الثلثاء 21 ذوالحجة 1441 
qodsna.ir qodsna.ir

معادلة توحيد الجبهات
تترسّخ

محمد علوش

 

وكالة القدس للانباء(قدسنا) في أقل من أسبوع، توجِّه المقاومة اللبنانية مرة أخرى صفعة جديدة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي يستعدّ لانتخاباتٍ مصيريةٍ في وقتٍ يهدّده القضاء الإسرائيلي بالمُلاحقة على خلفيّة الفساد المُتورِّط فيه.

 

ومرة أخرى، تُفاجىء المقاومة أنصارها قبل عدوّها بقُدرتها على امتلاك ردعٍ جويّ، وتوظيفه في قواعد "الردع المُشترك" من دون المزيد من التفاصيل حول طبيعة ونوعية الأسلحة التي أضحت بحوزتها في هذا المجال.

 

لم يكن وَقْع خبر إسقاط حزب الله للطائرة المُسيَّرة الإسرائيلية قوياً على وسائل الإعلام العالمية بقدر ما كان قوياً على وِقْع القيادات العسكرية والسياسية في إسرائيل. ومَن يتابع النقاش السياسي الداخلي في إسرائيل يُدرِك حجم القلق من تبدّل قواعد الاشتباك.

 

إسقاط الطائرة المُسيَّرة الإسرائيلية في الأجواء اللبنانية دليل واضح على المستوى الذي بلغته المقاومة في المجال الجوي. فإثبات المقاومة امتلاكها أسلحة قادِرة على إسقاط طائرات حربية مُسيَّرة لا يمنع من فرضية امتلاكها أسلحة قادِرة على إسقاط الطائرات الحربية ذات الوزن الثقيل، خاصة أن التكتّم المقصود لحزب الله على نوعية السلاح الذي استُعمِل في إسقاط الطائرة المُسيَّرة التي أضحت بحوزة الأجهزة المُختّصة لتفكيكها يهدف إلى إرباك إسرائيل أكثر وعدم منحها معلومات عسكرية عن قدرات المقاومة وجهوزيتها، تبذل كل جهدها لمعرفتها عبر عملائها وطُرُق تجسّسها المُتنوّعة.

 

والأرجح في ظلّ هذا الوضع أن إسرائيل لم يعد بإمكانها التحليق في الأجواء اللبنانية أو شنّ عدوان عسكري بطائراتها على سوريا انطلاقاً من أجوائه من دون الأخذ بفرضيّة إمكانية تعرّضها ومَن فيها للسقوط والأسْر.

 

هذا الهاجِس الخفّي ربما يُفسِّر لنا حقيقة ما كشف عنه مسؤول سوري لقناة الميادين بعد ساعات قليلة من إسقاط المُسيَّرة الإسرائيلية في الجنوب اللبناني على يد المقاومة، عن تعرّض سوريا لعدوانٍ إسرائيلي عبر الأجواء الأردنية بالتنسيق مع القوات الأميركية الموجودة في قاعدة التنف على الحدود مع سوريا.

 

ربما هي المرة الأولى التي تلجأ فيها إسرائيل إلى استخدام أجواء دولة عربية للعدوان على سوريا. وهي سابقة خطيرة، لا يمكن التعليق عليها من دون اتّضاح حقيقة ما حصل.

 

على أية حال، أضحت الأجواء اللبنانية مُقفَلة أمام الطائرات الإسرائيلية وهي أكثر منعة من سماء دول عربية أخرى، تسرح وتمرح فيها الطائرات الإسرائيلية، إما بالعبور أو التدريب أو التنصّت وجَمْع المعلومات حول المنطقة.

 

ولعلّ من مُقتضيات التطوّرات الإقليمية، وإذا ما أمعنا النظر في تواريخ الاعتداءات الإسرائيلية على سوريا والعراق وغزَّة وطبيعة أهدافها خلال السنوات القليلة، نجد أن جبهات ما يُعرَف بمحور المقاومة الممتد من إيران إلى العراق فسوريا فلبنان وصولاً إلى غزَّة أضحت جبهة واحدة عملياً في وجه إسرائيل. فالظروف فرضت ذلك على قوى المقاومة أكثر من أن تكون رغبة أساسية عند أعضائها.

 

من هنا، فإن احتمالية شنّ إسرائيل عدواناً على لبنان، رداً على ردع حزب الله لها، تضعف يوماً بعد آخر، لأن الإسرائيليين باتوا على قناعةٍ تامةٍ بأن أيّ اعتداء على لبنان لن يترك للاحتلال فرصة لالتقاط أنفاسه على جبهاتٍ أخرى سواء كان على الجبهة السورية أو على الجبهة الفلسطينية.

