الاثنين 24 رجب 1442 
qodsna.ir qodsna.ir

لیفنی تکشف مناورة نتنیاهو لتعیینها وزیرة للخارجیة

وکالة القدس للانباء(قدسنا) -وکالات- کشفت وزیرة الخارجیة الإسرائیلیة السابقة، عضو الکنیست تسیبی لیفنی، من کتلة "المعسکر الصهیونی" المعارضة، عن أن رئیس الحکومة الإسرائیلیة، بنیامین نتنیاهو، اقترح علیها مؤخرا تولی منصب وزیرة الخارجیة فی حکومته، وهو منصب یتولاه نتنیاهو منذ تشکیل حکومته الحالیة، لکنها رفضت ذلک.

وأوضحت لیفنی، فی مقابلة أجریت معها أمس الأحد، أنها رفضت الطلب لأن نتنیاهو "یرید أصواتنا فی الکنیست فقط"، فیما هاجمت رئیس حزب "ییش عتید" یائیر لبید، قائلة إنه "لا یشکل معارضة".

وقالت لیفنی عن نتنیاهو إن "رئیس الحکومة هذا هو وزیر خارجیة غائب. وهو لا یدیر وزارة الخارجیة بشکل فعلی. وتلقیت قبل بضعة شهور اقتراحا بتولی وزارة الخارجیة. ونتنیاهو یفعل ذلک دائما، یحاول أن یفکک.  وأنا والمعسکر الصهیونی لا یمکننا دعم طریق هی بنظرنا مدمرة لدولة إسرائیل. فإذا کنت تسیر باتجاه تدمیر الدیمقراطیة، لا یمکننا أن نکون شرکاء لک".

وتابعت لیفنی أن "نتنیاهو لم یرغب أبدا بحکومة وحدة"، علما أن شریکها فی القائمة ورئیس "المعسکر الصهیونی"، یتسحاق هرتسوغ، أجرى اتصالات مع نتنیاهو على مدار أکثر من عام من أجل الانضمام إلى الحکومة. واعتبرت أن "نتنیاهو یرید حکومة واسعة. وبالنسبة له، فإنه یرید أن نقطع أصابعنا ونرسلها بمغلفات للتصویت فی الکنیست فقط".

وتطرقت لیفنی إلى نتائج الانتخابات الرئاسیة فی الولایات المتحدة وفوز دونالد ترامب. وقالت إن "هناک إسرائیل الرسمیة أولا، وینبغی على جمیعنا أن نتعامل الآن مع وجود رئیس جدید. مواقفه لیست واضحة، وهی غیر مألوفة بکل تأکید، وکل شیء متوقع وغیر متوقع بالقدر نفسه الذی یمکن أن یکون لناحیة الإیجاب أو السلب".

 


| رمز الموضوع: 151603







الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)