السبت 16 ربيع الثاني 1441 
qodsna.ir qodsna.ir
انهيار هذه المنظمة يبشر بانهيار منظمات داعمة لإسرائيل أخرى

يهود أميركا أوقفوا تبرعاتهم: انهيار مدوٍ لمنظمة داعمة لإسرائيل

أوقفت منظمة The Israel Project، وهي أبرز منظمة إعلامية داعمة لإسرائيل في الولايات المتحدة، نشاطها، قبل بضعة أسابيع، في أعقاب إفلاسها ماليا.

وكالة القدس للانباء(قدسنا) أوقفت منظمة The Israel Project، وهي أبرز منظمة إعلامية داعمة لإسرائيل في الولايات المتحدة، نشاطها، قبل بضعة أسابيع، في أعقاب إفلاسها ماليا. وذكرت صحيفة "هآرتس" امس، الجمعة، أن انهيار هذه المنظمة يبشر بانهيار منظمات داعمة لإسرائيل أخرى، إثر مواجهتها مصاعب في الحصول على تبرعات جديدة في السنوات الأخيرة.

 

وقالت الصحيفة إنه تم إغلاق مكاتب المنظمة في القدس، أول من أمس الأربعاء، وفصل كافة العاملين فيها، وأن مكاتب المنظمة المركزية في واشنطن ستغلق قريبا، وقد تم توجيه رسائل فصل من العمل لكافة موظفيها.

 

ونقلت الصحيفة عن مصادر في المنظمة تأكيدها على أن السبب الرئيسي لإغلاق المنظمة هو المصاعب المتزايدة في جمع تبرعات من أجل نشاط داعم لإسرائيل، على خلفية الانقسام السياسي المتزايد في الولايات المتحدة واختلاف المواقف بين الحكومة الإسرائيلية والأغلبية اليهودية في الولايات المتحدة.

 

وحذرت سياسيون ومعاهد أبحاث وصحافيون في إسرائيل مرارا، في السنوات الأخيرة، من شرخ في العلاقات بين الحكومة الإسرائيلية واليهود في الولايات المتحدة، بسبب اختلاف عميق في المواقف والآراء بين الجانبين، أبرزها القضايا الدينية اليهودية ومحاربة التيار الأرثوذكسي للتيارات اليهودية في الولايات المتحدة، وخاصة الإصلاحي والمحافظ اللذان يشكلان أغلبية هناك، وأيضا بسبب اختلاف المواقف من الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني. واتسع الشرخ على ضوء التأييد الكامل للحكومة الإسرائيلية، برئاسة بنيامين نتنياهو، للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الذي تعارضه الأغلبية العظمى من اليهود الأميركيين.

 

يشار إلى أن منظمة The Israel Project تأسست في العام 2002، في أوج انتفاضة القدس والأقصى، بهدف تحسين صورة إسرائيل في وسائل الإعلام الدولية. وركزت المنظمة نشاطها على العمل مقابل الصحافيين والمحللين والمحررين بشكل مباشر، واستعراض ادعاءات داعمة لإسرائيل أمامهم، إضافة إلى إيصالهم إلى مسؤولين إسرائيليين. ووسعت المنظمة نشاطها إلى أوروبا وأميركا اللاتينية، وحتى العالم العربي أيضا.  

 

وكانت هذه المنظمة قد نجحت، في أوج نشاطها، بجمع تبرعات بمبلغ عشرة ملايين دولار في العام الواحد، الأمر الذي مكنها من فتح مكاتب في واشنطن والقدس، وتنظيم جولات لمئات الصحافيين من أنحاء العالم، في الأجواء الإسرائيلية بمروحية خاصة، وتفعيل حسابات في شبكات التواصل الاجتماعي.

 

وقاد هذه المنظمة، منذ العام 2012، خبير العلاقات العامة الأميركي – يهودي، جوش بلوك، الذي كان أيضا المتحدث باسم لجنة الشؤون العامة الأميركية – الإسرائيلية (أيباك)، وهي اللوبي الداعم لإسرائيل في الولايات المتحدة. وكان بلوك يصف أيباك بأنها "حاملة طائرات" ومنظمته بأنها "قوة كوماندوز" إعلامية.

