الاربعاء 3 ربيع الثاني 1440 
qodsna.ir qodsna.ir

ثالث هجوم صاروخي إيراني
علي معاقل الإرهابيين

وكالة القدس للانباء(قدسنا)

وكالة القدس للانباء(قدسنا) أعلن الحرس الثوري الإيراني أنه شنّ، فجر امس، هجوماً صاروخياً استهدف «مقراً لقيادة إرهابيين» في شرق الفرات في سوريا، رداً على الهجوم الذي استهدف عرضاً عسكرياً في مدينة الأهواز الإيرانية في 22 أيلول/ سبتمبر، وتبنّاه «داعش».

 

وقال الحرس في بيان على موقعه الإلكتروني الرسميّ «سباه نيوز»، إنّه «تم استهداف مقرّ قادة جريمة الأهواز الإرهابية في شرق الفرات قبل دقائق بصواريخ باليستية أرض-أرض أطلقها الفرع الجوفضائي لحرس الثورة الإسلامية». و«بحسب المعلومات الأولية، قتل أو جرح عدد كبير من الإرهابيين التكفيريين وقادة جريمة الأهواز في هذا الهجوم الصاروخي»، وفق البيان. وأضاف «عقب الضربات الصاروخية بدقائق، قامت سبع طائرات مسيّرة بقصف مقرّات الإرهابيين في المنطقة نفسها بالصواريخ.»

 

ما يمكن استنتاجه من هذه الضربة الصاروخية ونظيراتها السابقة التي وجهها الحرس الثوري للارهابيين في سوريا هو أن أي اعتداء من قبل الأعداء سيواجه رداً عنيفا، وأن الحرس الثوري كلما وعد بالرد سوف يرد بشكل قوي، عبر صواريخه وطائراته التي تكشف معاقل الإرهابيين.

 

وفي هذا التقرير نريد ان نشير إلي الضربات الثلاث التي وجهها الحرس الثوري في الاشهر الاخيرة لقواعد الارهابيين.

 

اول هجوم؛ ذوالفقار واستهدف معاقل داعش

 

في فجر يوم الاحد من شهر خرداد، أكد الحرس الثوري  أن قواته الجوية أطلقت صواريخ على مقر قيادة تنظيم "داعش" في دير الزور شرق سوريا، رداً على الهجومين اللذين استهدفا مقر البرلمان الايراني ومرقد الامام الخميني في وقت سابق .

 

وقال الحرس الثوري في بيان له أن الهدف من العملية هو "إنزال العقاب بمنفذي العمليتين الإرهابيتين الأخيرتين في طهران"، موضحاً أنه "استهدف قبل لحظات بصورايخ مقر قيادة ومركز تجمع وإسناد وقسم تفخيخ السيارات للإرهابيين التكفيريين في منطقة دير الزور بشرق سوريا بهدف معاقبة الإرهابيين المجرمين".

 

وأوضح أنه تم إطلاق صواريخ أرض - أرض من قواعد الصواريخ لقوات جو فضاء للحرس الثوري في محافظات كرمانشاه وكردستان (غرب إيران) لتدك "مواقع الإرهابيين التكفيريين".

 

 

 

وأعلن قائد القوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري الاسلامي في ايران العميد امير علي حاجي زادة “بان الاهداف الثلاثة لداعش في دير الزور بسوريا التي تم استهدافها  بـ 6 صواريخ قد انتقيت من بين 60 هدفا”.

 

وقدم العميد حاجي زادة شرحا حول “كيفية تنفيذ الهجوم الصاروخي للحرس الثوري ضد مركز القيادة ومواقع الارهابيين التكفيريين في دير الزور بسوريا، وقال، انه وبالتزامن مع ارسال تقرير الى الامام السيد علي الخامنئي لاخذ الاذن بتنفيذ الضربات الصاروخية، تم في البداية وضع 60 هدفا تحت تصرف القوة الجوفضائية من قبل فيلق “القدس” ونظرا لتاكيدات سماحة القائد الشفهية والخطية باتخاذ الحيطة والحذر للحيلولة دون الحاق الضرر بالمدنيين، فقد تم في النهاية استهداف 3 اهداف رئيسية بـ 6 صواريخ”.

 

واوضح “بانه تم تصوير الاهداف المعنية بطائرات مسيرة قبل واثناء وبعد استهدافها بالصواريخ وارسلت الصور مباشرة الى ايران واضاف، انه وبفضل الله تعالى فقد اصابت جميع الصواريخ الاهداف المطلوبة وتم تدمير مقر وانفاق داعش في هذه العمليات بصورة كاملة حيث تم عرض الشريط المصور عن تدمير هذه الانفاق”.