الاربعاء 18 محرم 1441 
qodsna.ir qodsna.ir

لماذا يرى الخبراء بولتون
خطراً على أميركا؟

الميادين ــ مكتب واشنطن

وكالة القدس للانباء(قدسنا) التهويل الأميركي بسلسلة اجراءات وتدابير متزامنة، أولويتها قرع طبول الحرب ضد إيران، بدءاً بإعلان حالة الاستنفار القصوى في الأسطول الخامس المرابط في البحرين، مقروناً بإعلان مستشار الأمن القومي جون بولتون عن توجه حاملة الطائرات، آبراهام لينكولن، وأربع قاذفات استراتيجية من طراز ب-52 إلى المنطقة، وإلغاء وزير الخارجية مايك بومبيو اجتماعاً مقرراً مع المستشارة الألمانية انجيلا ميركل متوجهاً إلى العراق على عجل.

 

القيادة العسكرية الأميركية ما لبثت أن أعلنت تصريحات مغايرة لفريق الحرب في واشنطن (بولتون، وبومبيو، نائب الرئيس مايك بينس) يلمس منها تراجعاً عن خطابات التهديد والوعيد لإيران. فقائد القوات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط، جيم مالوي، الذي يتبع تراتبياً للقيادة الوسطى، صرح لوكالة "رويترز" للأنباء أنه سيعطي الأمر لحاملة الطائرات، "آبراهام لينكولن" والمجموعة الهجومية المرافقة لها، بعبور مضيق هرمز إذا احتاج الأمر، قاطعاً الجدل بسردية إغلاق المضيق التي تتبناها واشنطن الرسمية.

 

في هذا السياق صرّح المبعوث الأميركي الخاص لإيران، برايان هوك، موضحاً بأن "ارسال حاملة الطائرات لمياه الخليج(الفارسي) ليس رسالة سياسية، بل دفاعاً عن النفس" في ضوء ورود أنباء عن تهديدات للقوات الأميركية.

 

المفتش الدولي الأسبق لدى العراق، سكوت ريتر، أكد بأن إرسال حاملة الطائرات المذكورة إلى الخليج "كان إجراءً روتينياً" وهو ضابط الاستخبارات السابق في سلاح مشاة البحرية، المارينز، الأميركي. والثابت أن الحاملة والقطع المرافقة لها تحركت الشهر الماضي للمشاركة في مناورات بحرية في مياه البحر المتوسط، انطلاقاً من قاعدتها في نورفولك بولاية فرجينيا.

 

القيادة المركزية للقوات الأميركية أدرجت حاملة الطائرات المذكورة على رأس مهامها القتالية لتتبع ومراقبة "تزايد الوجود البحري الروسي" في مياه المتوسط؛ وطائرات التجسس الالكتروني المرافقة لها كلفت بمراقبة "حجم الغارات الجوية لروسيا في مناطق إدلب وحلب وحماه .. والإبقاء على الجهوزية العسكرية أن تطلبت الظروف تعزيز التواجد العسكري الأميركي شرقي البحر المتوسط؛" من ضمنها شن غارات بصواريخ كروز على سوريا في حال صدور قرار رئاسي بذلك".

 

تحريك الحاملة والقطع المرافقة لها بالقرب من مياه الخليج أسفر عن إلغاء البنتاغون جملة مناورات مشتركة لحلف الناتو في البحر المتوسط،  وتغيير المهمة من مراقبة العمليات الروسية في سوريا إلى منطقة الخليج ينم عن أمر بالغ الخطورة في مجمل الاستراتيجية الأميركية اقتضت تلك التغييرات الجوهرية، لا سيما وأن القرار صدر عن مصدر غير عسكري هو جون بولتون، ولم تؤكده البنتاغون إلا بعد مضي 24 ساعة.

 

ريتر وفي مقال له نشرته أسبوعية ذي أميركان كونسيرفاتيف، 10 أيار/ مايو الجاري، فنّد ادعاءات كل من بولتون ووزير الخارجية مايك بومبيو، لا سيما وأن الأخير استدعي على عجل لاجتماع رفيع المستوى لمجلس الأمن القومي بطلب من قيادة الأركان المشتركة.