 

وقال موظفون في المنظمة ومتبرعون لها أن المصاعب المالية بدأت في العام 2016، عندما تقلص حجم التبرعات إلى النصف. ونقلت "هآرتس" عنهم قولهم إن أحد أسباب انخفاض التبرعات للمنظمة نابع من الصراع حول الاتفاق النووي مع إيران، الذي وقعت عليه إدارة أوباما. لكن المنظمة، وخاصة مكتبها في واشنطن، بقيادة بلوك، خاض صراعا عاما هجوميا ضد الاتفاق النووي، وضد سياسة أوباما في الشرق الأوسط.

 

وعارض متبرعون للمنظمة من الحزب الديمقراطي الأميركي خطها ضد سياسة أوباما، وتجند المنظمة من أجل إلغاء الاتفاق. وقال أحد المتبرعين الذين توقفوا عن تمويل المنظمة إنه "شعر الكثيرون بعدم ارتياح عندما اكتشفوا أنه بدلا من تحسين التغطية لإسرائيل في وسائل الإعلام الأميركية، يستخدم مالهم للصراع ضد الرئيس أوباما".

 

وتوقفت التبرعات للمنظمة بشكل كامل منذ مطلع العام الحالي. إثر ذلك أعلن بلوك عن استقالته، متهما "المناخ السياسي" الحالي في الولايات المتحدة بالتسبب بانهيار المنظمة.

 

ونقلت الصحيفة عن مسؤول في منظمة أخرى داعمة لإسرائيل تخوفه من مصير مشابه، وأشار إلى أن منظمات أخرى داعمة لإسرائيل في الولايات المتحدة تابعت بقلق انهيار The Israel Project، وقال إن "منظمة جمعت في العام 2015 قرابة تسعة ملايين دولار، وفي العام 2019 لم تكن قادرة على دفع رواتب موظفيها، هو أمر ينبغي على الجميع النظر إليه بقلق. والمصاعب السياسية التي أسقطتهم هي ذات علاقة بجميع المنظمات" الداعمة لإسرائيل.




محتوى ذات صلة

أبرز التحديات الداخلية والخارجية التي تواجه الاحتلال الإسرائيلي(تحليل)

أبرز التحديات الداخلية والخارجية التي تواجه الاحتلال الإسرائيلي(تحليل)

في ظل التطورات الاقليمية، إزدادت التحديات الداخلية والخارجية التي تواجه الاحتلال الإسرائيلي في وقت أدركت فيه القيادة الإسرائيلية عدم كفاية قوة ردع الجيش وعدم جاهزية قواته لخوض حرب جديدة.

|

في حوار لـ«قدسنا» حول تصريحات بيرني ساندرز المضادة لإسرائيل

خبير سياسي: معارضة إسرائيل في أمريكا انتحار سياسي ساندرز لايمكنه الوفاء بوعوده حول وقف الدعم لإسرائيل
في حوار لـ«قدسنا» حول تصريحات "بيرني ساندرز" المضادة لإسرائيل

خبير سياسي: معارضة إسرائيل في أمريكا انتحار سياسي/ ساندرز لايمكنه الوفاء بوعوده حول وقف الدعم لإسرائيل

قال الخبير في الشؤون السياسية، "فؤاد ايزدي"، إن تصريحات "بيرني ساندرز" المناهضة لإسرائيل هي مجرد أقوال لايمكنها أن تترجم إلي افعال، وسبب ذلك هو ان من يعارض الكيان الصهيوني في أمريكا يكون قد أقدم علي انتحار سياسي.

|

بوليفيا تستأنف علاقاتها مع "اسرائيل"

وكالة القدس للانباء(قدسنا) استأنفت بوليفيا امس الخميس العلاقات الدبلوماسية مع "إسرائيل" التي قُطعت في 14 يناير/ كانون الثاني 2009 بعد العدوان "الاسرائيلي على قطاع غزة، الذي عرف بعملية "الرصاص المصبوب".   و بحسب صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، فقد أعلنت وزيرة ...

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)