السبت 29 جمادي الاولي 1441 
qodsna.ir qodsna.ir

تحليل/ زيارة وفد حماس لطهران وبحث آليات تطوير المقاومة

إن أحد أهداف زيارة وفد حماس لطهران هو بحث آليات تطوير المقاومة ورسم استراتيجية مستقبلية شاملة قوامها التأكيد علي خيار المقاومة، وإتخاذ إجراءات لتسليح الضفة الغربية وتصعيد وتطوير المقاومة فيها.

وكالة القدس للانباء(قدسنا) حسين رويوران*: وصل وفد رفيع المستوى من حركة "حماس" برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي للحركة، صالح العاروري، إلى العاصمة الإيرانية طهران في زيارة تستغرق عدة أيام. كما يضم الوفد قيادات من الحركة، منهم موسى أبو مرزوق وماهر صلاح وعزت الرشق وزاهر جبارين وحسام بدران وأسامة حمدان وإسماعيل رضوان وخالد القدومي. ومن المقرر أن يلتقي الوفد كبار المسؤولين الإيرانيين بعدما التقي أمس بقائد الثورة الإسلامية.

 

إن زيارة وفد حماس لطهران أجريت في ظروف حساسة كثقفت فيها امريكا من خطواتها الهادفة لضمان أمن اسرائيل وابعاد الخطر عنها، إضافة إلي السعي الحثيث والمتواصل لجعل القضية الفلسطينية طي النسيان.

 

ما ينبغي ذكره في الوهلة الأولي هو أن أمريكا طالما حاولت الحصول علي ضمانات تخدم المصالح الإسرائيلية وذلك عبر توسطها مفاوضات السلام بين اسرائيل والسطلة الفلسطينية، لكنها وبعد أن فشلت في إقناع الفلسطينيين للتنازل عن كل شي لصالح اسرائيل، لجأت إلي حلول جديدة من خلالها ضمان ماتريده اسرائيل؛ تلك الحلول تتمثل في إدخال بعض الدول العربية كالسعودية في عملية المفاوضات وعبر ذلك تسعي للحصول علي مكاسب جديدة لاسرائيل بهدف ضمان بقاء اسرائيل وأمنها وتبعد الخطر المحدق بها.

 

 أن امريكا تري بأن طريق بلوغ هذا الهدف هو تغيير المعادلات الاقليمية وايجاد تناقضات تؤدي إلي زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة وابعاد اسرائيل عن دائرة التوتر. كما أنها(أي امريكا) تري بأن الخطوة الأولي تتمثل في تحسين صورة اسرائيل لدي الراي العالم العربي، فطالما بقت اسرائيل هي العدو الرئيسي للأمة بالنسبة للرأي العام العربي، لايمكن إتخاذ أي خطوة يمكنها ان تضمن المصالح الإسرائيلية. وعليه ان إدارة ترامب ومنذ البداية عملت بشكل مكثف علي طرح مبادرات تقرب اسرائيل من العالم العربي، وفي المقابل أخذت تروج إلي أن إيران تستهدف الإتلاف العربي الإسرائيلي في محاولة منها للتأثر علي الرأي العام. وبالفعل قامت واشنطن باتخاذ العديد من الخطوات لتحقيق هذا الطموح لكنها فشلت ولم تحقق نتائج.

 

وبناء علي ماتقدم ذكره يمكننا ان نشير إلي أهمية وأهداف ودلالات زيارة وفد حماس إلي طهران في هذه المرحلة الحاسة وفي ظل المحاولات الأمريكية في المنطقة.

 

إن صالح العاروي الذي يعتبر مؤسس فرع الضفة الغربية للجناح العسكري لحركة حماس، هو من يترأس الوفد الذي يزور طهران حاليا، وعليه فان هذه الزيارة تمت في إطار تقديم الدعم للمقاومة وبحث آليات تطويرها كخطة واستراتيجية مستقبلة لمواصلة الكفاح ضد العدو.

