الاربعاء 15 ربيع الاول 1441 
qodsna.ir qodsna.ir

تبعات الحضور الإسرائيلي
في مضيق هرمز

وكالة القدس للانباء(قدسنا)

وكالة القدس للانباء(قدسنا) أعلنت وسائل اعلام اسرائيلية نقلا عن وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس، مشاركة الإحتلال الإسرائيلي في مهمة بحرية بقيادة الولايات المتحدة لتوفير أمن الملاحة في مضيق هرمز.

 

وأشارت المصادر لإسرائيلية إلى أن كاتس قال خلال جلسة مغلقة للجنة الكنيست للشؤون الخارجية والدفاع إن إسرائيل تقدم المساعدة في المهمة في مجال المخابرات ومجالات أخرى لم يحددها.

 

 مايمكن قوله في الوهلة الأولي هو ان قيام امريكا بتشكيل تحالف أمني عسكري لحماية أمن الملاحة البحرية في مشيق هرمز خطوة غير قانونية تتعارض مع المادة 53 من ميثاق الأمم المتحدة التي تقضي علي وجه الخصوص بأنه لايجوز بمقتضي التنظيمات الاقليمية أو بواسطة الوكالات الاقليمية القيام بأي عمل بغير إذن مجلس الأمن.  في الحقيقة ان ميثاق الأمم المتحدة يؤكد علي أن مسؤولية الحفاظ علي أمن الخليج الفارسي والملاحة البحرية فيه تقع علي عاتق الدول المطلة علي ضفتيه.

 

ثم ان إيران لديها 1500 ميل من السواحل في الخليج الفارسي ، ومعظم الممر المائي الاستراتيجي لمضيق هرمز يقع بجوار إيران لذا ان ايران تتحمل المسؤولة الأكبر فيما يتعلق بضمان وتأمين امن الملاحة البحرية في مياه الخليج الفارسي.

 

وعن مشاركة مشاركة الإحتلال الإسرائيلي في المهمة البحرية بقيادة الولايات المتحدة في مضيق هرمز، يمكن القول باختصار بان مشاركة الصهاينة في هذه المهمة ستجعل من اسرائيل هدفا مشروعا للقوات الإيرانية.

 

 أما أهداف اسرائيل من المشاركة في التحالف الأمني العسكري الذي تعمل الولايات المتحدة على تشكيله في الخليج الفارسي، فيمكن الإشارة إليها في النقاط التالية:

 

-دعم السياسات الأمريكية المناهضة لإيران، في الوقت الذي أصبحت واشنطن تمر في عزلة دولية بسبب اتخاذ الإدارة الأمريكية خطوات غير مدروسة ضد طهران

 

-مسايرة امريكا وبعض الأنظمة العربية في تحريضها ضد ايران بهدف إظهار ايران قوة تشكل خطرا علي امن المنطقة

 

-إن اسرائيل ومنذ تأسيسها كانت تتابع الحضور في الخليج الفارسي للسيطرة علي نفط المنطقة بشكل واسع لأنها وضعت التواجد في هذه المنطقة هدفا استراتيجا لابد من بلوغه. ويظهر ذلك من خلال ما كان قد أشار له ارئيل شارون في احد خطاباته حول تواجد القوات الإسرائيلية في الخليج للسيطرة علي الموارد النفطية!

 

-تعميق العلاقات مع الأنظمة العربية وبالتالي تسريع عملية تطبيع العلاقات مع هذه الأنظمة

 

-حرف انظار الرأي العام عن الجرائم التي ترتكبها إسرائيل في الأراضي الفلسطينية كالاستمرار بسياسة هدم البيوت واستمرار الاستيطان

 

-رفع تكاليف ايران الأمنية والتي ستؤثر علي الاقتصاد الإيراني وبالتالي التأثير علي الداخل

 

 -شن حرب نفسية ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية واظهار ايران دولة غير آمنة للتأثير علي الشركات الخارجية التي تريد الاستثمار داخل إيران الأمر الذي من شأنه أن يعود بنتائج سلبية علي الاقتصاد الإيراني

 

 

ثم ان تشكيل هذا التحالف الأمريكي يعتبر اعلان حرب ضد ايران، ففي حال حصول احتكاك عسكري بين القوات الإيرانية وقوات هذا التحالف، تكون إيران صاحبة الحق في استهداف الدول المشاركة في هذا التحالف.

 

وعليه فان الأراضي المحتلة تصبح هدفا مشروعا للهجمات الإيرانية، فايران لديها قدرة علي استهداف أي نقطة في اسرائيل وايضا الدول الأخري، هذا بالإضافة إلي الرد الذي سوف تتلقاه القوي المشاركة في تحالف امريكا من محور المقاومة.




محتوى ذات صلة

كتلة سائرون: أميركا راعية الشر والإرهاب تحاول التدخل في الشؤون العراقية

كتلة سائرون: أميركا راعية الشر والإرهاب تحاول التدخل في الشؤون العراقية

أبدت كتلة سائرون النيابية بالبرلمان العراقي، رفضها لأي تدخل أجنبي في الشأن العراقي، مؤكدةً أن سيادة العراق واستقلالية قراره السياسي "من الثوابت الوطنية التي لا تنازل عنها ولا مساومة عليها مهما كانت الظروف".

|

زعزعة أمن العراق ولبنان بهدف ضمان أمن إسرائيل(تحليل)

زعزعة أمن العراق ولبنان بهدف ضمان أمن إسرائيل(تحليل)

إن مجريات الأحداث في العراق ولبنان وما يتخلل المظاهرات الدائرة هناك من أحداث يؤكد للجميع بأن الأيادي التي تقف خلف هذه الأحداث تخطط لجر البلدين إلي مستنقع أزمات تخدم المصالح الإسرائيلية، فإسرائيل تري الحفاط علي أمنها في زعزعة استقرار الشرق الأوسط.

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)