الخميس 12 شوال 1441 
qodsna.ir qodsna.ir

ضباط إسرائيليون: "حماس" تحاول إشعال الضفة الغربية المحتلة

أوضحت صحيفة إسرائيلية، أن التقديرات الأمنية الإسرائيلية تؤكد أن حركة المقاومة الإسلامية حماس، تحاول إشعال الضفة الغربية المحتلة.

    

 

وكالة القدس للانباء(قدسنا) أوضحت صحيفة إسرائيلية اليوم، أن التقديرات الأمنية الإسرائيلية تؤكد أن حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، تحاول إشعال الضفة الغربية المحتلة.

 

وأكد ضباط إسرائيليون بارزون في قيادة المنطقة الوسطى، أن "رغبة الفلسطينيين في تنفيذ عمليات في الضفة الغربية، ازدادت بشكل كبير مؤخرا"، وفق ما أوردته صحيفة "هآرتس" العبرية.

 

وذكرت الصحيفة، أنه "في النصف الأول من 2018، وقعت 7 عمليات إطلاق نار في منطقة رام الله وغلاف القدس"، موضحة أنه "منذ العملية التي وقعت في مفترق غوش عتصيون في أيلول/ سبتمبر التي قتل فيها آري بولد في الضفة، تم تنفيذ عشر عمليات أو محاولات عمليات".

 

وقال ضابط إسرائيلي في قيادة المنطقة الوسطى للصحيفة: "في الفترة الأخيرة يوجد ارتفاع في مؤشرات العمليات"، مضيفا: "هناك محاولات لحماس لتنفيذ عمليات في الضفة".

 

وأكد الضابط، أن "العمليات التي توجه من قبل حركة حماس، تكون معقدة أكثر من العمليات الفردية"، لافتا إلى أنه في "العمليات التي تقف حماس من خلفها، تكون هناك بنية تحتية وتخطيط مسبق".

 

وتابع: "أما في العمليات الفردية؛ تكون الآثار قليلة لذلك يكون من الصعب الوصول إليها، وفي عمليات حماس نحن نعمل بشكل أفضل ويوجد هناك الكثير جدا من عمليات الإحباط في مراحل التخطيط"، وفق زعمه.

 

وذكرت الصحيفة، أن التقديرات الأمنية الإسرائيلية، "تعكس قلقا إسرائيليا من النجاح المتزايد للعمليات المنظمة، ونقل ساحة النشاط من غزة إلى الضفة"، معتبرة أن "أحد أسباب هذا الانتقال؛ هو الرغبة في توفير الهدوء في قطاع غزة ومنح فرصة لعملية التسوية الآخذة في التبلور".

 

وعددت الصحيفة العديد من عمليات إطلاق النار والدهس والطعن التي نفذت في مختلف مدن الضفة الغربية المحتلة، والتي خلفت قتلى وإصابات في صفوف جنود الاحتلال الإسرائيلي ومنها؛ في تشرين الثاني/نوفمبر نفذت 4 عمليات، في 26 من ذات الشهر نفذت عملية دهس قرب "غوش عتصيون" وأصيب فيها ثلاثة جنود إسرائيليين.

 

وفي 22 من الشهر، نفذت عملية إطلاق نار على حاجز الجلمة القريب من جنين، وفي 7 من الشهر، نفذت عملية إطلاق نار على حافلة قرب "بيت إيل"، كما وقعت في 5 من ذات الشهر محاولة لعملية طعن في مفترق طرق إلياس".

 

وأما تشرين الأول/ أكتوبر، وقعت عملية طعن تسبب بإصابة جندي احتياط في مدخل نابلس، وكانت هناك محاولتا طعن، وفي أيلول قتل المستوطن آري بولد طعنا في مفترق "غوش عتصيون"، وفق الصحيفة.

 

ورأت أن العملية "الأكثر خطورة" في الأشهر الأخيرة، هي عملية إطلاق النار التي وقعت في "بركان"، وما زال منفذها أشرف نعالوة يتملص من قوات الأمن منذ ما يزيد عن شهرين.

 

وأكد ضابط إسرائيلي كبير في قيادة المنطقة الوسطى، أن منفذ العملية الذي "ينجح في الهرب يوجد له تأثير كبير على المنطقة، وهذا هو سبب انتشار الجيش بصورة واسعة اليوم".

 

ونوهت الصحيفة، إلى أن جهاز الأمن الإسرائيلي، "يشخص أن السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية، تحاول إحباط محاولات حماس إشعال الضفة"، لافتة أن "السلطة مثل الجيش الإسرائيلي؛ تقوم بعمليات اعتقال لنشطاء حماس الذين يعملون على إقامة بنية تحتية في الضفة، وتعمل ضد منفذي العمليات الفردية".




محتوى ذات صلة

حماس : مشروع ضم الضفة سيصب الزيت على النار

حماس : مشروع ضم الضفة سيصب الزيت على النار

أكد رئيس حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في الخارج ماهر صلاح أن مشروع ضم الضفة سيفتح أبوابًا جديدة من الصراع، وسيصب الزيت على النار، وسيقضى على كل ما يسمى بمشاريع التسوية والحلول السلمية.

|

حماس تعلق على إعلان غانتس تسريع الضم

وكالة القدس للانباء(قدسنا) علقت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" امس الاثنين، على إيعاز وزير الجيش بيني غانتس، لرئيس الأركان؛ لتسريع الاستعدادات بشأن التعامل مع تبعات تنفيذ فرض السيادة على أراضٍ في الضفة الغربية.   وقالت على لسان القيادي فيها، سامي أبو زهري، في ...

|

أكد على عمق العلاقة التاريخية والأخوية التي تربط الشعبين الشقيقين

رئيس كتلة التغيير والإصلاح في المجلس التشريعي الفلسطيني يتهنئ قاليباف بانتخابه رئيساً جديداً لمجلس الشوري الاسلامي
أكد على عمق العلاقة التاريخية والأخوية التي تربط الشعبين الشقيقين

رئيس كتلة التغيير والإصلاح في المجلس التشريعي الفلسطيني يتهنئ قاليباف بانتخابه رئيساً جديداً لمجلس الشوري الاسلامي

أبرق رئيس كتلة التغيير والإصلاح في المجلس التشريعي الفلسطيني "محمود الزهار" بالتهنئة لرئيس مجلس الشورى الإسلامي "محمد باقر قاليباف" بانتخابه رئيسا للبرلمان الايراني في دورته الحادية عشرة.

|

رئيس البرلمان الإيراني:

البرلمان الجديد يعتبر دعم الشعب الفلسطيني وحزب الله وفصائل المقاومة، مسؤولية ثورية ووطنية
رئيس البرلمان الإيراني:

البرلمان الجديد يعتبر دعم الشعب الفلسطيني وحزب الله وفصائل المقاومة، مسؤولية ثورية ووطنية

اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي الايراني محمد باقر قاليباف، أن مجلس الحادي عشر يعتبر نفسه ملزما بمواصلة نهج الشهيد سليماني في تعزيز قدرات محور المقاومة كاستراتيجية غير قابلة للتغيير ويعتبر دعم الشعب الفلسطيني وحزب الله وفصائل المقاومة، حماس والجهاد الاسلامي، والشعب اليمني ...

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)