السبت 8 ربيع الاول 1440 
qodsna.ir qodsna.ir
منتقدا بشدة وسائل الاعلام الصهيونية او المتصهينة لتجاهلها الحقائق

زعيم حركة "امة الاسلام" في أمريكا: سحب زناد الحرب يؤدي إلي نهاية أميركا

أكد زعيم حركة أمة الاسلام في أميركا، اليوم الخميس، أنه اذا أطلقت أميركا حربا في المنطقة باستخدام حلفائها كإسرائيل، فستكون النهاية بالنسبة لأميركا.

 

 

وكالة القدس للانباء(قدسنا)طهران-  أكد زعيم حركة "أمة الاسلام" في أميركا، اليوم الخميس، أنه إذا تم سحب زناد الحرب فستكون النهاية بالنسبة لأميركا.

 

وفي مؤتمر صحفي له بطهران في مقر قناة برس تي في، أعرب لويس فراخان عن ارتياحه لزيارته الى ايران، وأعرب عن تقديره لقائد الثورة الاسلامية، كما أعرب عن شكره لحسن ضيافة الشعب الايراني، منتقدا بشدة وسائل الاعلام الصهيونية او المتصهينة لتجاهلها الحقائق بشأنه وتحريف الواقع.

 

وفي جانب آخر من حديثه، أشار فراخان الى مسيرات مليون شخص في أميركا، وقال: ان هذه المسيرات بنيت على 3 أركان؛ التوبة والمصالحة والمسؤولية، وأنني ابذل جهدي لأجمع مختلف الجماعات لنعيش بسلام ووحدة جنبا الى جنبا، مؤكدا ضرورة التمسك بالوحدة ونبذ الخلافات في العالم الاسلامي.

 

وأضاف: انني ازور ايران في برهة يتعرض فيها اخواني واخواتي الى حظر جائر بسبب غضب واستياء رئيس الادارة الاميركية.

 

وتطرق الى الاتفاق النووي وتأكيد جميع مؤسسات الرقابة والاشراف التزام ايران بهذا الاتفاق، وقال: قالوا انهم سيعيدون مليارات الدولارات الى ايران، ولكنهم لم يفعوا. وقد التزمت ايران بتعهداتها الا ان اميركا لم تلتزم، وبمجيء ترامب، خرجت أميركا من هذا الاتفاق. والآن فرض ترامب أقسى انواع الحظر ضد ايران.

 

ونوه فراخان: يسألونني لماذا انت هنا (في ايران)؟ لأن عائلتي هنا، ورغم انني ولدت في اميركا، الا انني مواطن عالمي.. وأقول لجميع الايرانيين ان هذا اختبار الهي، وإذا صمدتم وقاومتم، فستشملكم نعمة الله.

 

وردا على الانتقادات الموجهة اليه من قبل البعض في اميركا، بأنك اذا زرت ايران فابق فيها ولا تعود الى اميركا، قال فراخان: كيف تجرأون على التحدث معي هكذا؟ فأميركا تعود لي ولنا، فإن عرقنا ودماءنا هي التي أوجدت أميركا، كما أنني اكثر وطنية ممن يزعمون ان أميركا لهم.. إنني لن استسلم وسأعود الى أميركا وسأكشف الحقيقة لهم.

 

ولفت زعيم حركة "امة الاسلام" الى ان ترامب حرض السعودية على تشكيل تحالف سني لمواجهة ايران، في محاولة منه لبث الفرقة بين الدول الاسلامية.

 

 

 

* سياسة الادارة الاميركية تسبب بانطلاق حرب مدمرة في الشرق الاوسط

 

ونقل فراخان عن استاذه انه حذر قبل عدة سنوات من ان سياسة الادارة الاميركية ستقود الى حرب مدمرة في الشرق الاوسط؛ تلك الحرب التي يطلق عليها معركة "هرمجدون" وتحدث عنها الانجيل.. وأن الرئيس الاميركي تقع عليه مسؤولية خطيرة تتمثل في تأخير عاصفة هذه الحرب، فكلما تأخرت العاصفة كان لصالح أميركا والعالم ايضا.. وهذا الحظر (ضد ايران) قد يكون مقدمة للحرب الجديدة.

 

وحذر زعيم حركة "امة الاسلام" الرئيس الاميركي ترامب، بأنه اذا تم سحب زناد الحرب، وإذا أطلقت أميركا حربا في المنطقة باستخدام حلفائها كإسرائيل، فعندئذ ستدخل دول كروسيا والصين الحرب، وهنا ستكون النهاية لأميركا

 

 

وخاطب ترامب: ان شعار الموت لامريكا والموت لاسرائيل لايؤدي إلي نهاية أمريكا، بل أنتم وسياساتكم هي التي ستذهب بامريكا إلي الهاوية وتؤدي إلي انهيارها.

وانتقد فراخان تعرض المسلمين للحروب والمضايقات والممارسات العنيفة في انحاء العالم، كالحرب على اليمن التي وصفها بالجريمة المعادية للإنسانية والمضايقات والممارسات العنصرية ضد مسلمي الروهينغا والمضايقات للمسلمين في الصين، داعيا وسائل الاعلام الى ان تنقل الحقيقة بكل جرأة.




محتوى ذات صلة

هَل سيَلعب العاهِل السُّعوديّ دَور الشَّريف حسين في صُورَة “النِّاتو العَربيّ” ضِد إيران؟

هَل سيَلعب العاهِل السُّعوديّ دَور الشَّريف حسين في صُورَة “النِّاتو العَربيّ” ضِد إيران؟

في مِثل هذا الوَقت مِن كُل عامٍ يَحرِص البِريطانيّون علي وَضعِ “البوبي”، أو وردة شَقائِق النُّعمان الحَمراء، علي صُدورِهِم تَضامُنًا مَع الجُنود الذين خَسِروا أرواحَهم في جَبَهات القِتال في الحَربِ العالميّة الأُولي.

|

في مراسم احياء يوم الشهيد

السيد نصرالله: متمسكون بصواريخ المقاومة وسنرد على أي عدوان اسرائيلي بشكل حاسم
في مراسم احياء يوم الشهيد

السيد نصرالله: متمسكون بصواريخ المقاومة وسنرد على أي عدوان اسرائيلي بشكل حاسم

أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن مسار المقاومة كان حاسماً وقاطعاً وقوياً ومندفعاً وأنجز انتصارات تاريخية بفعل دماء الشهداء، وحذر اسرائيل قائلا ان اي اعتداءٍ على لبنان سيتم الرد عليه حتماً.

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)