الاحد 10 صفر 1440 
qodsna.ir qodsna.ir

ينبغي تحويل التهديدالأخطر
بعد قرار ترامب إلى فرصة

حوراء عجوز

أكدت الناشطة السورية«حوراء عجوز» أن إعلان القدس عاصمة لإسرائيل من شأنه إعادة إحياء القضية الفلسطينية وإعادتها إلي الصدارة من خلال علاقاتنا وتوحيد الصف العربي والإسلامي، لذلك لابد من تحويل هذا التصعيد الخطير إلي فرصة يمكن من خلالها إفشال مخططات الأعداء.

 

وفي تصريح لوكالة القدس للانباء(قدسنا) قالت هذه الناشطة السورية، إن إعلان القدس عاصمة لإسرائيل من قبل الرئيس الأمريكي خطوة لايمكن السكوت عنها لأن القدس خط أحمر بالنسبة للعرب و المسلمين. بالاضافة إلي ذلك أن الرئيس الأمريكي ومن خلال إتخاذ هذه الخطوة الإستفزازية جرح مشاعر الملايين من ابناء الامة العربية والإسلامية، لكننا كامة اسلامية يمكننا تحويل التهديد الأخطر بعد قرار ترامب إلى فرصة.

 

وتابعت حوراء عجوز: يجب علينا أن نعلم بأن الأعداء يخلقون الأزمات في منطقتنا من أجل حرف الأنظار عن قضايا الأمة الرئسية. وأوضحت: علي سبيل المثال، أن الأزمة السورية والتخريب المتعمد في سوريا جاء من أجل اضعاف الامة واستنزاف طاقاتها، بالاضافة إلي حرف انظار الراي العام الإسلامي عن القضايا التي تتعلق بمستقبل الأمة كالقضية الفلسطينية.

 

وفي جانب آخر من تصريحاتها، وجهت هذه الناشطة السورية رسالة إلي الدول الإسلامية و قالت: إن إعلان القدس عاصمة لإسرائيل من قبل الرئيس الأمريكي من شأنه إعادة إحياء القضية الفلسطينية وإعادتها إلي الصدارة من خلال علاقاتنا وتوحيد الصف العربي والإسلامي. أن هذا القرار يساعدنا علي وضع هذه القضية من جديد على أعلى سلم أولويات العالم الإسلامي بعد أن كادت أن تتلاشى، لذلك لابد من تحويل هذا التصعيد الخطير إلي فرصة يمكن من خلالها إفشال مخططات الأعداء. كما يمكن اعتبار قرار الرئيس الأمريكي فرصة من أجل الإجماع على ضرورة أن تبقى القضية الفلسطينية والمقاومة هي البوصلة العربية والاسلامية.

 

وأكدت علي ضرورة دعم المقاومة وتفعيل الإنتفاضة بوجه الصهاينة المحتلين، مؤكدة علي أنه يجب تفعيل المقاومة الشعبية للوصول للإنتفاضة الشاملة، لكي نقول للأعداء:«إن العنف يطلب العنف. وأنكم أنتم من بدأ بالنعف. و إن المقاومة حق شرعي بلا شك وان شرعية مقاومتنا تنبثق من حق شعوبنا في تقرير مصيرها وهو حق غير قابل للتصرف

 

وختمت بالقول: إن المعادلة الصحيحة في مواجهة الأعداء هي«أن القوة الغاشمة تطلب رداً دموياً عادلاً» و أن هذه المعادلة هي المعادلة الصحيحة و ما سوي ذلك ماهو إلا مجرد تضييع وقت لصالح الأعداء وعلي رأسهم العدو الإسرائيلي.


| رمز الموضوع: 307081







المستعمل تعليقات

الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)