 

الفلسطينيون من ناحيتهم مُستفيدون من توحيد الجبهات، وهي تمنحهم فرصة لالتقاط الأنفاس بعد أن كانت تستفرد بهم إسرائيل على مدى عقودٍ سابقة. والحرب على لبنان تصبح بعيدة الاحتمال لأن إسرائيل تعرف أن الرد سيكون أكبر من قدرتها على الاستيعاب في الجبهة الداخلية. أما السوريون، فلديهم جردة حساب طويلة مع الإسرائيليين الذين كثّفوا من اعتداءاتهم على الأراضي السورية.

 

المسيّرة الإسرائيلية الأولى سقطت، ولن تكون الأخيرة بطبيعة الحال، وإن لم يكن الحزب مُضطراً إلى إسقاط كل طائرة تعتدي على الأجواء اللبنانية.

 

ولا يُعرف عن طبيعة السلاح الذي استعمله الحزب شيئاً، والأرجح أنه يملك أسلحة أعلى قدرة وأكثر دقّة وتصويباً. وهكذا يكون لبنان قد دخل مرحلة جديدة في المواجهة مع الاحتلال كما أدخلت قوى المقاومة قواعد جديدة على الصراع.

 

حاولت إسرائيل استفزاز المقاومة والنَيْل من سيادة لبنان واستقلاله بشكلٍ مستمر. ولم تترك مجالاً أمام المقاومة إلا أن ترّد بما تملك للحفاظ على السيادة. الردع هو الضمانة الوحيدة في حماية لبنان من شبح حرب مقبلة عليه، فهل تُعيد إسرائيل حساباتها؟

 

 




محتوى ذات صلة

ما حصل في بيروت هو فاجعة كبرى انسانياً ووطنياً وبكل المعايير

السيد نصر الله:  المقاومة اليوم بقوتها وموقعها القومي والاقليمي اشمخ من ان ينال منها بعض الظالمين الكذابين
ما حصل في بيروت هو فاجعة كبرى انسانياً ووطنياً وبكل المعايير

السيد نصر الله: المقاومة اليوم بقوتها وموقعها القومي والاقليمي اشمخ من ان ينال منها بعض الظالمين الكذابين

أكد الأمين العام لحزب الله في لبنان السيد نصر الله بأنني أقول لكل من فتحوا معنا معركة انطلاقا من هذه الحادثة لن تحصلوا على اي نتيجة”، واضاف “هؤلاء يبحثون عن سراب ودائما كانت خياراتهم خاسرة واقول لهم كما خبتم ستخيبون”، وأكد ان “هذه المقاومة بصدقيتها وثقة الشعب بها ...

|

إسرائيل هددت مؤخرا بتدمير البنية التحتية اللبنانية

خبير في الشؤون الإسرائيلية لـ«قدسنا»: لايمكن نفي تورط إسرائيل في انفجار مرفأ بيروت
إسرائيل هددت مؤخرا بتدمير البنية التحتية اللبنانية

خبير في الشؤون الإسرائيلية لـ«قدسنا»: لايمكن نفي تورط إسرائيل في انفجار مرفأ بيروت

أكد الخبير في الشؤون الإسرائيلية، الفلسطيني"عليان الهندي"، إذا ثبت بأن انفجار بيروت كان عملا مقصودا يمكن القول إن الجهة التي قامت بهذا العمل الاجرامي لايمكن ان تكون إلا تلك التي تمارس عمليات القصف والقرصنة والعربدة في سوريا وفي منطقة الشرق الأوسط بشكل عام وهو دولة الاحتلال ...

|

حزب الله: الانفجار الذي وقع بمرفأ بيروت فاجعة تستدعي من الجميع التضامن والعمل المشترك

حزب الله: الانفجار الذي وقع بمرفأ بيروت فاجعة تستدعي من الجميع التضامن والعمل المشترك

تقدم حزب الله من الشعب اللبناني الشريف ومن عائلات الشهداء والجرحى بأعمق آيات المواساة والشعور بالحزن العميق لهذه المأساة الوطنية الكبرى التي أصابت لبنان واللبنانيين في الظروف الصعبة التي يمر بها بلدنا العزيز.

|

الرئيس السابق لمكتب رعاية مصالح الجمهورية الاسلامية الايرانية في القاهرة لـ«قدسنا»:

الكيان الصهيوني بأمس الحاجة إلي زعزعة استقرار المنطقة لتصدير أزماته الداخلية
الرئيس السابق لمكتب رعاية مصالح الجمهورية الاسلامية الايرانية في القاهرة لـ«قدسنا»:

الكيان الصهيوني بأمس الحاجة إلي زعزعة استقرار المنطقة لتصدير أزماته الداخلية

قال الرئيس السابق لمكتب رعاية مصالح الجمهورية الاسلامية الايرانية في القاهرة ، مجتبى اماني، إن المشروع الصهيوني يقوم علي أساس معادلة أساسها زعزعة أمن واستقرار المنطقة، لذا فان بقاء إسرائيل مرهون بزعزعة أمن دول المنطقة لاسيما الدول المحاذية للأراضي المحتلة.

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)