الاثنين 24 رجب 1442 
qodsna.ir qodsna.ir

السفیر الأمیرکی القادم فی إسرائیل ینکر وجود الشعب الفلسطینی

وکالة القدس للانباء(قدسنا) -وکالات- توقعت مصادر أمیرکیة مطلعة أن یقوم الرئیس الأمیرکی المنتخب، دونالد ترامب، بتعیین سفیر فی إسرائیل سبق وأن أنکر وجود شعب فلسطینی، ودعا إلى ضم الضفة الغربیة لإسرائیل، ومواصلة البناء الاستیطانی، کما یتوقع أن تکون مهمته المرکزیة هی نقل السفارة الأمیرکیة من تل أبیب إلى القدس.

وقالت صحیفة 'دیلی میل' البریطانیة إنه من المتوقع أن یقوم الرئیس الأمیرکی المنتخب بتعیین حاکم ولایة أرکانسو السابق، مایک هوکابی، فی منصب سفیر الولایات المتحدة فی إسرائیل.

یذکر أن هوکابی معروف بدعمه للبناء الاستیطانی فی الضفة الغربیة المحتلة، کما یؤید ضم الضفة لإسرائیل، وسبق أن أنکر وجود الشعب الفلسطینی.

وبحسب التقریر، الذی اعتمد على مصادر فی الطاقم الانتقالی للرئیس المنتخب، ترامب، فإن المهمة المرکزیة التی ستلقى على عاتق هوکابی هی نقل السفارة الأمیرکیة من تل أبیب إلى القدس المحتلة.

وقال المصدر نفسه 'إن ذلک (نقل السفارة) سیحصل، وهوکابی سوف یضمن ذلک'.

یذکر أن هاکبی کان قد اجتمع، یوم أمس الجمعة، مع ترامب فی نیویورک، بید أنه لم یتحدث عن هذا الموضوع فی نهایة اللقاء.

تجدر الإشارة إلى أن هوکابی، الذی عمل محللا فی شبکة 'فوکس'، کان یشرف على تنظیم جولات فی إسرائیل لأمیرکیین داعمین للحزب الجمهوری. وتتضمن هذه الجولات زیارات للمستوطنات المقامة على أراضی الضفة الغربیة المحتلة.

ویتضح أن حاکم ولایة أرکانسو السابق، هوکابی، یتمتع بعلاقات وطیدة مع المجلس الاستیطانی 'ییشاع'، وکذلک مع جهات متطرفة فی قیادة المستوطنین.

کما یتضح أن مواقفه السیاسیة هی أقرب ما یکون إلى مواقف الجناح الأکثر تطرفا فی حزب 'البیت الیهودی'، فهو یدعم ضم الضفة الغربیة لإسرائیل، والبناء دون حدود فی کل المستوطنات.

وکان قد صرح فی العام 2008 أنه لا یوجد شعب فلسطینی. وزعم أن استخدام مصطلح 'فلسطینیین' هو 'أداة سیاسیة یحاولون بواسطتها أن یفرضوا على إسرائیل تسلیم أراض'.

وفی العام 2011 کرر أقواله مرة أخرى، وقال فی مقابلة مع 'واشنطن بوست' إن 'فکرة وجود تاریخ للفلسطینیین یمتد على مئات وآلاف السنین غیر صحیحة'. على حد زعمه.

وکان قد انتقد هوکابی فی السابق وبشدة، فی لقاء مع متبرعین یهود فی بروکلین، خطة 'فک الارتباط' من قطاع غزة، وإخلاء المستوطنین من مستوطنات 'غوش قطیف'.

 


| رمز الموضوع: 151637







الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)