 

أثارت تصريحات بولتون النارية، لا سيما إعلانه عن حاملة الطائرات بدلاً من البنتاغون، ردود فعل قاسية بين السياسيين والمراقبين على السواء عبرت عن قلقها من قيادته الولايات المتحدة نحو حرب (مع إيران) هي غير مستعدة لها "استناداً إلى معلومات استخباراتية مصطنعة،" قيل لاحقاً أن مصدرها "إسرائيل".

 

ريتر، من جانبه وما يمثله من امتداد ونفوذ داخل المؤسسة الاستخباراتية، أوضح أن الثنائي بولتون – بومبيو "ينفذان سياسة أملتها الاستخبارات الإسرائيلية ومررتها لبولتون في اجتماع بالبيت الأبيض يوم 16 نيسان/ابريل 2019." أما طبيعة المعلومات، بحسب ريتر، فكانت عبارة عن "تحليل أجرته الموساد يتضمن جملة من السيناريوهات (الافتراضية) التي قد تخطط لها إيران".

 

وبحكم موقعه وخبرته الاستخباراتية، انتقد ريتر بشدة شبكة (سي أن أن) الإخبارية لترويجها نبأً عسكرياً لم تتثبت من صحته حول "تحريك إيران بطاريات صواريخ باليستية قصيرة المدى على متن زوارق إلى مياه الخليج." وقال أن الخبر الذي انتشر كالنار في هشيم واشنطن "سخيف ومنافي للمنطق ونحن لسنا على يقين بأن لدى إيران القدرة على إطلاق صواريخ (باليستية) من على متن زوارق حربية، كما أن ترسانتها الصاروخية هي متحركة على الأغلب واعتراضها عبر غارات جوية شبه مستحيل" في العلم العسكري".

 

بعض الخبراء العسكريين استخفّوا بتعليل بولتون لإرسال حاملة الطائرات، آبراهام لينكولن، إلى مياه الخليج بقوله إنها رسالة سياسية لإيران بأن ".. أيّ هجوم على مصالح الولايات المتحدة أو تلك العائدة لحلفائنا سيواجه بقوة لا تلين".

 

مضى الخبراء بالقول أن مياه الخليج ضيقة وتحد من مدى مناورة التحرك التي تحتاجه الحاملة، ما يجعلها هدفاً سهلاً للهجمات نظراً لحجمها الهائل. ويعتقد هؤلاء أن تحويل مهمة الحاملة والقطع المرافقة من مياه المتوسط إلى مياه الخليج، وفق تصريحات بولتون، يعزز فرضية عكس ما يهدد به فريق الحرب، أي أن الولايات المتحدة لا تنوي مهاجمة إيران.

 

إذن، الهدف الأقرب للتصديق من تلك التحركات والمناورات وتصعيد الخطاب السياسي، وفق منطق الخبراء، يكمن في استفزاز ايران واستدراجها لاشتباك ولو محدود، إمّا ضد القوات الأميركية أو ضد أهداف أخرى في السعودية، وتحقيق جاذبية الإغراء الذي أعده الثلاثي: بولتون وبومبيو وبينس بضرورة الرد على الهجوم الافتراضي. بل، "من المرجح افتعال التقاط إشارة خاطئة بهجوم على الحاملة" لينتشي فريق الحرب المذكور ".. كما جرى في حادثة الهجوم على السفينة ليبرتي" في حرب حزيران/ يونيو 1967.

 

توقيت التهديدات الأميركية لم يكن صدفة أو عفوياً، خاصة بعد هزيمة مشروعها لإخضاع فنزويلا والسيطرة على ثرواتها النفطية والمعدنية، وعودة كوريا الشمالية إلى تجاربها الصاروخية متحدية المؤسسة الحاكمة في واشنطن.

 

لدى إيران وفنزويلا مخزوناً هائلاً من النفط ولا تزالان خارج النفوذ الأميركي. كما أن إيران وقطر تتشاطآن في ثروة ضخمة من الغاز الطبيعي، ما يسيل لعاب صناع القرار الأميركي ومصالح شركاته المعولمة لكن مساعي واشنطن تعثّرت لفرض رؤيتها الاقتصادية على الصين ملوحة بفرض عقوبات عليها عبر رفع التعرفة الجمركية على منتجاتها.

