السبت 19 صفر 1441 
qodsna.ir qodsna.ir

دلالة عجز وتخبط في
سياسة الادارة الأمريكية

وكالة القدس للانباء(قدسنا)

وكالة القدس للانباء(قدسنا) بعد الفشل المتلاحق لترامب وعجز ادارته في تحقيق أهدافها من خلال ممارسة سياسة الضغوط القصوي ضد طهران، قامت في الأيام الماضية باتخاذ خطوات مغايرة للقوانين والأعراف الدولية منها عدم إصدار تأشيرات سفر لمساعدي روحاني وفريقه الإعلامي، وإتخاذ قرارات تحد من حركة وحرية المسؤولين الإيرانيين اثناء تواجدهم في نيويورك.

 

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية، أعلنت ، أنّ وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، لن يتمكن من زيارة مندوب بلاده لدى الأمم المتحدة، مجيد تخت روانجي، في مستشفى في نيويورك.

 

إن أول ما يمكن قوله عن هذه الخطوات الأمريكية هو ان واشنطن تستخدم استضافتها لاجتماعات الجمعية العامة لمنظمة الامم المتحدة لتحقيقها مآربها وأهدافها السياسية، فهي تقوم باتخاذ خطوات مغايرة لميثاق الأم المتحدة، وهذا ما احتج عليه العديد من زعماء العام في أكثر من مناسبة مؤكدين علي أن ممارسة أمريكا تمنع تحقيق الأهداف التأسيسية الضامنة للسلام والأمن العالميين.

 

بالإضافة إلي ذلك، ان تصرفات واشنطن غير اللائقة مع الوفود القادمة للمشاركة في الاجتماعات السنوية للجمعية العامة لمنظمة الامم المتحدة، تعتبر إهانة للشعوب المختلفة، الأمر الذي يستوجب رد حاسم من قبل الحكومات التي تمثل شعوبها في اجتماعات مجلس الأمن، فتلك الحكومات يجب أن تعيد النظر في تعاملها مع مجلس الأمن الدولي ما دام تحت قبضة الجهات والمنظمات الاستمعرية التي تريد نهب وسرقة ثروات الشعوب عبر زعزعة الأمن والاستقرار في كافة انحاء العالم.

 

وختاماً يمكن القول إن عرقلة تحركات أعضاء الوفد الإيراني عند تواجده في نيويورك للمشاركة في الاجتماع السنوي للجمعية العامة لمنظمة الامم المتحدة، هو دلالة واضحة علي عجز وتخبط في سياسة إدارة ترامب التي عجزت عن تحقيق مطالبها عبر مارسة سياسة الضغوط القصوي ضد إيران.

 




محتوى ذات صلة

نتنياهو يعرض مساعدة أكراد سوريا ووسائل إعلام إسرائيلية تتساءل عن خيانة ترامب لهم

نتنياهو يعرض مساعدة أكراد سوريا ووسائل إعلام إسرائيلية تتساءل عن "خيانة" ترامب لهم

عبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن تضامنه مع الأكراد السوريين، في حين دفع قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب (بإفساح المجال لتركيا بشن عملية في شمال سوريا بعض الإسرائيليين) للتساؤل عن صبره تجاه قضايا المنطقة.

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)