تمارس ضد طهران هو ثنيها عن مبادئها بالإضافة إلي اجبارها علي الاعتراف بدولة الاحتلال الإسرائيلي ووقف الدعم الإيراني للشعب الفلسطيني وقضيته، لكن طهران لن تخضع للضغوط وستستمر في دعمها للقضايا الإسلامية.

 

وفي جانب آخر من تصريحاته، أشار عبداللهيان إلي محاولات الأعداء والاستراتيجيات التي يتبعونها من أجل تنفيذ مخططاتهم في المنطقة وقال: إن كافة التحركات التي تتخذ من قبل العدو تهدف إلي تجريد المقاومة من السلاح إلي جانب تقسيم المنطقة وفقا لما تقتضيه مصالهحم.

 

ونوه المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي إلي أن إيران مستمرة في العمل من أجل إحباط مؤامرات الأعداء مؤكدا ان طهران تعتبر إسرائيل هي السبب الحقيقي وراء الأزمات التي تمر بها المنطقة.

وفي ختام كلمته، أشار عبداللهيان إلي العقوبات الأمريكية الحالية ضد الجمهورية الإسلامية وقال: قد يتسائل البعض كيف لإيران أن تتحمل العقوبات التي فرضتها إدارة ترامب ضدها؟ رداً علي هؤلاء نقول إن موضوع العقوبات ضد إيران ليس بالموضوع الجديد، فقد قامت واشنطن بفرض عقوبات قاسية ضد طهران في زمن حكومة بوش الأب وحكومة بوش الإبن، فقد طلب رؤساء أمريكا في تلك الفترة من الشركات العالمية عدم التعاون مع إيران في مجال الطاقة والمحروقات، وفقد استجابت بعض الشركات لهذا المطلب الأمريكي، لكن ماذا كانت النتيجة؟ النتيجة كانت ان اسرة بوش والشركات المقربة منها سعت من خلف الستار إلي التعامل مع إيران وشراء مصادر الطاقة منها. فهذا الأمر يكشف حقيقة السياسات الأمريكية ويؤكد بأنها دولة استعمارية وتقوم باتخاذ سياسات إزدواجية حتي بالنسبة لحلفاؤها وليس مع إيران فحسب.




محتوى ذات صلة

هنية يهاتف قيس سعيد ويهنئه بفوزه في الانتخابات الرئاسية التونسية

قيس سعيد:  سأبقي إلى جانب الفلسطينيين حتى ينالوا حريتهم ويقيموا دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس
هنية يهاتف قيس سعيد ويهنئه بفوزه في الانتخابات الرئاسية التونسية

قيس سعيد: سأبقي إلى جانب الفلسطينيين حتى ينالوا حريتهم ويقيموا دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس

عبّر الرئيس التونسي عن شكره وتقديره للاتصال الذي اجراه هنية معه مؤكدًا أن القضية الفلسطينية ستبقى حاضرة في الوجدان العربي وأنه سيبقى إلى جانب الفلسطينيين حتى ينالوا حريتهم ويقيموا دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس رغم كافة محاولات تغييب القضية الفلسطينية التي جرت على مدار ...

|

سعيد يجديد تعهداته تجاه الفلسطينيين..

قيس سعيد يفوز بانتخابات الرئاسة التونسية؛ قضية فلسطين الحاضر الأبرز في خطاب سعيد
سعيد يجديد تعهداته تجاه الفلسطينيين..

قيس سعيد يفوز بانتخابات الرئاسة التونسية؛ قضية فلسطين الحاضر الأبرز في خطاب سعيد

لم يسعد فوز الرئيس الجديد قيس سعيد التونسيين فقط، بل تجاوزها لملايين الشعوب العربية والاسلامية التي هبت عبر الشبكات الاجتماعية لتهنئة التونسيين برئيسهم، في وقت كانت فيه القضية الفلسطينية الحاضر الأبرز في خطابه واحتفالات أنصاره.

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)