الاربعاء 3 جمادي الثانية 1441 
qodsna.ir qodsna.ir

دبلوماسي ايراني: الكلمات عاجزة عن وصف نفاق الكيان الصهوني

اعتبر مندوب ايران في الوكالة الدولية للطاقة الذرية كاظم غريب آبادي حديث الكيان الصهيوني عن عدم الانتشار النووي بانه كحديث المافيا عن الالتزام بقوانين مكافحة الجريمة المنظمة.

وكالة القدس للانباء(قدسنا) اعتبر مندوب ايران في الوكالة الدولية للطاقة الذرية كاظم غريب آبادي حديث الكيان الصهيوني عن عدم الانتشار النووي بانه كحديث المافيا عن الالتزام بقوانين مكافحة الجريمة المنظمة.

 

وفي كلمته التي القاها خلال الاجتماع الطارئ لمجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية امس الاربعاء، قال غريب آبادي، انه وفيما يتعلق بالكيان الصهيوني ينبغي عليّ القول بان الكلمات عاجزة عن وصف نفاق هذا الكيان.

 

واضاف، انه حينما يتحدث الكيان الصهيوني عن الالتزام باليات عدم الانتشار النووي فهو كحديث عصابة مافيا عن الالتزام بقوانين مكافحة الجريمة المنظمة.

 

وقال غريب آبادي، ان الكيان الذي ليس عضوا في اي من انظمة نزع السلاح وعدم الانتشار ويقوم بتطوير جميع انواع اسلحة الدمار الشامل وقد اعتدى مرارا على جيرانه واراق دماء الشعب الفلسطيني البريء، ليس في موقع يؤهله لموعظة الاخرين.

 

ووجه الدبلوماسي الايراني النصيحة لبعض الجيران خاصة السعودية والامارات انه وبدلا عن طرح قضايا غير متعلقة بالاجتماع للوصول الى اهداف سياسية، ينبغي عليها القبول بصورة كاملة وشاملة بانظمة التحقق من الصدقية للوكالة الدولية للطاقة الذرية والكف عن قتل الشعب اليمني البريء.

 

كما اشار الى قائمة طويلة من اجراءات وممارسات ومواقف اميركا وامتلاكها اضخم ترسانة من الاسلحة النووية وقد استخدمتها سابقا وتهدد باستخدامها، وهي التي تمنع اخلاء منطقة الشرق الاوسط من الاسلحة النووية بدعمها المستمر للكيان الصهيوني، وهي التي اوجدت وتدعم التطرف والارهاب في المنطقة وتفرض اكبر اجراءات الحظر احادي الجانب ضد الدول الاخرى من اجل الابتزاز السياسي.

 

ولفت الى تدخلات اميركا في شؤون الدول الاخرى واسقاطها العديد من الحكومات والانظمة بصورة مباشرة وغير مباشرة وهي الموفر الاكبر للسلاح للمناطق المتوترة خاصة دعمها للانظمة الدكتاتورية.

 

ونوه الى وجود المئات من القواعد العسكرية الاميركية المنتشرة في مختلف انحاء العالم وادت بتواجدها في الخليج الفارسي على بعد الاف الاميال عن ارضها الى زعزعة الاستقرار والامن في المنطقة.




محتوى ذات صلة

حرب إعلامية صهيونية تستهدف جمهور الشباب العربي

حرب إعلامية صهيونية تستهدف جمهور الشباب العربي

صرحت وزارة خارجية الكويت أن الكيان الصهيوني يسعى إلى تشويه سمعة الدول التي لم تقبل التطبيع مع الكيان وذلك عن طريق حملات إعلامية ضد تلك الدول الرافضة للتطبيع، وآخرها فيديو الشاب الكويتي "ضحية الكذب الصهيوني".

|

المتحدث باسم أنصار الله: ندين التطبيع السعودي مع الكيان الصهيوني بذريعة السلام

المتحدث باسم أنصار الله: ندين التطبيع السعودي مع الكيان الصهيوني بذريعة السلام

قال الناطق الرسمي باسم أنصار الله، إن نشاط المدعو أمين عام رابطة العالم الإسلامي ووزير العدل السعودي السابق باتجاه تطبيع العلاقات مع الصهاينة باسم الإسلام نشاطٌ مدان ومستنكر.

|

خلال ندوة حول الابعاد السياسية والاستراتيجية لتداعيات اغتيال الفريق سليماني

ديبلماسي إيراني: القائد سليماني لم ينس مطلقا فلسطين والصهاينة تراجعوا عن حلم إقامة إسرائيل الكبرى
خلال ندوة حول الابعاد السياسية والاستراتيجية لتداعيات اغتيال الفريق سليماني

ديبلماسي إيراني: القائد سليماني لم ينس مطلقا فلسطين والصهاينة تراجعوا عن حلم إقامة إسرائيل الكبرى

أكد مساعد رئيس مجلس الشورى الاسلامي "حسين امير عبداللهيان" ان المهمة التي كان يتابعها الشهيد سليماني هي ضمان عدم نجاح الاستراتيجية الصهيونية لتقسيم دول المنطقة، ونتيجة ذلك أصبح الصهاينة محاصرون في جدار خرساني ارتفاعه من 5 الى 12 مترا في منطقة صغيرة تسمى إسرائيل.

|

الكلمة التي وجّهها قائد الثورة باللغة العربيّة للشعوب العربيّة

مصير المنطقة يتوقّف على التّحرّرِ من الهيمنة الاستكبارية الأمريكية وتحرير فلسطين من سيطرة الصهاينةِ الأجانب
الكلمة التي وجّهها قائد الثورة باللغة العربيّة للشعوب العربيّة

مصير المنطقة يتوقّف على التّحرّرِ من الهيمنة الاستكبارية الأمريكية وتحرير فلسطين من سيطرة الصهاينةِ الأجانب

إن القدرة الإسلامية تستطيع أن تتغلّب على ما تحيط القوى المادية نفسها به من هيبةٍ ظاهرية خادعة. القوى الغربية تهيمن على بلدان المنطقة، ومتى ما اضطرّت إلى الجلاء من بلد على إثر نهضة شعبية، فإنّها لا تكفّ قدر ما تستطيع عن التآمر والاختراق التجسّسي والسيطرة السياسية ...

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)