 

عند الأخذ بعين الاعتبار الدور المركزي للصين في الاقتصاد العالمي، لا سيما عدم امتثالها للعقوبات الأميركية المفروضة على كل من إيران وفنزويلا، وتصميم واشنطن على محاصرتها في قطاع الطاقة تحديداً، تتبلور صورة مختلفة عن السرديات الرسمية الساعية لاسترضاء عطف الدول التي تتحكم واشنطن باقتصادياتها، وبشكل خاص أوروبا الغربية واليابان.

 

إذا لم تستطع واشنطن تحقيق هدفها بالسيطرة على الثروة النفطية في إيران، وهو المرجح، تفقد أحد أهم ركائز استراتيجيتها لتطويع الصين عبر التحكم بمصادر الطاقة المختلفة، وقد تدفعها إلى تكرار المحاولة ربما باستحداث أساليب مختلفة استناداً إلى رفض صناع القرار السياسي القبول بالتغيرات الدولية التي أفرزت منافسين اقوياء للولايات المتحدة، بل هم يتحدونها بسياسات ومواجهات أشد من مناخ الحرب الباردة بين القطبين العظميين؛ وهي منشغلة في الإعداد لانسحابها من أفغانستان بشكل منفرد وعبر ترتيبات وتفاهمات مع روسيا للانسحاب من سوريا.

 

المعلومات الاستخباراتية التي تتلطى وراءها واشنطن الرسمية لتبرير تصعيدها حدة التوتر في المنطقة، قد ثبت أنها مفتعلة ولا تستند إلى حقائق ملموسة. سكوت ريتر كان أكثر الخبراء وضوحاً بقوله إن ".. اسرائيل ومن خلف الستار تزود المعلومات الاستخباراتية والتحريض مما يحيل تصرفات بولتون إلى قدر أعلى من المساءلة. وتدل على أن جون بولتون وليس إيران هو ما يمثل الخطر الأكبر على الأمن القومي الأميركي اليوم".




محتوى ذات صلة

في تصريح للـ«جزيرة نت»

مدير عام وكالة القدس للأنباء(قدسنا): إيران ستعتمد على أوراق قوتها في التعامل مع التهديدات الأميركية
في تصريح للـ«جزيرة نت»

مدير عام وكالة القدس للأنباء(قدسنا): إيران ستعتمد على أوراق قوتها في التعامل مع التهديدات الأميركية

أكد مدير عام وكالة القدس للأنباء(قدسنا) أن إيران ستعتمد على أوراق قوتها في التعامل مع التهديدات الأميركية، كما تعاملت مع أي تهديد خلال العقود الأربعة الماضية، مؤكدا أن أوراق قوة طهران "تتمثل في حصافة قيادتها وتضامن شعبها، فضلا عن قدرتها الردعية وموقعها الإستراتيجي ...

|

الرئيس الإيراني: الاميركان يقدمون الدعم للارهابيين ويتابعون اهدافا خطيرة في الأراضي السورية بهدف تقسيم سوريا

الرئيس الإيراني: الاميركان يقدمون الدعم للارهابيين ويتابعون اهدافا خطيرة في الأراضي السورية بهدف تقسيم سوريا

قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إن الاميركيين يقدمون الدعم للارهابيين ويتابعون اهدافا خطيرة في سوريا لانهم يسعون لتقسيم سوريا، مؤكدا انه على الجميع احترام السيادة الوطنية لسوريا ووحدتها الوطنية.

|

في تصريح له قبيل مغادرة البلاد باتجاه انقرة؛

الرئيس روحاني يصف تواجد امريكا في سوريا غير شرعي وقائم على التدخل
في تصريح له قبيل مغادرة البلاد باتجاه انقرة؛

الرئيس روحاني يصف تواجد امريكا في سوريا غير شرعي وقائم على التدخل

اكد رئيس الجمهورية حجة الاسلام حسن روحاني ان تواجد امريكا في سوريا غير شرعي وينبع من النزعة التدخلية لهذا البلد؛ وقال : ان امريكا وبدل ان تحاكم نفسها وتقرّ بان تواجدها في المنطقة مثير للمشاكل، تعهد بين حين واخر الى اتهام الدول والشعب اليمني المناضل.

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)