 

جدير بالذكر أن المنطقة في الوقت الراهن تشهد صراعا بين تيار المقاومة والتيار الذي يريد السلام والتقارب مع اسرائيل؛ أي التيار الذي يقوم باتخاذ خطوات لتطبيع العلاقات مع اسرائيل ومن أبرز تلك الخطوات هو القيام باستضافة مؤتمر اقتصادي بهدف التمهيد لصفقة شاملة تستهدف القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني. في حين أن المقاومة تقف إلي جانب الشعوب وتسعي لتحقيق ما تطمح إليه الشعوب وتسعي إلي تحقيقه وهو الوصول إلي الحرية واللتحرر من الهيمنة الغربية.

 

لكن مهما يكن ان امريكا فشلت في أولي خطواتها والتي تمثلت في إقامة ورشة اقتصادية في العاصمة البحرينية. الموقف الموحّد الذي اتخذته القوى والفصائل والهيئات الفلسطينية شكّل رفضاً وإدانة لورشة المنامة، كما انه شكل رفضا تاما للصفقة الأمريكية والتي تعرف اعلاميا بصفقة القرن.

 

إذن إن اجراء زيارات وعقد لقاءات بين قادة دول محور المقاومة لرسم الخطوات القادمة وتطوير آليات المقاومة أمر في غاية الأهمية. كخطوة أولي قامت إيران بانهاء سوء الفهم الحاصل بين حركة حماس والحكومة السورية. أما الخطوة الثانية تتمثل في رسم استراتيجية مستقبلية شاملة قوامها التأكيد علي خيار المقاومة، وإتخاذ إجراءات لتسليح الضفة الغربية وتصعيد وتطوير المقاومة فيها.
 


*خبير في الشؤون السياسية والإقليمية




محتوى ذات صلة

حركة حماس: علاقاتنا بإيران تاريخية وسندافع عنها بأي ثمن

حركة حماس: علاقاتنا بإيران تاريخية وسندافع عنها بأي ثمن

افتتح بهذه العبارة نائب رئيس حركة حماس في قطاع غزة الدكتور "خليل الحية" المحور المتعلق بالعلاقة مع إيران من خلال لقاء إعلامي خاص أجراه مع نخبة من الصحفيين في القطاع بعد جولة خارجية له استمرت شهرين.

|

خلال ندوة حول الابعاد السياسية والاستراتيجية لتداعيات اغتيال الفريق سليماني

ديبلماسي إيراني: القائد سليماني لم ينس مطلقا فلسطين والصهاينة تراجعوا عن حلم إقامة إسرائيل الكبرى
خلال ندوة حول الابعاد السياسية والاستراتيجية لتداعيات اغتيال الفريق سليماني

ديبلماسي إيراني: القائد سليماني لم ينس مطلقا فلسطين والصهاينة تراجعوا عن حلم إقامة إسرائيل الكبرى

أكد مساعد رئيس مجلس الشورى الاسلامي "حسين امير عبداللهيان" ان المهمة التي كان يتابعها الشهيد سليماني هي ضمان عدم نجاح الاستراتيجية الصهيونية لتقسيم دول المنطقة، ونتيجة ذلك أصبح الصهاينة محاصرون في جدار خرساني ارتفاعه من 5 الى 12 مترا في منطقة صغيرة تسمى إسرائيل.

|

خلال مراسم الإعلان عن صدور العدد الاول لمجلة«فتية الأقصي»

ابوشريف: الشهيد سليماني كان يجاهد لإفشال مشروع الفساد في الأرض من قبل الصهاينة
خلال مراسم الإعلان عن صدور العدد الاول لمجلة«فتية الأقصي»

ابوشريف: الشهيد سليماني كان يجاهد لإفشال مشروع الفساد في الأرض من قبل الصهاينة

أكد مندوب حركة الجهاد الإسلامي لدي طهران، ناصر ابوشريف، ان الشهيد قاسم سليماني كان يعمل لإفشال فتنة الصهاينة ومشروع الفساد في الأرض، وعليه كان الشهيد سليماني مصداقا بارزا لقوله تعالي: عبادا لنا أولي بأس شديد.

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)