الاربعاء 24 ذوالقعدة 1441 
qodsna.ir qodsna.ir

كيفيةالاعلان عن‌مقترح إيران
حول فلسطين‌في‌مجلس‌الأمن

مهدي شكيبائي

ذكرت مصادر اسرائيلية مؤخرا أن الولايات المتحدة تعتزم القيام بخطوات جوهرية ضد وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا، منها وقف ميزانية المنظمة الدولية في الضفة الغربية وكذلك منع تحويل الأموال من دول أخرى لصالح الوكالة.

 

وأضافت المصادر "من المتوقع أن تعلن الإدارة الأمريكية قريبا عن عدة خطوات ضد الأونروا"، لافتة إلى أن "الإدارة الأمريكية تنوي الاعتراف بعشر اللاجئين الفلسطينيين فقط، وهو عدد يصل إلى نصف مليون لاجئ بدلا من أكثر من 5 ملايين لاجئ معترف بهم في شتى الدول"، بحسب ما ترجمته وكالة "صفا" الفلسطينية.

 

وأوضحت أن "السياسة الأمريكية الجديدة تهدف في خطوطها العريضة إلى شطب حق العودة"، مشيرة إلى أن "نشر هذه السياسة سيتم بداية شهر أيلول/ سبتمبر المقبل".

 

وبينت أنه "في البداية سينشر تقرير متعلق بعدد اللاجئين الفلسطينيين، وسيتم الاعتراف بعدد قليل من الفلسطينيين كلاجئين ولن يعترف باللاجئين بالوراثة"، مضيفة أن "الخطوة التالية تتمثل في نية الولايات المتحدة شطب الأونروا كوكالة مساعدات دولية للاجئين الفلسطينيين وشملهم ضمن السياسة المتبعة مع شتى اللاجئين على مستوى العالم".

 

وحول هذا الموضوع، أجرت وكالة القدس للانباء(قدسنا) حوراً مع مساعد الامين العام لجمعية الدفاع عن الشعب الفلسطيني، «مهدي شكيبائي» حيث أكد بأن السياسة الأمريكية الجديدة لشطب حق العودة تؤكد بأن مقترح الجمهورية الاسلامية الإيرانية لحل القضية الفلسطينية أثار قلق الأمريكان، لأن مقترح ايران لانهاء النزاع في الاراضي الفلسطينية حل ديموقراطي يعتمد علي عودة اللاجئين إلي ديارهم.

 

وأضاف: إن قضية عودة اللائجين إلي اراضييهم التي شردوا منها هي مفتاح حل القضية الفلسطينية بالنسبة للدول العربية والاسلامية والاوساط الدولية، لذا لايمكن حل القضية القضية الفلسطينية عن طريق تجاهل هذا الحق المشروع.

 

وأوضح شكيبائي: أن القرارات الدولية تؤكد حق العودة للاجئين الفلسطينيين لكن مع ذلك نري بعض القوي الداعمة لاسرائيل تريد القضاء على قضية اللاجئين الفلسطينيين، والهدف من وراء ذلك هو تقييد الفلسطييين عبر تجريدهم من الادوات التي يمكنهم من خلالها المطالبة بحقوقهم.

 

وعن أهداف السياسة الأمريكية الجديدة لشطب حق العودة، قال شكيبائي: إن هذه الخطوة تأتي في إطار اكمال خطة شاملة ومدروسة تقوم بها الادارة الامريكية والحكومة الاسرائيلية للتعامل مع الفلسطينيين والاراضي الفلسطينية، تلك الخطة التي بدأت بقرار نقل السفارة إلي القدس، ومن ثم المصادقة علي قرار قانون القومية اليهودية.

 

ورداً علي سؤال قدسنا حول إمكانية حل النزاع في الاراضي الفلسطينية عبر شطب حق العودة، قال شكيبائي: لايمكن إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية عبر تجاهل موضوع اللاجئين وحق العودة، وهذا هو الطريق الذي اختارته الادارة الامريكية لايجاد سلام بين الفلسطينية والاسرائيليين، لذا يمكن القول بأن ما تقوم به امريكا سيفشل ولايمكن تحقيق ما تطمح اليه ادارة ترامب.

 

وعن سبل مواجهة المبادرات الامريكية الهادفة لتضييع حقوق الفلسطينيين، قال شيكبائي: إن الطريق لمواجهة ماتقوم به امريكا هو المقاومة، وان المقاومة التي استطاعت عن تواجه كافة المؤامرات السابقة كفيلة باسقاط المؤامرات التي تحيكها الادارة الامريكية.

 

وردا علي سؤال قدسنا حول الخطة البديلة لانهاء الصراع في الاراضي الفلسطينية، أكد مساعد الامين العام لجمعية الدافع عن الشعب الفلسطيني، أن الخطة أو المقترح البديل لانهاء الصراع في الاراضي الفلسطينية هو المقترح المديموقراطي الذي طرحته الجمهورية الاسلامية الايرانية علي لسان قائد الثورة وهو اقتراح يقوم علي اجراء استفتاء عام في بمشاركة السكان الاصليين. وأوضح شكيبائي: ان هذا المقترح هو مقترح ديموقراطي لايناقض القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن.

 

وفي ختام تصريحاته، أكد مهدي شكيبائي علي ضرورة العمل من أجل توفير البيئة المناسبة لتنفيذ هذا الاقتراح وقال: إن الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة الذي سوف ينطلق في الايام المقبلة هو فرصة وبيئة مناسبة للتأكيد علي هذا المقترح بشكل رسمي كما ويعلن استعداد الجمهورية الاسلامية لتنفيذ هذا الحل العادل والذي يضمن حقوق الشعب الفلسطيني.

 




محتوى ذات صلة

كتاب قضيّة فلسطين للإمام الخامنئي

كتاب قضيّة فلسطين للإمام الخامنئي

وكالة القدس للانباء(قدسنا) صدر عن مؤسسة الثورة الإسلامية للثقافة والأبحاث، مكتب حفظ ونشر آثار قائد الثورة الإسلامية، كتاب قضيّة فلسطين لسماحة القائد. يعرض الكتاب المنظومة الفكريّة لقائد الثورة الإسلاميّة حيال قضيّة فلسطين ومكافحة الكيان الغاصب للقدس الشّريف.

|

المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)