الاربعاء 3 ذوالحجة 1439 
qodsna.ir qodsna.ir
خلال اتصاله برئيس وزراء ماليزيا

الرئيس روحاني : توجهات اميركا الاحادية تتعارض مع القانون الدولي وحرية الشعوب

قال رئيس الجمهورية حجة الاسلام حسن روحاني اليوم الخميس خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد، ان التوجهات الاحادية لاميركا واملاء قوانينها الداخلية خارج الحدود تتعارض مع القوانين الدولية ومبدا حرية الشعوب.

قال رئيس الجمهورية حجة الاسلام حسن روحاني اليوم الخميس خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد، ان التوجهات الاحادية لاميركا واملاء قوانينها الداخلية خارج الحدود تتعارض مع القوانين الدولية ومبدا حرية الشعوب.


وهنأ الرئيس روحاني خلال الاتصال، بانتخاب مهاتير محمد رئيسا للوزراء في ماليزيا؛ مؤكدا : اننا سنشهد تطوير وارتقاء مستوي العلاقات الشاملة بين طهران وكوالالمبور خلال فترة توليه رئاسة الوزراء.
واشار الي وجود فرص استثمارية مميزة في ايران حيث يمكن للشركات الماليزية استخدامها والقيام باستثمارات في مشاريع مختلفة؛ مصرحا ان ارادة الجمهورية الاسلامية الايرانية ترتكز علي تطوير العلاقات والتعاون مع ماليزيا واننا مستعدون لتوسيع العلاقات الاقتصادية والسياسية والثقافية بين البلدين اكثر من ذي قبل.
واكد رئيس الجمهورية ضرورة بذل الجهود من جانب ايران وماليزيا وتعاون البلدين للنهوض بمستوي السلام والاستقرار في المنطقة والعالم ومكافحة الارهاب والتطرف علي اساس المبادي الاساسية للسياسة الخارجية؛ وقال ان مكافحة الارهاب بصورة جادة تشكل احد المبادي التي اكدت عليها الجمهورية الاسلامية الايرانية خلال الاعوام الاخيرة واننا مرتاحون اليوم من هزيمة جماعة داعش الارهابية بفضل المساعدة التي قدمتها ايران للشعبين العراقي والسوري.
كما الرئيس روحاني الحكومة والشعب الماليزيين بحلول عيد السعيد؛ موكدا علي ضرورة تقديم الصورة الرحمانية للاسلام الي شعوب العالم 'وان نظهر لشباب المجتمعات الاسلامية والدول الاخري بان الاسلام هو دين المحبة والسلام والتعايش السلمي'؛ مردفا : يمكن لايران وماليزيا ان تقدما الصورة الحقيقية للاسلام الي العالم من خلال تعزيز التعاون الودي والاخوي بينهما. 
واشار الي ان الادارة الاميركية انسحبت عن خطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي) التي ايدتها الامم المتحدة وذلك في خطوة احادية الجانب تتعارض مع كافة القوانين الدولية؛ قائلا : نحن نعتقد بان التوجهات الاحادية لاميركا واملاء قوانينها الداخلية علي الاخرين خارج الحدود تتعارض مع القوانين الدولية ومبدا حرية الشعوب واننا لانزال نسعي وراء مواصلة التعاون لديمومة الاتفاق ونامل بان تساهم وتتعاون كافة الدول في سياق تنفيذ القانون.
من جانبه، هنأ رئيس الوزراء الماليزي خلال هذا الاتصال الهاتفي الحكومة والشعب في ايران بحلول عيد الفطر السعيد؛ معتبرا تطوير العلاقات والتعاون الشامل بين ايران وماليزيا بانه يحظي باهمية بالغة.
وقال : ان سياسات الحكومة الماليزية ستكون مبنية علي اساس ارتقاء مستوي التعاون وتوسيع العلاقات الشاملة مع الجمهورية الاسلامية الايرانية.
واكد مهاتير محمد، علي ضرورة استخدام الطاقات والقدرات المتوفرة لدي ايران وماليزيا في شتي مجالات التعاون؛ بما في ذلك القطاعات الصناعيه والبناء والمعرفة والعلوم والتكنولوجيا وانتاج السيارات والصحة والعلاج وسائر المجالات ذات الاهتمام المشترك. وكذلك تطوير التعاون بين الشركات الخاصة ورجال اعمال البلدين.
وشدد رئيس وزراء ماليزيا علي استعداد بلاده للتعاون الشامل مع ايران في مجال مكافحة الارهاب والتطرف وتعزيز السلام والاستقرار الدوليين؛ وقال انه يجب علينا ان نسعي جاهدين لتصحيح الصورة المشوة للاسلام والمسلمين لدي الراي العام العالمي وان نظهر بان الاسلام قادر علي توفير حياة جيدة لشعوب العالم الي جانب الاديان الالهيه الاخري.
واستطرد قائلا، ان سياسات ماليزيا مبنية علي اساس ارساء الصداقة والتعاون مع كافة دول العالم خاصة ايران؛ مضيفا ان سياسات الجمهورية الاسلامية الايرانية في التعامل والتعاون مع العالم مناسبة جدا ومحبذة بينما نعتقد بان التوجهات الاحادية تودي الي خفض التعاون وتضعيف الثقة بين دول العالم.


| رمز الموضوع: 313521







المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)