الجمعه 4 شعبان 1439 
qodsna.ir qodsna.ir

الفصائل الفلسطينية تدين العدوان ضد سوريا

 دانت الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية، اليوم السبت، العدوان الغربي الثلاثي على سوريا.

 

وكانت الدفاعات الجوية السورية قد تصدت فجر اليوم السبت، لعدوان أمريكي فرنسي بريطاني على عدد من المواقع في سوريا.

 

فقد دانت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، العدوان الغربي الثلاثي على سوريا، رافضةً أي تساوق مع هذا العدوان الخطير، معربةً عن شجبها لسماح بعض الدول بفتح أجوائها وأراضيها أمام الطيران المعادي .

 

وأكدت الحركة، على أن أمريكا هي رأس الشر في العالم وهي تسعى من خلال سياساتها التي تستهدف المنطقة وشعوب الأمة لإدامة حالة الفوضى وتفكيك المنطقة وضرب مقومات وحدتها وتماسكها.

 

واعتبرت الحركة، أن الهدف الحقيقي من هذا العدوان هو توفير مزيد من الدعم للكيان الصهيوني وتشجيع سياساته الإرهابية الغاشمة بحق الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة كافة.

 

وعبرت حركة الجهاد، عن تضامنها ووقوفها بجانب سوريا وشعبها، ومع كل الشعوب العربية والاسلامية في مواجهة كل التهديدات والتحديات لأمنها واستقرارها ووحدتها.

 

من جهته، أدان جمال المحيسن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح مفوض التعبئة والتنظيم العدوان الثلاثي الذي تعرضت له سوريا صباح اليوم من قبل الولايات المتحدة وحلفائها

 

وقال المحيسن: إن موعد العدوان تزامناً مع انعقاد القمة العربية هو استهتار في العالم العربي و زعامته.

 

وأكد محيسن على موقف حركة فتح الرافض لهذا العدوان ويدينه مشدد على وحدة الأراضي السورية وعدم تفتيتها والمس بوحدتها، مشدداً على أن الاعتداء على سوريا هو اعتداء على الكرامة العربية والموقف العربي الموحد

 

وطالب المحيسن العالم مثلما ادعى أنه حريص على أطفال سوريا ان يكون حريصا على أطفال فلسطين ويوقف المجازر الإسرائيلية بحقهم ولجم الاحتلال الاسرائيلي ووقف ممارساته ضد ابناء شعبنا وتشكيل حماية دولية لهم

 

فيما قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أن العدوان الأمريكي – البريطاني – الفرنسي، الذي استهدف سوريا بصواريخهم الغاشمة الليلة الماضية، يميط اللثام مجدداً عن وجه هذه الدول الاستعمارية الإمبريالية التي تتشدق بالقانون الدولي وحقوق الإنسان، حيث جاء عدوانها، ضد دولة عربية لها سيادتها، وشخصها الدولي في مؤسسات الأمم المتحدة.

 

ورأت الجبهة العدوان مخالف للأعراف والمواثيق والمعايير الدولية، بما يؤكد عدم احترام والتزام دول العدوان بالأمم المتحدة وما يصدر عن مؤسساتها، كما اعتبرت أن العدوان جاء استباقاً وتجاوزاً للتحقيق حول استخدام الأسلحة الكيميائية، المزمع إجرائه من قبل منظمة حظر السلاح الكيميائي.

 

واعتبرت الجبهة، أن هذا العدوان يأتي في سياق تحقيق أهداف ومصالح تخدم الكيان الصهيوني، والقوى الإرهابية والظلامية، والنظم الرجعية العربية التي ترعاها وتمولها.

 

وأكدت الجبهة، أن العدوان وأهدافه، ستتحطم على صخرة صمود الشعب والدولة السورية، التي نعلي من مساندتنا وتضامننا معهما.

 

وجددت الجبهة دعوتها إلى كل القوى والأحزاب الوطنية والقومية العربية، وكل القوى الحرة الرافضة للعدوان على مستوى العالم، إلى إدانته وشجبه، والوقوف إلى جانب سوريا الدولة والشعب، بمختلف الوسائل والإمكانات والفعاليات والنشاطات الشعبية.

 

كما استنكر النائب قيس عبد الكريم "أبو ليلى" نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين العدوان الأمريكي البريطاني الفرنسي الغاشم الذي استهدف سوريا .

 

وقال النائب أبو ليلى في تصريح صحفي: "الولايات المتحدة تريد جر المنطقة بأكملها إلى دوامه عنف لا تنتهي ، من اجل تمرير مخططاتها التي تريد من خلالها فرض مشروعها التصفوي  إلى مزيد من التدمير والتخريب .

 

وأكد النائب أبو ليلى على وحدة الأراضي السورية ، مشيرا إلى أن العدوان الأمريكي البريطاني الفرنسي يهدف إلى تقطيع أوصال سوريا ووحدتها وتماسكها.

 

وطالب النائب ابو ليلى الولايات المتحدة وحلفائها باحترام القانون الدولي ، ووقف سياسة الكيل بمكيالين .

 

المصدر : وكالات


| رمز الموضوع: 310435







المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)